المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زين مالك نجم فريق (ون دايركشن) الغنائي في بريطانيا يتلقى تهديدات بالقتل من قِبل مجموعة كبيرة الإسرائيليين الغاضبين


Eng.Jordan
08-03-2014, 09:13 AM
متابعة - الجزيرة أونلاين
تلقى زين مالك، نجم فريق (ون دايركشن) الغنائي في بريطانيا، تهديدات بالقتل من قِبل مجموعة كبيرة الإسرائيليين الغاضبين بعد أن أعلن تأييده ودعمه لفلسطين من خلال حسابه على "تويتر".
http://www.al-jazirahonline.com/news/sites/default/files/styles/node_news_image/public/article-2708410-201118EA00000578-662_634x786.jpg
وكان المغني زين مالك قد أعلن تأييده للقضية الفلسطينية من خلال هاشتاج #FreePalestine على حسابه الشخصى بموقع تويتر وهو ما أثار استياء وغضب عارم بين الإسرائيليين ومؤيدى العدوان الإسرائيلى على غزة حتى وصل إلى التهديد بالقتل.
و أوضحت صحيفة (الديلى ميل) البريطانية أن مالك تلقى رسائل مناهضة له بعد دقائق معدودة من نشر تدوينته الداعمة لفلسطين.و لفتت الصحيفة إلى نص بعض هذه الرسائل، منها من يقول له: "لديك العديد من المعجبين فى إسرائيل، ويحزننى أن أقول إن مثلى الأعلى يريد لى القتل"، ووجه آخر رسالة له يقول فيها: "دعونى أقتله".
وأشارت الصحيفة إلى أن عدد متابعى حساب مالك على تويتر وصل لـ13 مليون متابع، وتم اعادة تغريدته نحو 140 ألف مرة.

Eng.Jordan
08-03-2014, 09:14 AM
http://www.snyar.net/wp-content/uploads/2014/07/778888.jpg (http://www.snyar.net/wp-content/uploads/2014/07/778888.jpg)
تلقى المغني الشاب البريطاني الجنسية زين مالك تهديدات بالقتل بعد تأييده للقضية الفلسطينية عبر تغريدة كتبها على تويتر، حيث انضم زين مالك إلى عدد من مشاهير العالم الذين غردوا عبر حساب تويتر الخاص بهم من أجل غزة وفلسطين، الأمر الذي أغضب عددا كبيرا من المتعاطفين مع العدوان الاسرائيليين، خصوصا هذه الأيام التي تتعاظم فيها حركة التضامن العالمية مع الشعب الفلسطيني وضد العدوان الاسرائيلي على غزة.
وكتب زين مالك، وهو عضو في الفرقة الإنجليزية العالمية ون دايركشن (One DIRECTION)، عبر حساب توتير الخاص به والذي يتابعة أكثر من 13 مليون متابع: “FreePalestine” (الحرية لفلسطين).
في أعقاب التغريدة التي وصل عدد “الريتويت” بها أكثر من 145 ألف ريتويت، تناولت عدد من المواقع الاسرائيلية الموضوع، منها مجلة “روش إيحاد” الشبابية التابعة لصحيفة “يديعوت أحرونوت”، التي كتبت أن تأييد مالك للفلسطينيين يأتي على ما يبدو بسبب أصوله الباكستانية وكونه مسلم، وأنه متأثر ببيئة لا تعرف صورة الوضع الحقيقي ولا انعكاسات ما يكتبه مالك عبر التويتر.
وعقب العديد من الاسرائيليين على الخبر بضرورة شن حملة ضد مالك كي يتراجع عما كتبه، كما حصل مع مشاهير آخرون مثل ريهانا، حتى مادونا والتي تعتبر مؤيدة لاسرائيل أصرت أن تكتب توضيحا بعد تغريدة قالت فيها أن قتل أطفال غزة يجب أن يتوقف.