المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إبراهيم عيسى وتشغيباته!!


عبدالناصر محمود
07-08-2014, 05:14 AM
إبراهيم عيسى وتشغيباته!!*
ــــــــــــ

10 / 9 / 1435 هــ
8 / 7 / 2014 م
ـــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8460.jpg

من المضحكات المبكيات أن يتصدر للخطاب الديني في مجتمع مسلم علماني جلد، فتُفتح له المنابر الإعلامية: من صحافة، وقنوات فضائية، ومحطات إذاعية؛ ليهرف بالغرائب والأعاجيب، ويدلس ويكذب على الله وعلى رسول- الله صلى الله عليه وسلم-، كما نرى في الطرح الإعلامي (الديني!!) للصحافي المصري إبراهيم عيسى، فتلك من العجائب التي يصدق عليها قول المتنبي: وكم ذا بمصر من المضحكات، ولكنه ضحك كالبكاء.

ففي الآونة الأخيرة، لاسيما مع حلول شهر رمضان الكريم، أصبحنا نطالع الكثير من الظواهر الغريبة، وهي ظواهر ترتبط بشكل كبير بمسألة العبادة في هذا الشهر، حيث صار اللعب على إفساد الحالة الإيمانية التي تحياها الأمة الإسلامية في هذا الشهر أحد أكبر المهمات التي يتولها كبرها قطاع كبير من العلمانيين والإعلاميين في الداخل والخارج.

حيث يتولى قطاع كبير من الإعلاميين الجانب الإلهائي عن طريق المسلسلات والبرامج التي تعرض خلال شهر رمضان في غالب القنوات الفضائية والتي يُنفق عليها ببذخ كبير. من جانب آخر يتولى القطاع العلماني مسألة الثوابت والمسلمات، سعيا منهم إلى زعزعتها أو تغييبها، أو تغييرها بالكلية؛ عن طريق مجموعة من البرامج المسماة زوراً وبهتاناً (بالإسلامية!!) وهي برامج تخريب وإفساد.

ومن البرامج التي تحمل على عاتقها زعزعة الثابت الإسلامي، برنامج يدعى (مدرسة المشاغبين) من تقديم العلماني المصري إبراهيم عيسى، ففيه يسعى عيسى إلى قراءة التاريخ الإسلامي، بل قراءة الدين الإسلامي بنفس علماني، وهذا البرنامج ينتظم مع غيره من البرامج التي ظهر فيها عيسى متحدثاً عن تاريخ الإسلامي والدين الإسلامي.

فمن الإساءات التي طرحها عيسى من خلال برنامجه إساءات تتعلق بالأنبياء- عليهم السلام- وبأمهات المؤمنين- رضوان الله عليهم-، حيث قال: إن "زوجات النبي كن يدبرن مؤامرة عليه خوفًا من أن يتزوج عليهن أو يهجرهن".

كما تجاوز في حق نبي الله يوسف- عليه السلام-، واتهمه أنه اجتمع مع زليخا على سرير واحد، فقال في برنامجه- لتبرير جواز التحدث فيما يدور في حياة الناس الخاصة- :" "القرآن الكريم يصف حينما كان سيدنا يوسف وزليخا (على سرير واحد)، وبالتالي نحن نصلي بتلك الأشياء، والقرآن يعلمنا أن الحياة الخاصة ليست بهذه السرية".

وهذا ضلال وبهتان عظيم في حق نبي الله يوسف- عليه السلام-، وفي حق أمهات المؤمنين- رضوان الله عليه- وهو فهم سقيم، كله جهل ومغالطات، وسوء فهم، هذا إن أحسنا الظن به، وطرح عيسى ليس بالطرح الجديد، فللرجل سوابق في الطعن في أمهات المؤمنين والصحابة- رضوان الله عليهم-.

يقول الباحث الإسلامي وليد إسماعيل: "ظهر علينا في هذه الأيام المباركة المدعو إبراهيم عيسى في برنامج يدعى مدرسة المشاغبين على قناة التحرير المملوكة لبعض نصارى مصر، وفى هذا البرنامج يسخر من التاريخ الإسلامي، وينقله بطريقة مشوهة ومغلوطة، كما يفعل الشيعة .. ولا يراعى آداب نقل العلم والمرويات وأحاديث النبي- صلى الله عليه وسلم- بل ويتعرض للأنبياء بالهمز واللمز وبالآيات الكريمات".

ويضيف إسماعيل عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: "وعلى هذا فيستوجب إيقاف هذا البرنامج من قبل الأزهر الشريف، والتوبة من المدعو إبراهيم عيسى، بل وعلى العاملين في هذا البرنامج التوبة وعدم التعاون معه في هذا الاستهزاء والسخرية".

وقال في مشاركة أخرى: "أين الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف؟ خرج الشيعي إبراهيم عيسى علينا ببرنامج جميع محاوره وفقراته في الطعن في الخلافة، وفى الصحابة- رضوان الله عليهم- أين الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف منه؟"

فهل يستمر عيسى ومن على شاكلته؛ كالمدعو إسلام البحيري يطعنون في ثوابت هذه الأمة، وعلماؤنا صامتون عاجزون عن مجرد الرد، وتوضيح الحقائق للناس، وعن اتخاذ كافة الإجراءات لوقف تلك الافتراءات عن الإسلام والمسلمين؟
ــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــ