المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نظرية صباع الكفتة !


عبدالناصر محمود
06-30-2014, 10:01 AM
جمال سطان يكتب : دلالة فضيحة مشروع اللواء عبد العاطي ونظرية صباع الكفتة !
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

2 / 9 / 1435 هـ
30 / 6 / 2014 م
ــــــــــــ

https://encrypted-tbn0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQg13lOko1iyAnPjbiQD6z_0t5QYhGey TuEFV3JeQ2L6zeRf6aJ

يضربون مثلا للعناد والمكابرة في اثنين تخاصما في كائن حي أمامهما ، واضح جدا أنه نسر طائر ، لكن أحدهما يصر من باب العناد والمكابرة على أنه "نعجة" ، فتحاكما إلى المنطق والبديهة واتفقا على قذفه بالحجارة فإن طار كان نسرا وإن جرى كان نعجة ، فلما طار نظر أحدهما لصاحبه الذي فاجأه بمزيد العناد والمكابرة قائلا : نعجة ولو طارت ! ، استحضرت هذا المثل عندما استمعت اليوم إلى تصريحات ما يسمى بالفريق العلمي لاختراع القوات المسلحة عن علاج فيروس سي ، وهو المشهور بنظرية صباع الكفتة كما أوضح اللواء عبد العاطي ، المسألة من جذرها كلام فارغ وعيب ولا يليق بالقوات المسلحة بكل ما لها من هيبة ورصيد عند الناس أن تتورط فيها أو تلتصق باسمها ، وكان خطأ فادحا أن يحضر المشير السيسي وهو وزير دفاع مثل هذا المؤتمر المسرحي الذي أعلن فيه "عبد العاطي" عن هذه المسخرة ويسحب معه رئيس الجمهورية المؤقت ورئيس الوزارة المغلوب على أمره ليحرج الجميع والقوات المسلحة بعد ذلك ويوقعها في أزمة مصداقية مع الجميع ، كل المراجع العلمية الطبية المتخصصة التي سمعت عن هذا الهراء قالت أنه هراء ودجل لا صلة له بالعلم ، وحتى مستشار رئيس الجمهورية العلمي "عصام حجي" قال ذلك بوضوح وقال لهم بالفم الملآن "عيب" ، فشتموه وقال إعلام النفاق أنه شاب يعمل في وكالة أمريكية تافهة ، وهي ـ للمفارقة ـ وكالة "ناسا" الفضائية ، قمة الفخر القومي الأمريكي في العلوم والتقنية ، وظهرت على شاشات الفضائيات وجوه فضائحية تحاول أن تجرع للناس الدجل والوهم ، وجميعهم كانوا يستحقون الحبس لترويج الدجل والخزعبلات والشعوذة بين الناس ، لو كان هناك منطق وقانون وعدل ، والحقيقة أن كل هؤلاء لا يعنونا في شيء ، فهم تافهون كل كفاءتهم هي في علاقتهم بأجهزة نافذة منحتهم تلك النافذة بالأمر المباشر ، ويحاولون خدمة "صاحب المحل" الأصلي أو ولي أمره ولو بتسويق كل ما لا ينتمي للعقل بصلة ، ولكن الخطير أن يلصق كل ذلك بالجيش ، وكان المهرب منه ميسورا منذ البداية لولا العناد والمكابرة ، وكان أولى مع ظهور الورطة أن ينسحب الجيش من هذا الهراء بأن يعلن ببيان مقتضب أن هذا العمل مجرد أفكار وتخضع للدراسة ولا يوجد وجه للاستعجال وأنه في حالة فشلها سنعلن فشلها وفي حالة نجاحها سنعلن للناس ذلك وأننا نعتذر للمواطنين عن أي سوء تقدير تم ، ولكن العقلية "الميري" التي لا تعترف بالخطأ ولا تقبل عصيان "الأمر" ولو كان خاطئا أوغلت في العناد ، وأكدت مرارا وتكرارا على صحة الاكتشاف العبقري ، وأنه سيذهل العالم ، وأنهم أنفقوا عليه عشرات الملايين وظل عشرين عاما قيد الدراسة والتجربة ، وأن شركات الأدوية العالمية تتآمر على مصر والجيش المصري لكي تشوه اختراعه لأنه يضيع عليها مليارات الدولارات ، وتوعدت الجميع بأن تكشف عن نتائجها المذهلة في 30 يونيو 2014 وتدشن مشروع علاج المواطنين بالجهاز الجديد ، وتحول الأمر إلى نكتة وراح البعض يبرز "عدادا" للأيام والساعات الباقية على بدء العمل باختراع عبد العاطي ، وقبل يومين من "الفضيحة" يخرج مدير الإدارة الطبية لكي يقول أن الجهاز ليس جاهزا وأنه يحتاج إلى المزيد من التجارب ، ويطلب إمهال الفريق الطبي ستة أشهر أخرى للتأكد من فشله أو نجاحه ، وهو هروب مرحلي طبعا وسيحتاج إلى ستين عاما لكي يعترف بأنه يسوق هراء ، ثم يقول عضو الفريق الطبي الدكتور أحمد مؤنس أن العلاج الوحيد المضمون لفيروس سي هو علاج أمريكي ولكنه غال ومكلف على المواطن المصري !!. فضيحة جهاز العلاج بنظرية صباع الكفتة والمكابرة فيه يعطيك انطباعا مركزا عن طريقة إدارة أجهزة الدولة ومؤسساتها في ظل تلك الإدارة "الميري" وتوجيه قيادات عسكرية سابقة ، ولك أن تتصور أن نصف محافظات مصر يديرها محافظون عسكريون ، ونصف وزارات مصر يديرها أو يتحكم في قرارها قيادات عسكرية سابقة ، والحكم المحلي في عموم مصر يديره قيادات عسكرية سابقة ، والمرافق الحيوية والرئيسية لمصر من هيئة قناة السويس لوزارة البترول لوزارة الطيران المدني للأوقاف لغير ذلك ، تدار من قبل قيادات عسكرية سابقة ، ولك أن تتصور نتيجة إدارة مثل هذه المرافق الحيوية للدولة بتلك العقلية العنيدة والتي ترى الإيغال في الخطأ والهراء أهم من التراجع أو الاعتراف وتصحيح المسار ، ولعل هذا ما يغنينا عن البحث عن سبب وتفسير التراجع المستمر في مكانة مصر وقدراتها طوال الستين عاما السابقة ، وأن كل الدول التي كنا نسبقها مدنية وعلما واقتصادا وإدارة قبل ستين عاما ـ مثل كوريا ـ تسبقنا الآن بستمائة عام ، وما زلنا نحن نزاحم موزمبيق وبوركينا فاسو وجزر القمر في مجاهل العالم الثالث .
--------------------------------------