المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من باحة الأموي للزوراء


زهير شيخ تراب
08-07-2014, 03:39 PM
http://www.poetsgate.com/share-facebook.png (http://www.facebook.com/sharer.php?u=http%3A%2F%2Fwww.poetsgate.com%2Fpoem _150259.html&t=-%20%D8%A8%D9%88%D8%A7%D8%A8%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D 8%B4%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A1%20-%20%D8%A8%D9%88%D8%A7%D8%A8%D8%AA%D9%83%20%D8%A5%D 9%84%D9%89%20%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D8%A7%D9% 84%D8%B4%D8%B9%D8%B1%20-%20Poetsgate) http://www.poetsgate.com/share-twitter.png (https://twitter.com/share?url=http%3A%2F%2Fwww.poetsgate.com%2Fpoem_15 0259.html&****=-%20%D8%A8%D9%88%D8%A7%D8%A8%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D 8%B4%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A1%20-%20%D8%A8%D9%88%D8%A7%D8%A8%D8%AA%D9%83%20%D8%A5%D 9%84%D9%89%20%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D8%A7%D9% 84%D8%B4%D8%B9%D8%B1%20-%20Poetsgate) الجرح جرحيَ والبلاء بلائي ودماء أرض الرافدين دمائي
ما كان من ألم يحيق بأهلها يعلو صداه سائر الأرجاء
نزفٌ هناك وفي الشآم مآتم يتوحد القطران في البلواء
كم شتتنا في العصور مواجع وتقاذفتنا شدّة الأنواء
وتكالبت كلّ البلاد وأوغرت في بث فتنتها هوى البغضاء
وتجحفلت من عصر هولاكو لنا في المشرقين جحافل الأعداء
واستعمرتنا في الحدوادث نزعة نحو المغول وكثرة الإثراء
وغدت بيادقهم تدق حصوننا وتطاول البنيان في الصحراء
عصفت بساحتنا غبار مفازة تلقي إلينا أجهل الجهلاء
والنفط أضحى من أوائل همه *** الفجار وسيئ الأهواء
يدعون والدعوة أشد مضاضةً للزحف نحو أماجد الشرفاء
يعلون ما جاسوا بكل صفاقة يستمطرون الشر للسعداء
أما ترى في الأرض كيف تجمعوا من كل ناحية وكل خباء
المفسدون إذا تضافر شرهم يتكاثر الجرثوم في الأجواء
انظر إلى التفجير كم أردى امرأ قد كان يسعى في جنى الأبناء
أو مستنيرا في العلوم وباحثا أو شيخ دين طيب الإنباء
أو عالما كان الزمان يعده لشفاء ما استعصى من الأدواء
أمٌّ هناك وقد يجزّ فصيلها في حمأة الإرهاب والإغواء
وهنا يتيمٌ قد أتوه بأهله في علبة تحوي على الأشلاء
هذي يدٌ رجلٌ ذؤابةُ مفرق لم يكتملْ عضو من الأعضاء
رفقاُ بقلبٍ نابضٍ في قبره يتحسس الآلام في الضراء
كم من بلاد مزقت وتفرقت لكن بسيف البغي والغرباء
أما هنا فيد الظلام تجوسنا من إخوة كانوا محل رجاء
أشكو الشقيق وقد تأبط مدية ما كان أضعفه على الإغراء
مني إليك أيا بغداد معذرةٌ فالقلب منفطر على الفيحاء
مثوى صلاح الدين بات مضرجاً لما أتوه بأسعد الشهداء
مني إليك سلاماتٍ معطرة ً من باحةِ الأمويِّ للزوراء

زهير شيخ تراب
08-09-2014, 08:01 AM
كم من بلاد مزقت وتفرقت لكن بسيف البغي والغرباء
أما هنا فيد الظلام تجوسنا من إخوة كانوا محل رجاء