المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النفاق الأمريكي


عبدالناصر محمود
08-10-2014, 07:50 AM
النفاق الأمريكي*
ــــــــ

14 / 10 / 1435 هــ
10 / 8 / 2014 م
ــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8535.jpg


رغم يقين المسلمين بالعداء الذي تكنه الولايات المتحدة الأمريكية للإسلام, من خلال السياسات المنحازة دائما ضد المسلمين في كل قضاياهم, بدءا بقضية فلسطين المحتلة والقدس, وليس انتهاء بما يحصل في الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة, إلا أن أمريكا كانت تحاول دائما خداع المسلمين بإخفاء هذا العداء, وإظهار عكس ذلك من خلال الخطب والشعارات والكلام.

لقد كشفت الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط عن نفاق أمريكي فاضح وواضح ضد المسملين, فبينما حاول أوباما في بداية ولايته الرئاسية الأولى استمالة العالم الإسلامي وخطب مودته من خلال خطابه الشهير من على منبر جامعة القاهرة في 4/6/2009م, وذلك ليغطي على سياسات سلفه "بوش الابن" الذي غزا العراق وأفغانستان, وشن حملة غير مسبوقة على المسلمين من أهل السنة في العالم, إذا به يفعل ما لم يفعله سلفه بالمسلمين, من خلال ممارسة نفاق أمريكي غير مسبوق في المنطقة.

لقد سالت دماء المسلمين من أهل السنة في كل من سورية والعراق أنهارا دون أن يحرك أوباما ساكنا تجاه ذلك, بينما هو اليوم يسارع لإصدار أوامره بتحرك طائراته لمساعدة ومؤازرة نصارى العراق والأقليات الدينية الموجودة في شمال العراق, لمجرد تلقيها بعض التهديدات فحسب.

وبينما ماطلت أمريكا ثم امتنعت عن معاقبة النظام السوري الذي قصف النساء والأطفال بالسلاح الكيماوي في غوطة دمشق منذ عام, وراح ضحية ذلك المئات من الأطفال, ها هو اليوم يصدر قرارا يجيز فيه للجيش الأمريكي بتنفيذ ضربات جوية ضد مقاتلي ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية, لمنع ما وصفها بإبادة جماعية "محتملة" للأقليات الدينية بشمال العراق.

وما هي إلا ساعات حتى كان قرار إجازة تنفيذ الضربات الجوية قيد التنفيذ, وشنت المقاتلات الأمريكية غارتين على الأقل ضد مواقع "تنظيم الدولة الإسلامية", مع التأكيد على عدم تحديد موعد لإنهاء هذه العملية العسكرية, ناهيك عن بحث إدارة أوباما توسيع هذه العملية إذا توصل العراقيون لتأليف حكومة.

لم يكن النفاق الأمريكي ملاحظ من قبل المسلمين فحسب, بل تم رصد ذلك من قبل الصحف الأمريكية نفسها, وتحت عنوان "الولايات المتحدة تهب لإنقاذ أقليات محددة، ولكن ليس المسلمين"، نطالع مقالا في صحيفة" الاندبندنت" للكاتب روبرت فيسك ينتقد فيه "النفاق" الأمريكي.

ويتلخص رأي فيسك بأن أوباما لم يحرك ساكنا لما حل بالمسلمين في العراق عبر السنوات الماضية، لكنه يهرع اليوم لإنقاذ المسيحيين والايزيديين من "إبادة جماعية محتملة", الأمر الذي أثار دهشته من هذا "النفاق".

ويختتم الكاتب مقاله متساءلا "هل كان الأمريكيون سيفعلون الشيء ذاته إذا كان اللاجئون التعساء في شمال العراق فلسطينيين؟؟ أو هل ستوفر حملة أوباما الأخيرة للقصف ببساطة تشتيتا مرحبا به عن حقول القتل في غزة؟".

ولعل الجواب يبدو واضحا وجليا, فالإدارة الأمريكية لا تحرك طائراتها وقواتها إلا ضد المسلمين, ولحماية الأقليات من الأديان الأخرى, لمجرد احتمال تعرضهم للاضطهاد, أما إذا تعلق الأمر بالمسلمين المضطهدين فعليا, والذين يحاربون ويقتلون بأبشع أنواع القتل فإن الأمر فيه نظر؟!!

فهل بعد هذا "نفاق"!!
ــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــ