المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دعوة إلى الستر


زهير شيخ تراب
08-06-2014, 09:23 AM
ظهر الفساد وشاعت الفحشاء = قلّ الحياء وعمت البلواء
وتكشفت بعد التستر نسوة = من جهلهن وفرّط الآباء
أين الذين إذا تراءى منكر = منعوه حتى لا يسود وباء
إن لم يقم في البيت عدل قيم = فبه تقوم إدارةٌ عرجاء
يا أيها الأبوين كونا بلسما = وتناغما يتحصن الأبناء
أم رؤوم واالابوة حكمة = وسعادة الدارين ذاك رجاء
شدّوا على أيدي العفاف فإنه = من ضدها تتميّز الأشياء
من صدّقت أن التبرج جنة = بسرابها تتعلق الحمقاء
أين الحجاب وقد نهى عن تركه= ربّ السماء وآية غراء
تضربن خمرا ذلكم خير لكم = فوق الجيوب وكلكن سواء
تدنين ***ابا فتخفى زينة = أو أنّـكنّ تجارة وإماء
خدعوك يا أختاه لمّا اظهروا = حرصا عليك وهمهم إغواء
حتى إذا بلغوا لذلك مأربا = سقط الحمى وانهالت الأرزاء
هذا التحرر يا نساء مكيدة = قد حاكها الغرب البغيض وداء
قالوا سنَغلب لو فسدنا دينهم = إن المفاسد درهم ونساء
فأتوا الذين تنسكوا من مأمن ٍ = بعض الرجال تضلهم حواء
تلك الوصايا صاغها صهيونهم = وبذاك أوصى منهمُ الحكماء
وبفضل من زرعوا لذلك بذرة = جُلبت علينا حقبة سوداء
إن الذين تجرّؤوا لتهتك ٍ = بئس الذي فعلوه كيف أساءوا
في جنة الفردوس كنّا حقبة = فهوت بنا الآثام والأهواء
لما أصخنا سمعنا وقلوبنا = واستكثر الأرزال والغوغاء
أغوى اللعين جذورنا لما صغوا = وكذا سيردي ههنا الإصغاء
يا من تريد تحررا لنسائنا = هلا ّ تحرر فكرك الوضاء
من أيّ مدرسة أتاك تنوّر ٌ = فاستفحلت أفكارك العجماء
لم تحفظوا للغرب إلا فسقهم حتى تعمّ مبادئ جوفاء
من قال إن العري محض تحرر هذا لعمري فرية نكراء
إن التحرر لا يكون بمفسد يرمي بشرع الله كيف يشاء
والله ما بادي شعوب قبلكم إلا بفسق ٍ زانه الإطراء
فتجملوا بالموبقات وغرّهم طول الزمان بعهدهم وبقاء
حتى أتاهم بأس ربك خلسة لم ينجهم طـَوَلٌ ولا إثراء
بادوا فلا اثر لما قد عمّروا فكأنهم لصعيدها ما جاءوا
لولا سألت الدهر عن أخبارهم لعرفت أن ديارهم عفراء
هم في جهنم يحتسون مهالها قد اخبروا لو أنهم أحياء
إن التبرج مقتل ومآله مهما تطاول عهده الإفناء
يا معشر الإسلام إن لم تنتهوا لتصيبكنّ الفتنة الدهماء
عودوا إلى دين الإله وشرعه حتى يعود المجد والإعلاء
فالقيمة العلياء في إسلامنا وبه يفوز السادة الشرفاء

زهير محمد شيخ تراب
دمشق الشام 2 / 12 / 2006 م

زهير شيخ تراب
08-06-2014, 09:24 AM
إن التبرج مقتل ومآله مهما تطاول عهده الإفناء
يا معشر الإسلام إن لم تنتهوا لتصيبكنّ الفتنة الدهماء
عودوا إلى دين الإله وشرعه حتى يعود المجد والإعلاء
فالقيمة العلياء في إسلامنا وبه يفوز السادة الشرفاء