المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قتل أطفال العراق المسلمين بأوامر شيعية


عبدالناصر محمود
07-31-2014, 08:38 AM
قتل أطفال العراق المسلمين بأوامر شيعية*
ــــــــــــــــــــ

4 / 10 / 1435 هــ
31 / 7 / 2014م
ــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8510.jpg


حتى الحرب في الإسلام لها أخلاقياتها التي تعلمها المسلمون في حروبهم مع أعدائهم والتي لا يعرفها الشيعة ولا يلتزمون بها أبدا في حروبهم مع أهل السنة.

فلا يعرف الإسلام التجاوز غير الأخلاقي في أي حرب, فتعلم المسلمون من نبيهم صلى الله عليه وسلم عدم قتل النساء والشيوخ والأطفال, فكان رسول الله يوصي قادة الجند بالتقوى ومراقبة الله ويأمرهم بتجنُّب قتل الولدان, فيروي بُرَيْدَةُ فيقول: كان رسول الله إذا أمَّر أميرًا على جيشٍ أو سريَّةٍ أوصاه في خاصَّته بتقوى الله ومن معه من المسلمين خيرًا، وكان مما يقوله: "...وَلاَ تَقْتُلُوا وَلِيدًا..." [1] , وفي رواية أبي داود: يقول رسول الله : "وَلاَ تَقْتُلُوا شَيْخًا فَانِيًا، وَلاَ طِفْلاً، وَلاَ صَغِيرًا، وَلاَ امْرَأَةً..." [2] .

ولا يعرف الشيعة في حروبهم هذه الأخلاقيات الإسلامية العالية وخاصة إذا كانت حروبهم مع أهل السنة في أي عصر من العصور, فكما يستبيحون دماء المسلمين وأعراضهم لا يتورعون عن سفك دماء الأطفال من أهل السنة مهما كان صغر سنهم ويعتبرون أن أبناء المسلمين من أهل السنة الصغار أهدافا للقتل والعقوبة رغم أنهم لم يرتكبوا جرما وقد رفع الله عنهم التكليف حتى بلوغهم.

ففي كل مرة يقصف طيران نوري المالكي الشيعي المدن والأحياء العراقية السنية يستهدف البيوت بما تحويها من نساء وأطفال، وخاصة بعد استخدامهم لنفس السلاح الذي يبيد به بشار الأسد المدنيين من شعبه وهو سلاح البراميل المتفجرة, وهي التي تصنع من مواد ناسفة شديدة التفجير وأسمنت وأجزاء معدنية وتعبأ في براميل نفط، وعادة ما يتم إسقاطها من طائرات هليكوبتر لتهدم المساكن على راس ساكنيها الآمنين.

ولا يعتقد أن سقوط الأطفال والنساء كضحايا لنظام المالكي الشيعي عملا عشوائيا خاصة بعد ظهور مقطع فيديو تداوله نشطاء سياسيون وعدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي والفيسبوك لطائرات نور المالكي وهي تقوم بقصف مدن وأطفال بالعراق.

ويظهر في الفيديو الذي تم تسريبه من داخل غرفة عمليات نورى المالكي رئيس وزراء العراق صوت صادر من غرفة للعمليات يأمر فيه قائد الطائرة أن يقصف المنازل ويشدد فيه على استهداف الأطفال قائلا لهم ألا يبقوا أحدًا حتى الأطفال, بينما يظهر في الفيديو انفجار ناتج عن إسقاط عبوة ناسفة لتحدث دمارا في مكان ما هناك في احد المباني هناك.

وفي بيان إحصائي قام به مركز جنيف الدولي للعدالة عنونته بان "المالكي يواصل قتل أطفال ونساء الفلوجة بذريعة (داعش)"

فنقلت جريدة اللواء الدولية ما جاء في التقرير من "استخدام قوات المالكي لكل ما لديها من أسلحة ضد المواطنين الآمنين في هذه المناطق فحصدت أرواح عوائل كثيرة جلّها من النساء والأطفال", وقالت "لقد نفذ المالكي مجازره من خلال قصف عنيف بصواريخ الطائرات والبراميل المتفجرة وقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ في انتهاك لكل قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان المطبقة في النزاعات المسلحة الداخلية والدولية".

وفي جريمة سابقة لا تزال مستمرة ضد الأطفال ظهرت فيها بشاعة المليشيات الشيعية ضد كل الفئات السنية وخصوصا الأطفال أظهر تحقيق صحفي نشر على 6 صفحات في كبريات الصحف السويدية ووكالة الأخبار العالمية اكسبريس وعرضه الصحف التلفاز السويدي والذي ترجم إلى أكثر من 12 لغة عالمية قام به الصحفية السويدية (تيريس كرستينسون) وزميلها (توربيورن انديرسون) الذين تخفيا ورصدا وجود سوق في وسط بغداد لبيع الأطفال الرضع والكبار وعرضوا فيه بالصوت والصورة مشاهد غاية في الفزع لأطفال عراقيين يعرضون للبيع بمبالغ لا تزيد عن 500 دولار!!.

إن الجرائم الشيعية لا تتوقف في حق المسلمين السنة على كافة الأصعدة وبكافة السبل الخارجة عن الشريعة الإسلامية وغير القانونية في الأعراف الدولية , فما أشبههم بمن قال الله سبحانه فيهم "كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلّاً وَلا ذِمَّةً يُرْضُونَكُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ".

ـــــــــــــــــــــــ

[1] مسلم: كتاب الجهاد والسير، باب تأمير الإمام الأمراء على البعوث ووصيته إياهم بآداب الغزو وغيره (1731).

[2] أبو داود: كتاب الجهاد، باب في دعاء العدو (2614)، وابن أبي شيبة 6/483، والبيهقي في سننه الكبرى (17932).
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــ