المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقارير تشير الى قيام حماس بإعدام عشرات المتعاونين الفلسطينيين في غزة


Eng.Jordan
08-06-2014, 01:32 PM
وكالات


هل فعلا قامت حركة حماس بإعدام عشرات الفلسطينيين في غزة بتهمة التعاون مع إسرائيل؟؟؟
http://media.i24news.nbs-test.com/upload/cache/medium_image/upload/image/Nic6318353-471015.jpg
قالت صحيفة "تايمز أوف يسرائيل" نقلا عما وصفته بـ"وكالات أنباء فلسطينية" اليوم الاثنين إن نحو 20 من المشتبهين بالتعاون مع إسرائيل في قطاع غزة تعرضوا للإعدام في الأيام القليلة الماضية.
ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني فلسطيني طلب عدم الكشف عن هويته إن حركة حماس نجحت باعتقال عشرات الجواسيس لاسرائيل شمال حي الشجاعية الذي شهد قتالا عنيفا ودمارا كبيرا جدا الأسبوع المنصرم، مشيرا الى أنه بكل بساطة تم إعدامهم بعد تحقيق بسيط جدا. مشيرا الى أن بعضهم عثر بحوزته على أسلحة، هواتف خليوية وبطاقات سيم من شركة أورانج الإسرائيلية.
وأوضحت مصادر خاصة إنه "كان يلاحظ إطلاق نار من أسلحة خفيفة مختلفة، يُطلق منها "رصاص خطاط" بشعاع أحمر بالقرب من البيوت التي يتم استهدافها في وقت لاحق، مبينةً أنه اكتشف فيما بعد أن عملاء الاحتلال يطلقون النار كإشارة خاصة للطائرات التي تقوم بتنفيذ المهمة".
وأشارت المصادر إلى أنه "تم اعتقال العديد من العملاء الذين اعترفوا بالتعاون مع الاحتلال"، لافتة إلى إعدام مجموعة أخرى من العملاء خلال الأيام الماضية في أعقاب إعدام 4 آخرين مع بداية العملية العسكرية على غزة، وفقا لوكالة سما.
واتهمت حركة حماس بتنفيذ عدة عملة مضادة للمتعاونين في قطاع غزة خلال السنين الماضي، دون منح من يدعون أنهم "جواسيس لاسرائيل" فرصة بالعفو. وقد أعدمت حكومة حماس في أيار/ مايو المنصرم شخصين اتهما بالتعاون مع دولة إسرائيل ومنحها معلومات عن الفلسطينيين، بينما في تشرين الثاني/ نوفمبر 2012 اتهم رجال حماس بجر جثث لمتهمين بالتعاون مع إسرائيل وراءهم على دراجات نارية.
ودانت العديد من مؤسسات حقوق الإنسان في العالم وغزة إعدام المتعاونين في غزة.
وأضافت مصادر فلسطينية إنه تم إطلاق النار على مجموعة أخرى من المتهمين بالتعاون مع إسرائيل في أقدامهم كرسالة تحذير لهم وفرضت عليهم الإقامة الجبرية داخل منازلهم بعد تجريدها من أجهزة الاتصال. فيما قالت مصادر فلسطينية أخرى إنه عناصر حركة حماس قتلوا 4 "عملاء تورطوا بقتل مجموعة من المقاومين بعد اغتيالهم من قبل الاحتلال".
من جانبه حذر المتحدث باسم وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة إياد البزم على صفحته بالفيسبوك "أي خيانة أو عملية جبانة ضد رجالنة ستؤدي لأقصى العقوبات وفقا للقانون الفلسطيني".
في هذا الحين دان مسؤولون فلسطينيون في حركة فتح برام الله وضع رفاقهم في غزة رهن الإعتقال المنزلي خلال عملية "الجرف الصامد" التي يجريها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة.
يذكر أنه لأول مرة منذ طرد معظم قادة فتح في قطاع غزة واستيلاء حركة حماس على القطاع في 2006، أقيمت مطلع العام الحالي حكومة وحدة فلسطينية بالتعاون بين حركة حماس وحركة فتح، برئاسة د. رامي الحمدالله إستعدادا لإقامة انتخابات في الأشهر القريبة. واتفق الطرفان على التعاون لإنجاح الحكومة، فيما دعت حركة فتح نظيرتها حماس للكف عن مضايقة أعضاءها في غزة مؤكدة أن المطلوب الآن هو الوحدة الوطنية.