المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطأ أم انحياز لا أخلاقي الذي وقت فيع قناة abc الأمريكية ؟


Eng.Jordan
07-11-2014, 01:23 AM
هل هو خطأ غير مقصود، هذا الذي ارتكبته دايان سوير مباشرة على هواء قناة ABC الأميركية؟ هل هو جهل تام لما يدور في فلسطين أم أنها ذهنية راسخة بأن الضحية الأبدية
هي الإسرائيلي؟

https://www.watanserb.com/media/k2/items/cache/d1450a2ed14552ed8e989d8f6d6cd95f_L.jpg
ليلة الثلاثاء، وفي إطار متابعتها العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، قالت سوير، وهي كبيرة إعلاميي المحطة، حرفياً "والآن نأخذكم إلى خلف البحار، حيث الصواريخ تتساقط على إسرائيل اليوم، في وقت تحاول إسرائيل إسقاطها من السماء..." ثمّ تنتقل إلى عرض صورة لعائلة فلسطينية تسير وسط الدمار، حاملة ما تبقّى من أغراضها، فتعلّق بنَفَس إنساني: "وهذه عائلة إسرائيلية تحاول إنقاذ ما تبقّى لها". ثم يليها صورة أخرى لسيدة فلسطينية واقفة وسط دمار منزلها "سيدة (إسرائيلية تقصد) تقف بين الركام".
بهذه البساطة تحوّل الضحايا الفلسطينيون إلى إسرائيليين يعانون من "الإرهاب الفلسطيني". انتشر الفيديو ـ الفضيحة، وقررت سوير ـ وهي إحدى العاملات في فريق الرئيس الأميركي الراحل، ريتشارد نيكسون ــ التزام الصمت، وعدم التعليق على الموضوع، فيما استدركت ABC الوضع، وإن متأخرة، وأصدرت بيان اعتذار على الخطأ، نشرته على صفحتها الخاصة على "فيسبوك". أشارت المحطة إلى الخطأ، وأعلنت أن الأشخاص الذي ظهروا في الصور هم فلسطينيون، وأنها ستصحّح خطأها، انتهى الأمر.
خطأ سوير، تزامن في الليلة نفسها مع ما سمّي بالتغطية "المخجلة" لـ"هيئة الإذاعة البريطانية ـ بي بي سي"، التي بدأت تغطيتها العدوان بالعنوان التالي "إسرائيل تتعرّض الى هجوم جديد من حماس"، في وقت كانت القذائف والصواريخ الإسرائيلية، تنهال على الفلسطينيين في غزة.
لكن تغطية "بي بي سي" لم تمرّ بخير في الإعلام البريطاني نفسه. هكذا وبسرعة ردّ الصحافي، أوين جونز، على صفحات صحيفة "الغارديان" بمقالة بعنوان "إسرائيل تتعرّض لهجوم جديد من حماس، تقول "بي بي سي". المطلوب هو مزيد من التوازن". وفي مقالته يفنّد جونز حقيقة ما يجري في فلسطين، ويذكّر بأنه بعد اختفاء الإسرائيليين الثلاثة، وقبل العثور على جثثهم، قامت إسرائيل بقتل ستة فلسطينيين.
"الحقيقة المروّعة هي أن الإعلام الغربي يصوّر حياة الإسرائيلي أغلى بكثير من حياة الفلسطيني"، كتب جونز، منهياً مقالته بدعوة المواطنين البريطانيين الذين يموّلون "بي بي سي" بضرائبهم إلى محاسبة القناة، بما أنها قناة عامة، وبالتالي فالشعب هو الذي يملكها.
الأخطاء في كل مكان، نقنع أنفسنا بأنها أخطاء فردية. ربّما "الأخطاء الفردية" تملأ الشاشات.
ليال حداد
العربي الجديد

k-m4PlW-KgI