المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كونوا مبشرين ...


صباح الورد
07-13-2014, 02:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ركبت تاكسى
السائق مُتكئٌ على النافذه ، ظهرهُ للأمام ، ثنى قدمه بعد أن قارب بين الكرسى والمقود
دلنى ذلك على أمر من أمرين
أن صاحب هذه الجلسة هذه ليست مهنته وأنه مجبر على ذلك
أو أن هما كبيرًا أصابه
قلت له : حضرتك مش سواق تاكس ؟
نظر إلىّ وقد ارتفع حاجباه مُعلنان عن قرب ملامستهما لشعره وقال : صحيح ، عرفت إزاى ؟
تابعت مُتغاضيًا : وكمان عندك هم كبير جدا أرَقَك وأكل من عقلك كثيرًا
إرتفع حاجباه حتى عانقا السحاب وقال : أيوه والله صحيح ، لكن إنت عرفت منين ؟
تابعتُ مُتغاضيًا : إنت تركت صلاة إيه النهارده ؟
قال وقد استسلم لى كاستسلام إسماعيل لأبيه ، لكنى ذبحتُه ، قال : صلاة الجمعه
قلت : تركتها بسبب مشكلتك ، فهل حُلت مُشكلتُك ؟
قال : لا
هنا شمرتُ عن يمينى وسننت أسنانى وبدأت أقطع فى قلبه وألوك حتى أدميتُه
قلت : عايز أقولك على حاجه فى هيئة سؤال ،، هل اللهُ يُعجزُه أن يحُل مشكلتك ؟؟ هل ذلك على الله بعسير ؟؟ هل ربك الذى أمرهُ بين الكاف والنون يكبُرُ عليه أن يُنهى لك مشكلتك
قال : لا والله
قلت : وقد علمت كل ذلك وأَبَقْتَ من مولاك ترجوا من عقلك أن يحل مشكلتك ، تركت صاحب الأمر مسبب الأسباب وذهبت تبحث عن غيره
قال : بالراحه عليا يا شيخ بالله عليك ،، أنا ...
قاطعته : أنا عارف إنك إنسان كويس ومبتسبش فرض ، بس لما تكون إنسان كويس والاقيك اتعوجت لازم أقولك إنى ربنا قدر لى أن أجلدك بكلماتى الآن
ثم تابعت : ما هى مُشكلتك .. فى مال ؟ فى عرض ؟ فى شرف ؟ فى أرض طُردتَ منها ؟
تخيل أيما كانت مشكلتُك فقد عاش أكبر منها النبى
غُرب ،، ورُميت امرأته بالزنا ،، أُذى فى ماله وأهله ووطنه ،، سُجن فى الشِعب وأكل أوراق الشجر
مهما كانت مشكلتك ، ستجد الحل فقط عند صاحب الأمر
أسجد وقل له حل لى مش عارف احل وأنت الكريم بيدك الأمر ولا يعجزك شيئ فى أرضك وكونك وعبادك ،، إلجئ له بكل كيانك
ونظف نفسك ،، لما يلاقيك نظيف وعزته وجلاله لن يخيب ظنك فيه ،، بس تتجرد لله وتنظف نفسك قبل ما تقف قدامه وهو هيخلصلك كل شيئ
كُنت قد قرُب مكان نزولى فاستأذنته ورجوته أن يدعوا لى
فقال : أقسم بالله يا شيخ كنت مستنى حد يفوقنى ،، مستنى حد يدينى الكلمتين دول على دماغى ،، ربنا يكرمك بحق جاه النبى ( بغض النظر عن خطأه فى هذه الجمله )
قلتُ له : علم الله فيك خيرً فقيضنى لك ، فأرِ الله منك خيرًا فكما قيضنى لك ليُعيدك إليه سيقضى حاجتك
وتركتُه
يا شباب كونوا مبشرين يبشركم الله بقبول الناس لكم
دمتم أهل خير

منقولة