المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هيئة علماء العراق وتدميرالمساجد


عبدالناصر محمود
07-28-2014, 05:46 AM
بيان هيئة علماء العراق بخصوص تدمير المساجد*
ــــــــــــــــــــــــ

غرة شوال 1435 هــ
28 / 7 / 2014 م
ــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8506.jpg


المساجد - كما هو معلوم لكل مسلم – بيوت الله في الأرض, ومكان العبادة والطاعة وذكر الله تعالى, وقد شهد الله تعالى لمن يعمرها بالإيمان, قال تعالى: {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ} التوبة/18

كما رغب رسول الله صلى الله عليه وسالم في عمارة المساجد فقال: {من بنى لله مسجدا ولو كمفحص قطاة لبيضها بنى الله له بيتا في الجنة} مسند الإمام أحمد برقم 2157 وصححه الألباني بروايته المختلفة.

وفي مقابل هذا الترغيب والحث على بناء المساجد وعمارتها والعناية بها, وبيان الثواب العظيم والأجر الكبير الذي ينتظر من يساهم أو يشارك في ذلك, يأتي التحذير الإلهي من عاقبة المساس بالمساجد أو الاعتداء عليها, سواء من حيث منع المسلمين من الوصول إليها أو أداء العبادة فيها, أو من حيث السعي لتدميرها وتخريبها أو المساهمة والمشاركة في ذلك, قال تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ} التوبة/114

وإذا كان تخريب مساجد أهل السنة سمة يهودية صليبية رافضية كما يشهد بذلك التاريخ القديم, حيث قام بختنصر وأصحابه بتخريب المسجد الأقصى بمعاونة ومساعدة النصارى كما أورد ابن كثير في تفسيره, وكما يشهد الواقع المعاصر الذي نراه في كل من سورية والعراق وفلسطين المحتلة, حيث يتم استهداف مساجد أهل السنة بالقذائف والصواريخ, ناهيك عن اعتداءات الغرب المتكررة على مساجد المسلمين في بلادها.

فإن الأخطر منه هو تخريب المساجد وتدميرها على يد من ينتسب إلى أهل السنة من الغلاة, تحت أي ذريعة أو مسمى قد يدعيه أو يروجه, مما لا يسوغ بأي حال من الأحوال هذه الجريمة النكراء.

وبهذا الخصوص دانت هيئة علماء المسلمين في العراق بشدة جريمة التفجير النكراء التي استهدفت جامع (نبي الله يونس) بعبوات ناسفة الخميس شرقي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى, والذي أتبع بتفجير آخر لمسجد نبي الله شيث بعد صدور البيان بساعات أمس الجمعة.

وأوضحت الهيئة في بيان أصدرتة الأمانة العامة فجر أمس الجمعة: أن التفجير الذي استهدف جامع (نبي الله يونس) بالعبوات الناسفة التي أتت عليه من القواعد بما فيه من مصاحف ومقتنيات تعد سابقة خطيرة للغاية ...

وأكد البيان أن هذا العمل الإجرامي فيه جرأة كبيرة على الله، وأن صاحبها لن يفلت من الوعيد الوارد في قوله تعالى: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) التوبة/114 .

كما أشارت الهيئة إلى الأذى الكبير الذي لحق بأهالي مدينة الموصل الذين يرون في هذا الجامع المبارك معلما من معالم مدينتهم وجزءاً من ثقافتهم وتأريخهم.

وفيما يأتي نص البيان :
-------------
بيان رقم (1011) المتعلق بجريمة تفجير جامع نبي الله يونس بمدينة الموصل

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

ففي سابقة خطيرة للغاية تم قبل ساعات تفجير جامع نبي الله يونس بما فيه من مصاحف ومقتنيات، بعبوات ناسفة أتت عليه من القواعد، وفي الوقت الذي اختلفت فيه الأنباء الواردة من مدينة الموصل حول من يقف وراء التفجير؛ فإن هيئة علماء المسلمين تدينه بأشد عبارات الإداانة، وترى فيه جرأة على الله لن يفلت صاحبها من الوعيد الوارد في قوله تعالى: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ). فضلا عما في هذه الفعلة من أذى كبير لحق بأهالي مدينة الموصل الذين يرون في هذا الجامع المبارك معلما من معالم مدينتهم وجزءاً من ثقافتهم وتأريخهم.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الأمانة العامة
26 رمضان/ 1435هـ

24 / 7 / 2014 م
ـــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــ