المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كاتبة إسرائيلية تتبرأ من جنسيتها وتسب ساستها


Eng.Jordan
07-13-2014, 02:18 PM
http://www.cairoportal.com/media/k2/items/cache/f4fb587c0d982e9a0533aaf54970f0ca_L.jpg?t=140516354 3 (http://www.cairoportal.com/media/k2/items/cache/f4fb587c0d982e9a0533aaf54970f0ca_XL.jpg?t=14051635 43)

ميرا بار هيلال





ترجمة - إيمان الأشقر السبت، 12 يوليو 2014 12:41
أعربت الكاتبة الإسرائيلية «ميرا بار هيلال» عن سخطها العارم من تغاضي الساسة الإسرائيليين، عن وفيات الأطفال والنساء الفلسطينيين الأبرياء.
وقالت الكاتبة في مقال لها بصحيفة «الاندبندنت» البريطانية، إنها على وشك تمزيق جواز سفرها الإسرائيلي، حيث أنها لا يمكنها الانتماء لهذه البلد، ولا مساعدة هؤلاء الساسة، أمثال «أيليت شاكيد» على حد تعبيرها.

وعلقت ميرا، عن النائبة أيليت شاكيد – من حزب البيت اليهودي اليميني المتطرف في الكنيست الإسرائيلي* – قائلة: «إن خلف هذا الوجه البريء، والعينين الواسعتين، يتربص ملك الموت».

وأوضحت:«إن شاكيد لا تبالي بالجرحى والقتلى الفلسطينيين، سواء كانوا رجالا أو نساء أو حتى أطفال، إنها دائما ما تنعتهم بالإرهابيين، وتريد القضاء عليهم نهائيا».

ونقلت عن شاكيد، عبر حسابها على صفتها الشخصية بالفيس بوك، قولها:« إنها ليست حرب على الإرهاب، وليست حرب ضد المتطرفين، ولا حتى حرب ضد السلطة الفلسطينية، في الواقع إنها حربا بين شخصيين .. من هو العدو؟ العدو هو الشعب الفلسطيني، .. ولماذا ؟ لأنه هو من بدأ بالمعاداة».



وأضافت الكاتبة الإسرائيلية:«إن ما تفعله إسرائيل مع الفلسطينيين، يذكرني بما فعله الألمان مع اليهود، وهاهم الآن اليهود والإسرائيليين، لم يعودوا ضحايا بل أصبحوا مرتكبي الأزمات الحالية».

وتابعت:« إن من يدفع ثمن ذلك، هم ضحايا أبرياء، لا حول لهم ولا قوة، ضحايا يعيشون ويموتون تحت أحذية الظالمين العنصريين، نعلم جيدا أن حماس تضمر العداوة لإسرائيل، ولكن علينا أن نكون منصفين، فإسرائيل هي الطرف القوى، الذي يمتلك المال الكافي لتنفيذ نواياهم، هي التي تملك دبابات وقاذفات قنابل ومدفعية، ورؤوس حربية نووية، ودفعات صاروخية».

واستطردت:« لقد قرأت العديد من التغريدات، التي يكتبها الإسرائيليين فرحا، بموت الآلاف من الفلسطينيين، فمنهم من كتب وقال « فليموتوا جميعا» ومنهم من صور نفسه السيلفي وقال « هذه جمعة إبادة العرب جميعا».

واختتمت بقولها: « رؤيتي لهذه الوجوه الملائكية، التي تضمر كل هذا الشر بداخلها .. جعلني أتبرأ من هذا الشعب .. وجعلني أفكر في حرق جواز سفري الإسرائيلي .. أنا لست منهم .. أنا لست مثلهم».