المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اختيار رئيس خلفا للحمداوي


عبدالناصر محمود
08-08-2014, 04:09 AM
التوحيد والإصلاح تعقد مؤتمرها العام لاختيار رئيس جديد خلفا للحمداوي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

12 / 10 / 1435 هــ
8 / 8 / 2014 م
ـــــــــ

http://albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2012285.jpg

تتوجه الأنظار في المغرب نهاية الأسبوع الجاري إلى حركة التوحيد والإصلاح، حيث ستعقد الحركة جمعها العام الوطني الخامس لاختيار رئيس جديد لها، خلفا للمهندس محمد الحمداوي الذي قاد الحركة لولايتين متتاليتين، ( 2013 - 2014 )، وهي أقصى مدة يسمح بها النظام الداخلي للحركة لتقلد منصب الرئاسة.

ويرتقب أن يشهد الجمع العام الوطني الخامس لحركة التوحيد والإصلاح، الذي سينعقد أيام الجمعة السبت الأحد 08 و09 و10 آب أغسطس الجاري، بالرباط، حضورا متميزا على الصعيدين المحلي والدولي، حيث ستحضر شخصيات إسلامية وازنة، بينها قيادات عدد من الحركات الإسلامية بالوطن العربي وعلماء ودعاة ومشايخ من إفريقيا وآسيا.

وستنطلق أشغال الجمع العام الوطني الخامس، الذي سينعقد تحت شعار "الإصلاح تعاون ومسؤولية"، مساء غد الجمعة 08 أغسطس الجاري بجلسة افتتاحية ستُخصص لمناقشة التقريرين الأدبي والمالي والتصويت عليهما، كما ينتظر أن تعرف فقراتها كلمة المهندس محمد الحمداوي رئيس الحركة، ونائبيه وأعضاء المكتب التنفيذي.

وستتواصل أشغال الجمع العام الوطني الخامس يوم السبت بجلسة عامة سيشهد كلمات باسم العلماء والدعاة والمشايخ وممثلي الحركة الإسلامية بالمغرب وخارجه، وكذا كلمات لضيوف الحركة من الدول العربية وإفريقيا، وستشهد عرض شريط تعريفي بالحركة وأهم مواقفها خلال مرحلة 2010-2014، على أن يشهد مساء نفس اليوم عملية انتخاب الرئيس الجديد للحركة في جلسة خاصة بالمؤتمرين.

ويأتي الجمع العام الوطني لحركة التوحيد والإصلاح وسط مناخ سياسي مستقر محليا ومضطرب دوليا، فبينما تعرضت الحركات الإسلامية في جل دول الربيع العربي للانقلاب، ولم تستطع حركات إسلامية في دول الجوار (الجزائر وموريتانيا) من إيجاد موطئ قدم لها في دائرة القرار، استطاعت حركة التوحيد والإصلاح وشريكها حزب العدالة والتنمية الحفاظ على المكتسبات التي جناها عقب الحراك الشعبي وما تلاه من استحقاقات انتخابية بوأتهم صدارة الانتخابات ومنحتهم رئاسة الحكومة إلى اليوم.

وعلى صعيد الأسماء المرشحة لمنصب الرئيس الجديد، تُرشح أوساط إعلامية بالمغرب أسماء وازنة في الحركة تراها الأوفر رصيدا لخلافة المهندس محمد الحمداوي، من بينها نائبه الأول مولا عمر بن حماد، والرئيس السابق أحمد الريسوني، وسعد الدين العثماني وزير الخارجية السابق، وأوس الرمال رئيس جهة القرويين، إلا أن قيادة الحركة تقول أن هذه الأسماء مجرد تكهنات في حين أن اختيار الرئيس يستند إلى مساطر محددة وإلى عنصر الكفاءة العلمية والعملية.

وفيما لا تستبعد قيادة الحركة حصول مفاجآت بما في ذلك انتخاب امرأة على رأس الهيكل التنظيمي للحركة مادام القانون لا يمنع ذاك، وما دامت ستخضع بدورها للنقاش والجرح والتعديل، على قاعدتي الكفاءة العلمية والعملية، التي تحددها القوانين الداخلية للحركة، تشدد قيادة الحركة على أن انتخاب الرئيس والهيئات القيادية يتم وفق مسار ديمقراطي شفاف.

ويوضح الحمداوي الرئيس المنتهية ولايته ذلك؛ "على عكس ما تعتمده بعض الجماعات والهيئات من حصر لائحة المرشحين بشكل مسبق، فإن انعقاد الجمع العام لحركة التوحيد والإصلاح، لا يعطي الحق لأي هيئة في وضع لائحة المرشحين، سواء كانت المكتب التنفيذي السابق أو مجلس الشورى، أو هيئة للحكماء، أو ما يصطلح عليه البعض، بأهل الحل والعقد، أو الهيئة المؤسسة.

تجدر الإشارة إلى أن الجمع العام الوطني الخامس، يأتي بعد المؤتمر الرابع بالرباط في 2010 والثالث بالمحمدية سنة 2006 والاستثنائي سنة 2003، والثاني بالرباط سنة 2002 بالرباط والأول سنة 1998 بالرباط، والذي سبقته المرحلة الانتقالية عقب الوحدة الاندماجية بين حركة الإصلاح والتجديد ورابطة المستقبل الإسلامي.

--------------------------------------