المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تأملات في سورة المسد.


عبدو خليفة
07-22-2014, 03:05 PM
تأملات في سورة المسد.
سورة المسد 111من المصحف الشريف. سبب التسمية :ُسَمَّيت سُورَةُ تبَّت. التعريف بالسورة : 1) مكية . 2) من المفصل . 3) آياتها 5 . 5) نزلت بعد سورة الفاتحة . 6) بدأت بالدعاء على أبي لهب " تبت يدا أبي لهب " . سميت سورة تبت لم يذكر لفظ الجلالة فيها . 7) الجزء (30) الحزب ( 60) الربع ( 8) . محور مواضيع السورة : يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ هَلاَكِ( أَبِي لَهَب) عَدُوِّ الَّلهِ وَرَسُولِهِ ، الَّذِي كَانَ شَدِيدَ العَدَاءِ لِرَسُولِ الَّلهِ ، فَكَانَ يَتْرُكُ شُغْلَهُ وَيَتْبَعُ الرَّسُولَ ؛ لِيُفْسِدَ عَلَيْهِ دَعْوَتَهُ ، وَيَصُدَّ النَّاسَ عَنِ الإِيمَانِ بِهِ ، وَقَدْ تَوَعَّدَتْهُ السُّورَةُ في الآخِرَةِ بِنَارٍ مُوقَدَةٍ يَصْلاَهَا وَيُشْوَى بِهَا ، وَقُرِنَتْ زَوْجَتُهُ بِهِ في ذَلِكَ ، وَاخْتَصَّتْها بِلَوْنٍ مِنَ العَذَابِ الشَّدِيدِ ، هُوَ مَا يَكُونُ حَوْلَ عُنُقِهَا أَيْ حَبْلٌ مِنْ لِيفٍ تُجْذَبُ بِهِ في النَّارِ ؛ زِيَادَةً في التَّنْكِيلِ وَالدَّمَار سبب نزول السورة : أخرج البخاري وغيره عن ابن عباس قال : صعد رسول الله ذات يوم على الصفا فنادى : يا صباحاه ، فاجتمعت إليه قريش ، فقال : أرأيتم لو أخبرتكم أن العدو مصبحكم أو ممسيكم أكنتم تصدقوني ؟ قالوا : بلى ، قال : فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد ، فقال أبو لهب : تباً لك ألهذا جمعتنا ، فأنزل الله ( تبت يدا أبي لهب وتب ) إلى أخرها .
من وحي السورة:
إن قضية أبي لهب دليل على أن الإسلام ليس فيه محاباة ولا مداهنة لأحد حتى ولو كان من أقرب الناس، وأن الرابطة الوحيدة التي ارتضاها الله لعباده المؤمنين التي تجمع بينهم هي رابطة العقيدة ، وكل رابطة دونها فاسدة كالقومية مثلا والوطنية والمصلحية وما إلى ذلك، فالعقيدة هي التي فرقت بين محمد العربي صلى الله عليه وسلم وبين أبي لهب العربي القريشي وجميع من كفر من قريش والعرب، والعقيدة أيضا هي من جمعت بين محمد العربي صلى الله عليه وسلم وبلال الحبشي وصهيب الرومي وسلمان الفارسي على الرغم من اختلاف قوميتهم ولغاتهم. إذن فلا رابطة ينبغي أن تكون بين أمة محمد إلا ربطة لا إله إلا الله محمد رسول الله. فينبغي لكل مسلم أن يعلم هذا جيدأ. وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.