المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشرطة الصينية تحاصر السفارة الفلسطينية وتطالب تسليمها احد اقرباء عباس - وثائق


Eng.Jordan
08-10-2014, 02:40 PM
جراسا -
خاص - لا يستهل حديث عن المواقف الدولية المساندة للقضية الفلسطينية، دون التطرق للصين التي تعتبر تاريخيا ، من الدول غير العربية والمسلمة الاكثر تضامنا ودعما للشعب الفلسطيني، ان لم تكن الاولى .

وطالما كانت المدن الصينية تسابق المدن العربية بل وتتفوق عليها في اقامة النشاطات التضامنية مع الفلسطينيين في كل مرة يتعرض فيه قطاع غزة لعدوان بربري صهيوني غاشم، غير ان ازمة دبلوماسية عصفت بالعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وكادت ان تتسبب بانقلاب في الموقف الصيني تجاه القضية الفلسطينية، غيّبت غزة عن الساحات الصينية على غير العادة خلال العدوان الجاري والمستمر ، فلم يعلن عن اي فعالية مناهضة للعدوان وداعمة للشعب الفلسطيني في المدن الصينية.

الشرطة الصينية وبحسب معلومات حصلت عليها 'جراسا' من مصادر خاصة، تحاصر منذ اسابيع مقر السفارة الفلسطينية في بيكن، وترفض فك الحصار عن السفارة، حتى يتم تسليم مسؤول كبير في السفارة تتهمه بقضايا تتعلق باستغلال موقعه الدبلوماسي والنصب والاحتيال.

وفي التفاصيل، وبحسب ما تشير وثائق صادرة عن الخارجية الصينية وحصلت 'جراسا' على نسخة منها باللغتين الصينية والعربية، طالبت السلطات الصينية من السفارة الفلسطينية في بكين تسليمها السكرتير الاول في السفارة ويدعى محمد رمضان، وهو قريب السفير الفلسطيني احمد رمضان زوج ابنة شقيق محمود عباس، حيث قام محمد رمضان على مدار سنوات بتهريب وبيع السيارات الفاخرة بعد ان أدخلها الى الصين باعفاء جمركي بدعوى انها دبلوماسية،، و تربح من وراء ذلك مبلغ ١٥ مليون دولار، بحسب الوثيقة.

وكشفت المصادر ان الدبلوماسي المطلوب محمد رمضان لجأ مع زوجته واولاده الى داخل السفارة، ويرفض مغادرتها الا الى المطار ، الا ان السلطات الصينية تصر على اعتقاله والتحقيق معه بالتهم المنسوبة اليه.

من جانبه، وفيما يبذل الوفد الفلسطيني المشترك كافة الجهود في القاهرة من اجل فك الحصار عن قطاع غزة ، يجاهد رئيس السلطة الفلسطينة محمود عباس لفك حصار السفارة الفلسطينية في الصين لانقاذ زوج ابنة شقيقه، حيث طلب منه مغادرة بكين دون التحقيق معه في احتمالية تورطه في القضية، بل ان المصادر رجحت بان يقوم عباس بنقله الى سلطنة عمان.

وزارة الخارجية الصينية وجهت كتابا شديد اللهجة للسفارة الفلسطينية في بكين، اوضحت فيه ملابسات القضية التي كادت ان تعصف بالعلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

واكدت الخارجية الصينية ان لدى السلطات الامنية الادلة الكافية التي تثبت تورط رمضان،و طالبت في كتابها رقم 48 ، تسليم محمد رمضان للتحقيق معه لدى الجهات المعنية التي ستحتفظ بحقها في اتخاذ مزيد من الاجراءات حسب الظروف ، في اشارة الى انه قد يتعرض للمحاكمة والسجن.

المصادر أعربت عن خشيتها من ان تفقد القضية الفلسطينية تعاطف الدول المؤثرة على الساحة العالمية، لا سيما دولة عظمى وتملك حق النقض 'الفيتو' في مجلس الامن بحجم الصين، في ظل اتساع دائرة الفساد السياسي والمالي والاخلاقي لبعض المسؤولين الفلسطينيين، خصوصا من يدعون انهم يمثلون القضية الفلسطينية في الخارج.

وكانت فضائح وشبهات فساد عديدة حامت مؤخرا حول ابناء واقارب الرئيس عباس، وثارت تساؤلات عن ثراء اسرة عباس غير المشروع ، حتى ان مجلة فورين بوليسي الأميركية تساءلت في تقرير لها بعنوان 'الإخوة عباس' للكاتب 'جوناثان سكانزير' عن سبب ثراء نجلي الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في محاولة للإجابة على السؤال التالي: هل ازداد ياسر وطارق ثراء على حساب الفلسطينيين وربما دافعي الضرائب الأميركيين؟



http://www.gerasanews.com/image.php?token=44b3c6a55cfbdd83252538e0e94de4a4&size=
http://www.gerasanews.com/image.php?token=9e94ce13ee13afeb76ab6a0fa872950b&size=