المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أغرب اكتشاف علمى: استخلاص علاج للسرطان من براز القطط


Eng.Jordan
07-30-2014, 07:05 PM
أغرب اكتشاف علمى: استخلاص علاج للسرطان من براز القطط

الأحد، 20 يوليو 2014 - 13:56
http://youm7.com/images/NewsPics/large/s9201317124819.jpg

أرشيفية
كتب إسلام إبراهيم

واحدة من أغرب الاكتشافات الطبية المثيرة على الإطلاق، كشفت عنها مؤخراً المجلة الطبية "The Journal of Leukocyte Biology"، حيث أكدت أن براز القطط قد يستخدم فى علاج السرطان، أحد أخطر الأمراض القاتلة والتى انتشرت بشكل مخيف خلال الآونة الأخيرة.

وأكد باحثو كلية الطب بجامعة دارتموث الأمريكية أن أحد الطفيليات الموجودة بشكل شائع داخل براز القطط ويعرف باسم " Toxoplasma gondii"، يتميز بخواص رائعة مضادة للسرطان جعلته يستخدم فى تصنيع مصل مضاد للسرطان بعد إجراء بعض التعديلات عليه.

وفسر الباحثون ذلك، مشيرين إلى أن طفيل "T. gondii" بمجرد أن يدخل جسم الإنسان يقوم بتنشيط خلايا تى المناعية " T cells" والتى تتميز بفاعليتها فى القضاء على الأمراض، والمثير أن هذا الطفيل يقوم بإعادة تحفيز وتنشيط هذه الخلايا المناعية لدى مرضى السرطان، على الرغم من أن الجهاز المناعى لغالبية هؤلاء المرضى يكون معطلاً، وهو ما يعزز مناعة هؤلاء المرضى ويرفع فرص الشفاء من الأورام الأخطر على الإطلاق كما أكد الباحثون.

وفى الوقت نفسه، أشار الباحثون إلى أنه لا يُمكن حقن السلالات الحية من طفيل "T. gondii" داخل دم مرضى السرطان والتى تكون مناعتهم ضعيفة للغاية، وخاصة أنه يتضاعف ويتكاثر داخل الجسم، مضيفين أنهم قاموا بتطوير نسخة متحورة من طفيل " T. gondii" وأطلقوا عليها اسم "cps" وتتميز بقدرتها على عدم التكاثر داخل الدم ويمكن أن تستخدم فى الوقت نفسه كمصل ضد السرطان، وستساهم فى تطوير العديد من العلاجات الواعدة التى قد تقضى على السرطان نهائياً.

ويكثف الباحثون جهودهم حالياً على فهم آلية عمل هذا المصل الوقائى قبل أن إجراء التجارب الإكلينيكية على الإنسان.

ويعد "T. gondii" من الطفيليات الشائعة للغاية، وينتقل للإنسان عن طريق تناول الاحتكاك مع القطط أو عن طريق تناول اللحوم غير المطهية جيداً أو المياه الملوثة، ويسبب مرض التوكسوبلازما، ومن أبرز أعراضه: آلام العضلات والجسم بشكل عام، وأعراض شبيهة بالأنفلونزا، وقد تشتد الأعراض حال أن تكون مناعة الشخص ضعيفة لتصيبه بتلف خلايا المخ والعين، فيما يجدر الإشارة أن غالبية الأشخاص المصابين بهذا الطفيل لا يعانون من أى أعراض.