المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطة توسيع قناة السويس


عبدالناصر محمود
08-11-2014, 07:06 AM
خطة توسيع قناة السويس تثير عددًا من الأسئلة*
ـــــــــــــــــــــــ

15 / 10 / 1435 هــ
11 / 8 / 2014 م
ــــــــــــــ

http://altagreer.com/wp-content/uploads/2014/08/sosis.jpg

وول ستريت جورنال
-------------

تعد قناة السويس واحدة من أهم الممرات التجارية الحيوية في العالم، وهي تستعد لأول توسع كبير في تاريخها الذي يبلغ 145 عاما.

الخطة الطموحة التي تتكلف مليارات الدولارات في مصر، والتي يمكنها أن تضاعف قدرة الممر المائي لمرور السفن إلى 97 سفينة يوميا بحلول عام 2023، قد لاقت ترحيبا مشوبا بالشكوك من شركات الشحن والصناعة والاقتصاديين.

بالتأكيد، سوف يساعد ذلك التوسع في تخفيف الاختناقات. حيث أن قناة السويس التي تربط البحر الأبيض المتوسط ​​بالبحر الأحمر، لا تستطيع حتى الآن تسهيل حركة مرور السفن إلا في اتجاه واحد، إما باتجاه الشمال أو الجنوب بسبب أنها ضيقة جدا في بعض النقاط مما لا يسمح للسفن بالعبور في كلا الاتجاهين. ومن المتوقع أن تحل التوسعة هذه المشكلة، مما سيخفض وقت الانتظار للسفن إلى ثلاث ساعات بدلا من 11 ساعة.

لكن الممر المائين لن يتم تعميقه بحيث يسمح للناقلات العملاقة المحملة بالمرور بالكامل، والتي عادة ما تخفف من حملها الذي يكون في الغالب من النفط الخام قبل أن تمر عبر القناة، أو تضطر إلى القيام برحلة أطول بكثير حول اجولهاس كيب في جنوب أفريقيا.

ولكن السؤال، هل يمكن لمصر الانتهاء من المشروع في الموعد المحدد، وكيف للبلاد التي تعاني ضائقة مالية تمويل ذلك؟

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حدد مهلة مدتها سنة واحدة من الآن لاستكمال حفر ممر مواز طوله 45 ميل، بينما احتاجت القناة التي يبلغ طولها 101 ميل 10 سنوات لبنائها في 1860، بتكلفة بشرية ومالية كبيرة.

وقال أحد كبار المسؤولين التنفيذيين من شركة شحن أوروبية طلب عدم الكشف عن هويته. “ولكن مدة عام هو أمر طموح جدا. ولا أعتقد أنه يمكن القيام به”.

كما تتوقع مصر أيضا أن القناة الجديدة، التي من شأنها أن تكلف نحو 4 مليارات دولار، أن تكسب البلاد أكثر من 13 مليار دولار سنويا بحلول عام 2023، وهو أكثر من 5 مليار دولار مما يكسبه الممر المائي الحالي.

كما أكد السيسي أن المشروع لن يعتمد على التمويل الأجنبي ولكن بدلا من ذلك سيتم تمويله من خلال عرض 500 مليون سهم للمصريين فقط. وقال مصرفيون مطلعون أنه من المتوقع أن تقوم الحكومة بتأسيس شركة مساهمة في سبتمبر، لكن تبقى تفاصيل بيع الأسهم غامضة.

وأشارت ستاندرد تشارترد أن الوضع المالي في مصر هو مصدر قلق مع وجود الدين العام الذي يقدر بأكثر من 90٪ من الناتج المحلي الإجمالي. وقال علي الصايم أن “استراتيجية النمو لا تزال تشكل تحديا خطيرا”.
ــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــ