المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معنى الله أكبر


صباح الورد
07-20-2014, 10:54 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والله أكبر، أكبر من كل كبير، أكبر من طغاة الأرض مجتمعين.
﴿الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174)﴾
( سورة آل عمران )
هذه للمؤمنين المستقيمين على أمر الله، أما المتفلّتين فتنخلع قلوبهم خوفاً من كل من هو أقوى منهم، إذاً: الله أكبر من كل كبير، أكبر من كل قوي، أكبر من كل غني، لذلك في المعركة نقول: الله أكبر من العدو، وفي الصلاة نقول: من كل شيء يشغلك عنه، والله أكبر مما تعرف، مهما عرفت عن عظمته فهو أكبر، فإذا سبحته، وحمدته، ووحدته وكبرته فقد عرفته، وإن عرفته عرفت كل شيء، وإن فاتك فَاتَك كل شيء.
(( ابن آدم اطلبني تجدني، فإذا وجدتني وجدت كل شيء، وإن فتك فاتك كل شيء، وأنا أحب إليك من كل شيء ))
إذاً:
﴿ الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ ﴾
هذه الباقيات الصالحات تسعد بها إلى الأبد، هي من ضمن ليلة القدر، أن تسبحه، وأن تحمده، وأن توحده، وأن تكبره
﴿ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴾
القلب الذي يذكر الله، والقلب الذي لا يذكره كالحي والميت، وقد قال الله عز وجل:
﴿أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ﴾
( سورة النحل الآية: 21 )
﴿وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ (22)﴾
( سورة فاطر )
ليس من مات فاستراح بميتٍ إنما الميتُُ ميتُ الأحياء
***
يا بني، مات خزان المال وهم أحياء، والعلماء باقون ما بقي الدهر، أعيانهم مفقودة وأمثالهم في القلوب موجودة.
د.الشيخ محمد راتب النابلسي
***
دمتم بخير