المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا أقول له؟


صباح الورد
07-09-2014, 04:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كنا ثلاثة من الأصدقاء يجمع بيننا الطيش واللعب واللهو، كلا بل أربعة .. فقد كان الشيطان رابعنا ..
فكنا نخرج معاً فقط لارتكاب المعاصي، وبكل أنواعها. هكذا كانت أيامنا وليالينا في المزارع, في المخيمات ، المسابح؛ لا صلاة ولا عبادة ولا ذكر لله، إلى أن جاء اليوم الذي لا أنساه .....ذهبنا كالمعتاد للمزرعة، شيء واحد نسيناه هو الطعام .. وبعد قليل ذهب أحدنا لشراء طعام العشاء بسيارته كانت الساعة السادسة تقريباً عندما انطلق ومرت الساعات دون أن يعود، وفي العاشرة شعرت بالقلق عليه فانطلقت بسيارتي أبحث عنه، وفي الطريق، وعندما وصلت فوجئت بأنها سيارة صديقي والنار تلتهمها وهي مقلوبة على أحد جانبيها . أسرعت كالمجنون أحاول إخراجه من السيارة المشتعلة، وذهلت عندما وجدت نصف جسده وقد تفحم تماماً لكنه لا يزال على قيد الحياة فنقلته إلى الأرض، وبعد دقيقة فتح عينيه وأخذ يهذي النار .. النار... فقررت أن أحمله بسيارتي وأسرع به إلى المستشفى لكنه قال لي بصوت باك: لا فائدة .. لن أصل .. فخنقتني الدموع وأنا أرى صديقي يموت أمامي، وفوجئت به يصرخ: ماذا أقول له .. ماذا أقول له ؟ نظرت إليه بدهشة وسألته: من هو ؟ قال بصوت كأنه قادم من بئر عميق : الله ..أحسست بالرعب يجتاح جسدي ومشاعري وفجأة أطلق صديقي صرخة مدوية ولفظ آخر أنفاسه .. ومضت الأيام لكن صورة صديقي الراحل لا تزال تتردد في ذهني وهو يصرخ والنار تلتهمه . يقول بحرقة:
ماذا أقول له .. ماذا أقول له ؟
ووجدت نفسي أتساءل: وأنا ماذا سأقول له ؟ فاضت عيناي واعترتني رعشة غريبة.. وفي نفس اللحظة سمعت المؤذن يؤذن لصلاة الفجر منادياً : الله أكبر الله أكبر ..وعندما نادى: حي على الصلاة .. أحسست أنه نداء خاص بي !يدعوني إلى طريق النور والهداية .. فاغتسلت وتوضأت وطهرت جسدي من المعاصي التي غرقت فيها لسنوات .. وأديت الصلاة .. ومن يومها لم يفتني فرض .
وأحمد الله الذي لا يحمد سواه .. لقد أصبحت إنسان آخر وسبحان مغير الأحوال ..

يـا مـن بـدنـيـاه انشــغل *** وغــره طــول الأمــل

المــوت يـأتـي بـغتــة *** والـقبــر صنـدوق العمــل
***

دمتم بخير

فوح العبير
07-09-2014, 04:55 PM
يا رب عفوك اللهم ثبت قلوبنا على دينك

واحسن خاتمتنا واهدي شباب المسلمين

اشكرك اختي على هاذه القصه

صباح الورد
07-10-2014, 02:34 PM
يا رب عفوك اللهم ثبت قلوبنا على دينك

واحسن خاتمتنا واهدي شباب المسلمين

اشكرك اختي على هاذه القصه

السلام عليكم
اللهم آمين
الشكر موصول لكم على طيب المرور
تقديري