المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آخر جرائم الصين بحق المسلمين


عبدالناصر محمود
07-05-2014, 04:08 AM
حظر الصيام، آخر جرائم الصين بحق المسلمين*
ــــــــــــــــــــــــ

7 / 9 / 1435 هــ
5 / 7 / 2014 م
ــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8449.jpg

يتعامل غالب المسلمين مع دولة الصين بقدر كبير من الاحترام والتقدير، فما أن يذكر اسمها إلا ونرى عبارات الثناء على هذا البلد الواعد، الذي يكبر صناعياً وسياسياً، يوماً بعد يوم.

فالصينيون شعب منتج، والصين بل واعد، استطاع خلال فترة وجيزة أن ينافس إمبراطوريات العالم الكبرى في المجالات العلمية والصناعية، كما استطاع أن يحجز لنفسه مقعداً في عالم الساسة والسياسة.

لكن ما يجهله غالب المسلمين أن الصين أحد أكبر الدول الإمبريالية (الاستعمارية) في العالم، فهي تحتل بلد إسلامي كبير، منذ ما يزيد 250 عاماً، وهي دولة تركستان الشرقية، أو ما تعرف الآن بمقاطعة "شنجانغ" الصينية، ويسمى سكانها الأصليين بـ"الإيجور".

وتقع تركستان الشرقية وسط أسيا، وتحدها من الشمال الشرقي منغوليا، والصين من الشرق، ومن الشمال والغرب كازخستان وقيرغيزستان وطاجكستان، ومن الجنوب التبت وكشمير والهند وباكستان.

والوجود الإسلامي في تركستان قديم جداً، فتركستان عرفت الإسلام منذ القرن الأول الهجري، فقد عرفت الإسلام منذ عهد معاوية بن أبي سفيان- رضي الله عنه- وتمكن القائد المسلم قتيبة بن مسلم الباهلي من إتمام فتحها سنة 96هـ.

ومنذ أن تمكن الاحتلال الصيني من أرض تركستان المسلمة عام 1760م وإلى الآن وأهلها يسامون الهوان، وينكل بهم، وتنهب ثرواتهم، ويضيق عليهم، ويحرمون من ممارسة شعائرهم الدينية، وكان من آخر هذه الممارسات التضييق عليهم بمنعهم من صيام شهر رمضان.

فبحسب "العربية نت" منعت السلطات المحلية الصينية، المسلمين في ولاية تركستان الشرقية، والتي يطلق عليها رسميا مسمى "سين كيانج"، من أداء فريضة الصيام في شهر رمضان، وأبلغت السلطات الصينية الموظفين والمعلمين وأعضاء الحزب الشيوعي والطلاب الذين ينتمون إلى الأقلية الأويغورية، أنه لا يحق لهم الصيام في شهر رمضان، وحذرت المدارس والدوائر الحكومية مما وصفته باستغلال المدارس للدعاية الدينية.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن المؤسسات الحكومية المحلية في ولاية تركستان الشرقية (سين كيانج)، أصدرت بياناً أكدت فيه حظر الصيام وأي نشاط ديني في شهر رمضان. وأكدت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي في "جاؤوسو" بولاية تركستان الشرقية، أن أعضاء الحزب ملتزمون بقوة بالامتناع عن الصيام.

فماذا يضير الدولة الصينية من صيام المسلم، طالما أن العمل مستمر، ولماذا لا تراعي الصين ظروف المسلمين، وتوفر لهم الأجواء المناسبة لأداء شعائر دينهم كما تفعل معظم الدول، وكما تنص بنود المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، أم أن هذه البنود تستثنى المسلمين.

والحقيقة أن منع المسلمين من صيام شهر رمضان في الصين ليس بالأمر الجديد، لكنه يزداد تشدداً عاماً بعد عام، فقد حظرته الصين منذ عدة أعوام مضت لكنه ازداد هذا العام على خلفية ما تشهده تركستان الشرقية من توترات.

جدير بالذكر أن تركستان الشرقية تحظى بمساحة كبيرة جداً بحيث تشكل وحدها خمس مساحة الصين، وتبلغ مساحتها ثلاثة أضعاف فرنسا أكبر الدول الأوربية مساحة، وتزيد عن مساحة المجر بسبعة عشر ضعفًا، وهي في المرتبة التاسعة عشر من حيث المساحة بين دول العالم، ويبلغ عدد سكانها حوالي 25 مليون نسمة، غالبيتهم من المسلمين.

وتركستان بلد مستنزف، تذهب كل ثرواته وخيراته إلى الصين وشعب الصين. فهل بقي بعد كل هذا أي احترام أو تقدير لهذا البلد الاستعماري الظالم لأهل تركستان الشرقية من المسلمين؟

------------------------------------------
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــ