المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هاكن الملاكم الشهير أقنعني بالإسلام


عبدالناصر محمود
07-12-2014, 02:28 PM
"هاكن" ذو الـ22 عاماً: الملاكم الشهير "أبو حمزة الألماني" أقنعني بالإسلام
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

14 / 9 / 1435 هــ
12 / 7 / 2014 م
ــــــــــ

http://cdn.sabq.org/files/news-image/312312.jpg?561445

يجلس "هاكن كلس" الشاب الألماني من أصول تركية ذي الـ 24 ربيعاً، متربعاً في وسط مسجد الأمة في شتوتغارت الألمانية، والسعادة تملأ تقاسيم وجهه المضيء، ويتجول بعينيه متأملا أركان المسجد وكأنه يريد احتضان مكوناته المتناثرة هنا وهناك، فهو يخشى مفارقته بعد أن شعر براحة نفسية تسكن قلبه منذ إسلامه وتردده على المسجد بشكل يومي، عقب سنوات من الضياع برفقة أصدقاء السوء.

الملاكم الألماني
-----------
إسلام "هاكن" حول حياته من ليالي المجون والصخب الحرام، إلى أوقات تملؤها ********ة والحب والتآلف مع المسلمين، فمنذ أن كان مراهقاً شعر الشاب الألماني باكتئاب شديد، وأن الحياة بدأت تضيق به دون معرفته لسبب وراء ذلك، فوالداه اللذان يعتنقان "المذهب العلوي" اسماً ولا يمارسان أي شعيرة دينية، كانا بعيدين عنه بعض الشيء، في حين كان هو لاهياً في حياته إلى ما قبل عامين من الآن، عندما أحس بضيق شديد، وأصبحت الهموم تُحيط به من كل جانب، والأفكار تعصف بذهنه، ولم ينج من بحر قلقه الهادر إلا بعد قراءة كتاب للملاكم الألماني المُسلم "بير فوغل" الشهير بـ"أبي حمزة"، تحدث فيه عن الإسلام بكل شفافية، وشرح كيف تغيرت حياته للأفضل بعد نطق الشهادتين، لتبدأ نظرة "هاكن" تتغيّر عن الديانة الإسلامية.
وتأثر الشاب كثيراً بقصة الملاكم. الألماني "هاكن" الذي يعمل مستشاراً معلوماتياً في إحدى شركات الملابس، وأدت قراءته لكتاب الملاكم الألماني الشهير إلى تبديل حياته بالكامل، حيث باتت إيجابية أكثر، وتأكيداً لذلك تعمّق "كلس، وزاد من اهتمامه بما تطرّق له المُلاكم الألماني المسلم، حتى اكتشف حقيقة ذلك الطرح الصادق في كتابه الشهير.

مقاطع اليوتيوب
-------------
كان إعجاب الشاب الألماني كبيراً بالملاكم المسلم وحديثه عن الدين العظيم، فواصل تتبّع مقاطع يوتيوبية لـ"أبي حمزة"، ومعها بدأت ترسخ في مُخيلته حقيقة وجود الله, وأن الدين الإسلامي هو دين الحق الذي ليس بعده ضلال.
وفي أحد المقاطع أُصيب بالذُعِر عندما سمِع أبو حمزة يقول: "لا حجة لأحد شاهد المقطع وسمِع بالإسلام وما زال يعيش الظلام".
وشعر بأن الدنيا ليست كما يعيشها من لهو ولعب، وأن الحقيقة هي من يسمع صداها في أذنيه، وبعد تفكير لم يدم طويلاً تصادف أن قرر بعض أصدقائه المسلمين زيارة تركيا، وعزم هناك على نطق الشهادتين فيها، وبداية حياة مغايرة ومرحلة جديدة لما كان يعيش عليه قبل الإسلام من ضياع.

مشاكل والدته
----------
واعترف "هاكن" بتعرّضه لمشاكل عديدة مع أسرته، بعد خشيتهم أن الإسلام سيجعل من حياته شخصاً مُتطرّفا ذا شخصية سلبية وسيئة، غير أنه تغلّب على الموقف وأوضح لهم حقيقة ذلك، مُستشهداً بمواقف إيجابية حدثت له من والدته غير المسلمة، بفخرها أمام الأمهات المسلمات، بينما تُحاول إخفاء الأمر عن الأسر غير المسلمة وإبعادها عنهم، وعدم إرادتها كشف حقيقة فعله خشية عليه وعلى ما قد يلحق أضراراً بهم جميعاً.

ضياع المسلمين
---------
ويتذكر "هاكن" ما كان يؤلمه قبل دخوله الإسلام عندما كان يعيش حياة طيش ولهو مع أصدقاء عرب لا يحبون الحديث عن الإسلام، ولا يعرفون منه سِوى الأصل، مُشيراً إلى أن اهتماماتهم دنيوية بعدما ضيّعوا دينهم في المجتمع الغربي وانغمسوا في التحرّر، ويقول: "زرتهم أكثر من مرة محاولاً دعوتهم للعودة لدين آبائهم وأجدادهم، وأملي كبير أن يستجيبوا مع تكرار الزيارات".
وعن صيام رمضان يصف "هاكن" صيامه لرمضان للمرة الأولى في حياته بالممتع، حيث كان إبان دراسته الجامعية وتجاوز مشاكله بكل يُسرٍ وسهولة، ويسعى للصيام هذا العام في بيئة عملية بعد التحاقه بإحدى الشركات التي تفهّمت حياته ولم تتدّخل في خصوصياته، شريطة أن يُعوّض وقت أداء شعائره الإسلامية بساعات عمل إضافية، ولا مشكلة في ذلك ما دام يرى أن مشاكله أصبحت في حلول.

فخره باللحية
---------
وعن حياته قبل الإسلام، اعترف بأنه كان يصف المسلمين بالجنون، وخصّ منهم من كان يلبس القصير أو يتقيّد بشعائر إسلامية معيّنة، باعتبار أن بعض المتشددين مشحونون، وينظرون للمسلمين بنظرة حِقد وكراهية، ووافق ذلك ما تبثّه الصحافة الألمانية من تشويهٍ لصورة المسلمين وكأنهم مُتهمون في كل مكان مع كل الأسف لهذه الحقيقة الكاذبة، والتي لا تمت للواقع بصلة.
وعبّر عن سعادته باعتناقه الإسلام وقال بلغة الاعتزاز: "كُنت في بداية إسلامي مُتخوّفاً وأخشى من إعفاء اللحية، بينما مع الأيام أصبحت أفتخر بذلك".

---------------------------------------