المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خلافة البغدادي وأطماع إيران


عبدالناصر محمود
07-01-2014, 03:57 AM
"خلافة" البغدادي وأطماع إيران.. هل تبشر بإستعادة سنة العراق لحقوقهم؟!
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

3 / 9 / 1435 هــ
1 / 7 / 2014 م
ــــــــــ

http://albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2011841.jpg

أرسل الجيش العراقي دبابات لمحاولة إخراج الثوار السنة من مدينة تكريت في شمال العراق يوم الأحد 29 / 6 / 2014 م في اليوم الثاني من حملة بدأها لمواجهة سيطرتهم على أجزاء كبيرة من العراق.

وأعلن تنظيم ظل يعرف حتى وقت سابق يوم الأحد باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام قيام "خلافة" إسلامية ودعا الفصائل الجهادية في مختلف أنحاء العالم لمبايعته في خطوة تشكل تحديا مباشرا للقيادة المركزية لتنظيم القاعدة الذي أعلن تبرؤه من التنظيم في فبراير شباط وتحديا للأسر الحاكمة في الخليج.

وفي بغداد المهددة بتقدم المسلحين السنة إليها يكثف كبار النواب المتحالفين مع نوري المالكي جهودهم للاتفاق على الترشيحات للحكومة قبل انعقاد البرلمان يوم الثلاثاء في محاولة لمنع تقدم المسلحين الذي يهدد مستقبل وحدة العراق.

وبدأت القوات المدعومة بطائرات الهليكوبتر يوم السبت الهجوم على تكريت مسقط رأس الرئيس السابق صدام حسين لمحاولة استعادتها من أيدي المسلحين الذين تقدموا إلى مسافة قريبة من بغداد.

وقالت مصادر أمنية إن الجيش أرسل دبابات وطائرات هليكوبتر قرب جامعة تكريت بشمال المدينة يوم الاحد. وقال شاهدان إنهما شاهدا طائرة هليكوبتر عسكرية خلال إسقاطها وتحطمها قرب سوق.

وأرسلت واشنطن 300 خبير عسكري لمساعدة المالكي، كما تواصلت مع عدة أطراف من بينها مسعود برزاني في بهدف إدخاله في المعركة ضد المسلحين السنة، وانتقد مؤخرا نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني وهو أحد أبرز الساسة العراقيين الولايات المتحدة لعدم بذلها ما يكفي من جهد لتعزيز جيش البلاد.

وقال لقناة الحرة التلفزيونية إن هناك تأخيرا من جانب الأمريكيين في تسليم الأسلحة التي تم التعاقد عليها. وأضاف أن العراق أبلغ الأمريكيين بأنهم ذات يوم أقاموا جسرا جويا لإرسال أسلحة لحليفهم الكيان الصهيوني فلماذا لا يسلمون الأسلحة المتعاقد عليها للعراق في الموعد المحدد.

وجرى تسليم خمس طائرات سوخوي روسية لبغداد في وقت متأخر السبت 28 / 6 / 2014 م . وقال التلفزيون الرسمي إنها ستستخدم في الأيام القادمة لضرب الثوار السنة.وذكرت أنباء متفرقة أن حصيلة الاشتباكات الأحد بلغت 142 قتيلا بينهم 70 في تكريت وحدها.

وقال البريجادير جنرال مسعود جزائري نائب رئيس الأركان المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية وهو ضابط رفيع في الحرس الثوري الإيراني لتلفزيون العالم "في سوريا أيضا أعلنا أننا لن نسمح لإرهابيين يعملون في خدمة أجهزة مخابرات أجنبية بأن يحكموا ويتحكموا في الشعب السوري. وسنستخدم نفس الأسلوب في العراق بالتأكيد".

وقال تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في بيان إنه أعاد تسمية نفسه باسم "الدولة الإسلامية" وأعلن أن زعيمه أبو بكر البغدادي هو الخليفة الحاكم.

لكن هناك دلائل على أن البعض سيرفضون الدعوات لتشكيل الحكومة بسرعة. وأعلنت كتلة رئيس الوزراء السابق اياد علاوي وهو شيعي علماني ولها 21 مقعدا أنها لن تحضر جلسة البرلمان. وقالت إن هناك حاجة لمزيد من الوقت لتجنب أخطاء الحكومة السابقة.

وقال ساسة من الائتلاف الوطني أكبر كتلة في البرلمان في بيان إنهم ملتزمون بحضور الجلسة واتباع الجدول الزمني القانوني لتشكيل الحكومة لكنهم لم يفصحوا عن المرشح الذي سيدعمونه لرئاسة الوزراء. وقال عدنان المفتي العضو البارز في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني إن الحزب سيحضر الجلسة.

ورأى تشارلز ليستر المحاضر الزائر في مركز بروكينجز في الدوحة إن إعلان الخلافة له أهمية كبيرة.

وقال إنه "أيا كانت الأحكام التي ستصدر فيما يتعلق بشرعية (الجماعة) فإن الإعلان عن العودة للخلافة ربما يكون أهم تطور في الجهاد العالمي منذ 11 سبتمبر."

وأضاف أن "وقع هذا الإعلان سيكون عالميا لأن الجماعات التابعة للقاعدة والجماعات الجهادية المستقلة سيتعين عليها الآن أن تختار بين تأييد الدولة الإسلامية والانضمام إليها أو معارضتها".

وقال الخبير في شؤون الخليج بمعهد بيكر في الولايات المتحدة كريستيان اولريتشسين "سينظر حكام الخليج للبيان باعتباره دليلا على أن المنظمة تمثل تهديدا خارجيا خطيرا على استقرارهم".

وقال أستاذ العلوم السياسية الإماراتي عبد الخالق عبد الله انه قد يبدو جيدا لبعض الدوائر التي دائما ما حلمت بإقامة مثل هذه الدولة الإسلامية لكن الجميع يعرف أن البغدادي والدولة الاسلامية في العراق والشام ليسوا من النوع الذي قد يعيد الدولة الإسلامية.

وأضاف أن البغدادي لا يملك مثقال ذرة من المصداقية أو المؤهلات التي كان يمتلكها أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الراحل.

----------------------------------------