المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطاب محمد الضيف وشريط العملية العسكرية قذفا الرعب في نفوس الإسرائيليين


Eng.Jordan
07-31-2014, 03:13 PM
تموز/يوليو 30, 2014
كتبه وطن (https://www.watanserb.com/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1/itemlist/user/983-%D9%88%D8%B7%D9%86.html)

https://www.watanserb.com/media/k2/items/cache/918d7ed13d11171d94378408ac1c9101_L.jpg (https://www.watanserb.com/media/k2/items/cache/918d7ed13d11171d94378408ac1c9101_XL.jpg)

حظي خطاب محمد الضيف القائد العام لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس الليلة الماضية باهتمام بالغ وسط المحللين والمتابعين الإسرائيليين، فضلاً عن إفراد قنوات التلفزة الإسرائيلية مساحة هامة للمتابعة والتحليل.
وتنبع أهمية الكلمة من أنّ المخابرات الإسرائيليّة على مختلف أجهزتها، تُقّر بأنّها لا تعرف أيّ شيء عن الضيف، أمّا الأمر الثاني الذي دبّ الرعب في نفوس الإسرائيليين، فهو قيام حماس بنشر توثيق لعملية الإجهاز على جنود الاحتلال بالقرب من ناحال عوز، والذي جاء مباشرةً بعد فيديو خطاب الضيف.
وفي أول تعليق على الخطاب، قالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إنّ خطاب الضيف تضمن عرض شروط واضحة لا يمكن التنازل عنها من أجل إنهاء المعركة، بخلاف حالة التخبط التي تعيشها القيادة السياسية في إسرائيل.
وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إنّ الخطاب اشتمل على عدة رسائل هامة أولها: رفع معنويات المقاتلين والجمهور العربي والفلسطيني المناصر لحماس وبدا من صوت الضيف كرجل حازم، وأكد على النصر، والثانية: رسالة لكافة الأطراف في الحلبة السياسية والإقليمية، بما فيها إسرائيل والسلطة، جاء فيها أنه لا يمكن التنازل عن بعض المطالب، كما قالت إذاعة جيش الاحتلال. وتابعت الإذاعة قائلةً إنّ الخطاب أظهر استعداد حماس لمعركة طويلة وإنها جهزت نفسها جيدًا لهذه المواجهة، واعدت سيناريوهات مسبقة، والمقطع الأهّم حسب الإذاعة قال فيه الضيف: إنّ الإسرائيليين لن ينعموا بالأمان طالما استمر الحصار على غزة، وقال: إنّ إسرائيل تقتل الأبرياء.
ومن جهته قال أوهاد حيمو، مراسل القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيليّ للشؤون الفلسطينيّة في تعقيبه على الخطاب المذكور: لا اعتقد أنهم، أيْ حماس، يخشون توسيع العملية العسكرية البرية على قطاع غزة، وربما جاء هذا الخطاب بسبب قرب إبرام اتفاق إنسانيّ لوقف إطلاق نار يشكل ممرًا لاتفاق تام، على حدّ تعبيره.
ونزل شريط فيديو الذي بُث عقب الخطاب كالصاعقة على المتابعين الإسرائيليين، حيث عرض مشاهد من عملية الإنزال في ناحل عوز وقيام أفراد الخلية بمحاولة أسر جندي بالقوة إلا أنه بعد مقاومة قرروا الإجهاز عليه وتسعة جنود آخرين وعرض قطعة سلاح من طراز (تبور) اغتنمتها خلية القسام المهاجمة.
وعبّر أحد المحللين في القناة الثانية العبرية عن غضبه من بث مشاهد مقتضبة من الفيديو. وفي غضون ذلك قررت الرقابة العسكرية الإسرائيلية فرض حظر على نشر الفيديو في المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي خشية انعكاسه سلباً على صمود الجبهة الداخلية والحالة النفسية للجنود على جبهة غزة.
ومع ذلك ذاع نبأ الفيديو وسط المتابعين ورواد الانترنت الإسرائيليين وتحدثوا عن مشاهد مخيفة وفشل خطير في قوات الجيش القائمة على حمايتهم، كما قال موقع صحيفة (يديعوت أحرونوت) على الإنترنت اليوم الأربعاء.
ومن جهته قال المُستشرق ايهود يعاري، مُحلل الشؤون العربيّة في القناة الثانية التجاريّة، إنّ الفيديو مثير للغضب بسبب سهولة وصول الخلية المهاجمة إلى الجنود والإجهاز عليهم وغياب المراقبة العسكرية الجيدة للمكان، وإن هناك حالة من الإهمال يصعب استيعابها، بينما ذكرت مصادر عسكريّة، وُصفت بأنّها رفيعة المستوى، قالت لإذاعة الجيش إنّ قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال أصابه الذهول بعد مشاهدته الفيديو.
جدير بالذكر أنّ الرقابة العسكريّة الإسرائيليّة منعت قنوات التلفزة الإسرائيليّة ومواقع الإنترنت من نشر الفيديو الذي نشره حماس حول عملية الهجوم على الموقع، وبرّرّت ذلك بأنّ الشريط يحتوي على مشاهد صعبة.
في السياق ذاته، قالت صحيفة (هآرتس) إنّ نشر الفيديو عن العملية العسكريّة يُثير العديد من التساؤلات حول جاهزية الجنود الإسرائيليين في الموقع الذي تمّت مهاجمته، مشيرةً إلى أنّ الحراس لم ينتبهوا لدخول الخليّة الفلسطينيّة، كما أنّ الصحيفة، شدّدّت على أنّ أجهزة الرقابة العسكريّة الإسرائيليّة أثبتت عدم نجاعتها. وقالت الصحيفة إنّ الجيش الإسرائيليّ رفض التعقيب على ما جاء في الشريط.
زهير أندراوس