المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تصريحات مثيرة


عبدالناصر محمود
07-21-2014, 04:10 AM
تصريحات مثيرة” تشير إلى قرب التدخل الأجنبي في ليبيا
ـــــــــــــــــــــــــــ

23 / 9 / 1435 هــ
21 / 7 / 2014 م
ــــــــــ

http://altagreer.com/wp-content/uploads/2014/07/m5.jpg

برغم الهدنة المعلنة منذ يومين بين المجموعات المتناحرة في مستوى مطار طرابلس العالمي في العاصمة الليبية، إلا أنّ المعارك ما تزال تدور رحاها في محيط المطار وفي الشوارع القريبة منه وخاصة طريق المطار جنوب العاصمة الليبية في حي الأكواخ حتى فجر هذا اليوم؛ وهو ما أدى إلى وفاة طفل وعجوز متأثرين بجراحهما إثر سقوط قذيفة هاون بالقرب منهما، أثناء الاشتباكات الدائرة بين كتائب القعقاع والصواعق والمدني وبين قوات الثوار.

http://altagreer.com/wp-content/uploads/2014/07/m4.jpg

اشتباكات مسلحة
-----------
وتشهد منطقة طريق المطار اشتباكات مُسلّحة منذ أيام بعد تقدم الثوار إلى المطار لدحر كتائب الصواعق والقعقاع والمدني التابعات لمدينة الزنتان من مطار طرابلس العالمي بسبب التجاوزات التي يرتكبونها فيما عُرف بعملية قسورة.

وكانت الاشتباكات بين الميليشيات انطلقت منذ يوم الأحد الماضي في تزامن مع الاجتماع الذي انعقد في مدينة الحمامات التونسية (جنوب العاصمة تونس) لوزراء خارجية دول الجوار الليبي، وميليشيات تتقاتل من أجل فرض السيطرة على مطار طرابلس.

ونفذ الهجوم على المطار ميليشيا درع ليبيا المحسوبة على التيار الإسلامي، ممّا ساهم في تعميق الأزمة بين الفرقاء السياسيين في ليبيا؛ حتى اختلفوا في تحديد الحل الأنسب للحدّ من أعمال العنف والفوضى، وتباينت المواقف بخصوص التدخل الأجنبي .

واعتبر وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز، تدريب قوات الأمن حلًّا ناجعًا لامتصاص التوتر والاحتقان.

http://altagreer.com/wp-content/uploads/2014/07/m1.jpg

وقف إطلاق النار
------------
واتفقت الميليشيات المتناحرة، أخيرًا، على وقف إطلاق النار؛ وهو ما اعتُبر بداية انفراج للأزمة.
وفي السياق ذاته، أعلنت السلطات الليبية، أول أمس الجمعة، أنّ الميليشيات التي تخوض مواجهات منذ الأحد للسيطرة على مطار طرابلس الدولي توصّلت إلى اتفاق على وقف إطلاق النار بعدما طلبت الحكومة مساعدة الأمم المتحدة لمنع البلاد من الانهيار.

وتقدمت لجنة المصالحة باتحاد مجالس الحكماء والشورى، أول أمس الجمعة، بمبادرة لوقف إطلاق النار بمحيط مطار طرابلس العالمي.
وقال الناطق الرسمي باسم اللجنة عبد الله الديباني لـ”وكالة أنباء التضامن” إنّ اللجنة تقدمت بمبادرة لرأب الصّدع بين الأطراف المتنازعة بمطار طرابلس، وتضمّنت وقف إطلاق النار وخروج كافة التشكيلات المسلحة، وتسليم المطار لقوة فض النزاع.

http://altagreer.com/wp-content/uploads/2014/07/m3.jpg

وأضاف أنّ المبادرة شدّدت أنّ على الدولة أن تقوم باستلام المطار من طرف مؤسساتها المتمثلة في وزارتيْ الداخلية والدفاع وتشكيل لجنة للتحقيق في الأحداث، وتقديم مَن تورّط للقضاء.

وفي المقابل، أكّد مختار الأخضر -أحد قادة كتائب ثوار الزنتان- أنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بإشراف المجلس المحلي لطرابلس (البلدية)، موضّحًا أن إطلاق الصواريخ على المطار توقف منذ الخميس.

لكن أحمد هدية، المتحدث باسم كتائب مصراتة الإسلامية، أوضح أنّ الاتفاق يتضمّن وقفًا للنار “فقط حول المطار”، ولا يشمل مواقع عسكرية أخرى تسيطر عليها كتائب الزنتان؛ وخصوصًا في جنوب العاصمة.

مبادرة شاملة

وكان رئيس الحكومة المؤقتة عبد الله الثني اجتمعَ يوم أمس مع أعيان وحكماء طرابلس وفزان وقصر بن غشير؛ لمناقشة الأوضاع الراهنة في مدينة طرابلس. وتدارسَ المجتمعون سبلَ طرح مبادرة شاملة لنزع فتيل الأزمة، والتواصل مع كافة الأطراف المتنازعة بما يكفل حقن دماء وأرواح الليبيين وحفظ وصون مقدراتهم.

وكان مبعوث الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى ليبيا ناصر القدوة أكد قبل أسبوع خلال لقائه برئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر، أنّ انفلات الأوضاع الأمنية في ليبيا يتطلب الدعم والمساندة من قبل الدول والهيئات العربية، مضيفًا أنّ دعم ليبيا يمكّنها من مواجهة المخاطر، وبخاصّة انتشار الأسلحة وتزايد التنظيمات الإرهابية، التي تشكل تهديدًا لوحدة ليبيا ولأمن المنطقة بأسرها.

وقد نعى رئيس المجلس الوطني الليبي للحريات العامة وحقوق الإنسان المستقيل ومؤسس حزب الليبيين الأحرار والقيادي في المجلس الوطني الانتقالي المنحلّ محمد إبراهيم العلاقي ثورة السابع عشر من فبراير؛ حيث كتب على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “لم يبق من فبراير إلا تاريخ اليوم 17، حقًّا إنها عظمة المولد، مأساة النهاية، فكل القيم التى خرج من أجلها الناس دمرت، سواء على مستوى التشريع أو على مستوى الفعل الثورى”.

وقال الناطق باسم المؤسسة الوطنية للنفط محمد الحراري إن إنتاج البلاد من النفط الخام بلغ 325 ألف برميل يوميًّا، بينما استمرت حالة “القوة القاهرة” في ميناءيْ رأس لانوف والسدرة.

تصريحات مثيرة
------------
في ذات السياق، صدرت اليوم عن بعض المسؤولين الغربيين “تصريحات مثيرة ” عن الوضع في ليبيا، استشف منها مراقبون للوضع هناك إشارات بقرب التدخل الغربي في ليبيا.
ففي تصريحٍ لافِتٍ للسفيرة الأمريكية في العاصمة الليبية طرابلس، نقلًا عن قناة ليبيا الدولية، قالت ديبرا جونز تعليقًا على الأحداث التي تعيشها العاصمة طرابلس منذ نحو أسبوع: “إن الهجوم الأخير على مطار طرابلس العالمي عمل إرهابي مخالف لاتفاقية مونريال للعام 1971″.


وتتحدث هذه الاتفاقية عن قمع الأعمال غير المشروعة الموجهة ضد سلامة الطيران المدني من خلال أعمال التخريب ضد الطيران. وأضافت السفيرة الأمريكية بأن ليبيا والولايات المتحدة الأمريكية موقعتان على هذه الاتفاقية. وقالت ديبرا: “كل من شارك في الهجوم على مطار طرابلس يجب أن يمنع من السفر خارج ليبيا”.

يذكر أنّ قوات تابعة للدروع والميليشيات المسلحة بقيادة كتائب مصراتة إلى جانب جماعات إسلامية قامت بالهجوم ودمّرت أكثر من 90% من الطائرات الرابضة في مطار طرابلس العالمي.

موقف استثنائي
---------------
وفي سياق متصل، وخلال جولة إفريقية إلى عدد من الدول الإفريقية، وأثناء زيارته اليوم إلى دولة التشاد الجارة لليبيا، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في مؤتمر صحفي مع نظيره التشادي إدريس ديبي في العاصمة نجامينا: “إن فرنسا وتشاد ستتخذان موقفًا استثنائيًّا حيال الوضعية المثيرة للقلق في جنوب ليبيا”، دون ذكر مزيد من التفاصيل. مضيفًا: “لقد تدارسنا مسألة التهديدات المحيطة بتشاد”، و”ما يحدث في جنوب ليبيا يثير قلقنا”.

وقال هولاند: “هناك بؤر للإرهاب في ليبيا، والبلاد تشهد انعدامًا للاستقرار يهدد المنطقة”. مشددًا على أنّه: “لن يكون هناك أمن وسلام في إفريقيا من دون تشاد قوي ومسؤول”؛ في إشارة إلى المواقع الإستراتيجية والجيو-استراتيجية لدولة التشاد، إحدى دول جوار ليبيا.

فريق خبراء أمنيين
--------------
وطلبَ وزير الخارجية محمد عبد العزيز مساعدة الأمم المتحدة في تدريب قوات الأمن الليبية مؤكدًا: “لا نطلب تدخلًا عسكريًّا، بل إرسال فريق خبراء في مجال الأمن تابع للأمم المتحدة”. محذّرًا في الوقت ذاته من انهيار الدولة، قائلًا: “إذا انهارت الدولة وسقطت في أيدي المجموعات المتشددة وأمراء الحرب؛ فإن العواقب ستكون وخيمة”.

ورفض المجلس العسكري بزنتان وقوات درع ليبيا واتحاد سرايا الثوار أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا. وقال مختار الأخصر، رئيس المجلس العسكري بزنتان، معقبًا على دعوة وزير الخارجية الأمم المتحدة بنشر بعثة دولية لوقف القتال في طرابلس: “نرفض أيّ تدخل عسكري أجنبي ولا تبرر الخلافات بين الليبيين طلب تدخل قوات دولية تعيدنا إلى عهد الاستعمار”.

تدخل قريب
---------
ويرى مراقبون أنّ تصريحات هذا اليوم للسفيرة الأمريكية في ليبيا والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في نجامينا تشير إلى قرب التدخل الأجنبي الأمريكي الفرنسي في ليبيا وبدعم من دول جوار ليبيا.

وكان “التقرير” قد نشر تقريرًا يوم الأحد 13 يوليو 2014 تحت عنوان: (ثلاثة آلاف من المارينز يتدربون منذ سنتين للتدخل في ليبيا)، يؤكد استعدادات للقوات الأمريكية للتدخل في ليبيا بغرض “فرض الاستقرار ونشر الأمن ” بعد الفوضى الحاصلة في ليبيا بين الجماعات المسلحة والخارجة عن السيطرة في ظل ضعف مؤسسات الدولة
--------------------------------