المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لكل محتاج...


صباح الورد
07-17-2014, 11:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ترشدنا فطرتنا للدعاء حين نحتاج لشيء ما – وإن كنا مقصرين -
لأننا نوقن أن الدعاء هو المفتاح لكل شيء مغلق..
وما كنا لنؤمن بذلك إلا لمعرفتنا أن الله هو السميع ..
دعونا نتعرف عليه عن قرب
ونروي ظمأ قلوبنا بمعرفته ..
السميع في اللغة:
السمع للإنسان وغيره حس الأذن أو ما وقر في الأذن من شيء تسمعه
والسميع على وزن فعيل من أبنية المبالغة ( اللسان)
ورد السميع في القرآن في 45 موضع
منها ( ليس كمثله شيء و هو السميع البصير ) الشورى 11
و ( ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم) البقرة127
السميع في حق الله:
قال الشيخ السعدي رحمه الله :
السميع الذي يسمع جميع الأصوات باختلاف اللغات على تفنن الحالات، فالسر عنده علانية ،
والبعيد عنده قريب.
إن اسم الله السميع يضعك على جناحيّ الخوف و الرجاء
فجانب الخوف والخشية سيغلبك
حين تعلم أنه – سبحانه – يسمع ما تنطق من كلمات لا ترضيه
كالتسخط على أقداره أو سب للآخرين أو استحقار و غيبة ،
فاستشعارك لاسم الله السميع في هذا الموضع سيجعلك تستحي منه و تطلب عفوه و مغفرته.
وجانب الرجاء سيغلبك حين تشعر وتشهد بقلبك أن السميع يسمع دعواتك و قراءتك لكتابه وذكرك له ودعوتك للناس إليه
كما يسمع كل كلمة طيبة تتفوه بها
إذ أن استشعارك لسمع السميع في هذه الأحوال يجعلك ترجو الله طمعاً فيما عنده من خير وقبول.
الله السميع هو الذي يستجيب الدعوات التي يدعوها الجميع
يستجيب لدعاء الصغير
ولدعاء الشيخ الكبير
ولدعاء الطفلة
ولدعاء الجدة
لدعاء الأم و دعاء الأب
لدعاء المضطر المسكين
والمديون المقهور
لدعاء الخائف والمريض
لدعاء المظلوم والمكلوم
السميع هو الذي يسمع دعاؤك الخفي
هو الذي يسمع همسك وجهرك و كلامك في السر والعلن
هو الذي يسمعك و أنت تذكره وتقول أذكارك
هو الذي يسمع سرك و علنك
هو الذي يسمعك حين تجلس بين الناس وكل منهم يتكلم في حياته
بينما أنت تدعوه فيسمع دعائك و هم بجانبك لكنهم لم يسمعوك !
ضع اسم الله السميع في أعماق قلبك واشهد بأن الله هو السميع و تعبد الله عزوجل به لتحيا حياةً طيبة،
فأنت حينما تستشعر أن ربك “سميع” أي مجيب لدعواتك ستشعر بالأمان و الطمأنينة
إذ أن الدعوات التي يسمعها السميع لا تضيع أبداً
فهي إما أن تجاب كما هي
أو يدخرها الله لك يوم القيامة حينما تشتد الأهوال فتستجاب لك تلك الدعوات المدخرة
يالله كم أنت كريم بعبادك ..
قال لي أحد الثقات :
ابتلي شخص بدين ثقيل وجاءه الدائن ليطلب منه أمواله بأسرع وقت
فرد المستدين: سأرد المبلغ يوم السبت
علماً بأنه لايملك سداده فرفع يده للسميع ودعاه ،
فأتى إليه والده و أعطاه نفس المبلغ رغم أن والده لا يعلم حاجته!
فسدد المبلغ يوم السبت كما وعد الدائن
ولنتأمل كيف سمع السميع حاجته و فرجها عنه.
كم نحن بحاجة لأن نحسن الظن في الله السميع
وحسن الظن فيه -سبحانه- هو أن تظن الخير وأن تتأكد بإجابته لك و بتقديره لك كل خير
كيف نتعايش مع اسم الله السميع؟
1- أكثر من الدعاء دائماً و التمس أوقات الاجابة وكن لحوحاً على الله.
2- أكثر من الذكر بكل أنواعه بما فيه قراءة القراءة وأذكار الصباح و المساء واجتهد بالاذكار.
3- انتبه لما تقول من كلمات و ذكر نفسك أن الله سميع يسمع كلامك ، و ربِّ أبنائك على أن الله سميع .
4- حين تسمع كلاماً لايرضيك ذكر نفسك أن السميع يسمع ماقيل عنك وهو قادر على الدفاع عنك.
5- استثمر حاسة السمع فيما يرضيه ولاتستخدمها فيما يكره لأن الله السميع هو الذي وهبك حاسة السمع وأعطاك القدرة عليها.
ثق بأن الحياة ستتغير للأفضل حينما توقن أن الله سميع لنا مجيب لدعواتنا ..
أسأل الله السميع أن يعيننا على كثرة الدعاء وأن يوفقنا لحسن الظن فيه ღღ
‫#‏اللهم_إنك_عفو_تحب_العفو_فأعفو_عنا‬
***
دمتم بخير