المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آمنة نصير تهاجم التيار السلفي


عبدالناصر محمود
08-18-2014, 07:51 AM
آمنة نصير تهاجم التيار السلفي وتُسيء للنقاب*
ــــــــــــــــــــــ

22 / 10 / 1435 هــ
18 / 8 / 2014 م
ـــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8556.jpg


للأزهر الشريف حسنات كثيرة على عموم الأمة الإسلامية، فمنه تخرج الكثير والكثير من العلماء والدعاة، وانتشروا في ربوع العالم الإسلامي، يُعلِّمون الناس القرآن والخير، وإلى جانب الأزهر كان هناك الكثير من الروافد العلمية في مختلف البلدان الإسلامية.

وبالأزهر وبغيره من الهيئات العلمية التي تنتشر في ربوع العالم الإسلامي خرج للأمة قطاع كبير من الدعاة والعلماء، وفي المقابل من هؤلاء وُجد من بين من تخرج من الأزهر ومن غيره من الجامعات الإسلامية من يُسيء إلى الإسلام وشعائره والمنتسبين إليه.

وللأسف الشديد فمن هؤلاء من ينتسب إلى العلم وأهله، ويُروج له ليل نهار في القنوات والإذاعات وعلى صفحات الجرائد والانترنت، ممن يتخذون الطعن في العلماء والدعاة، وشعائر الدين مطية للشهرة وذيع الصيت.

ومن الشخصيات المثيرة للجدل بآرائها وتوجهاتها الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، فقد كثرت آرائها التي تهاجم فيها التيار الإسلامي، وتتهمه بالجمود والتخلف والرجعية، كما كان لها أكثر من تصريح تهاجم فيه النقاب وتصفه بأوصاف لا تليق به.

وكان من آخر ما صدر عن نصير زعمها أن السبب الرئيسي للتحرش ليس ملابس المرأة، ولكن الخطاب الديني الخاطئ، الذي أهان المرأة، واختزلها في النظرة الجنسية الشهوانية للحط من قيمتها، مؤكدة أن الإسلام كرم المرأة علي حسب تعبيرها، في إشارة منها إلى الخطاب الدعوي للتيارات الإسلامية على اختلاف توجهاتها.

كما قامت نصير- خلال حوارها مع الإعلامي المثير للجدل مظهر شاهين في برنامجه "الطريق" على قناة التحرير الفضائية- بمهاجمة التيار السلفي بما أسمته "استيلاب المصطلح"، زاعمة أن السلفية بريئة من أفعالهم، خاصة بخصوص نظرتهم للمرأة، مضيفة أن من يسمون أنفسهم بشيوخ السلفية استدعوا مصطلحات من قرون مضت ليتلاعبوا بالألفاظ ووعي الناس.

وكان من آخر طامتها في هذا الحوار قولها إن النقاب فضيلة ملأتها الرذائل، مؤكدة أنه من شريعة اليهود، حتى أن بعضهم كانوا يعتبرون المرأة خارجة عن الديانة اليهودية إذا أظهرت وجهها، مشيرة إلى أن الإسلام جاء في ظل وجود قبائل يهودية مجاورة انتشرت بها عادة انتقاب المرأة، وعندها لم يفرضه ولم يمنعه، ولكن الإسلام وضع قواعد لزي المرأة مثل أن يكون لا يصف ولا يشف.

ونصير رغم أنها لم تهاجم النقاب بشكل صريح، إلا إنها تلاعبت بالكلام، لتصل في النهاية إلى نتيجة منفره عن النقاب، فماذا تتوقع من مشاهد يسمع أستاذة بالأزهر تقول إن النقاب فضيلة ملأتها الرذائل، وأنه عادة يهودية؟!!

وكانت نصير قد قالت في لقاء يسبق هذا اللقاء بأشهر قليلة إن "النقاب ليس من ثقافة أو حضارة أو موروث المصريين، وعليه فقد ترتب عليه مشكلات كثيرة: أخلاقية، وسلوكية، وجرائم، بالإضافة إلى أنه اِسْتُخْدِمَ أسوأ استخدام.. وليتنا نعرف صحيح الدين ونتبعه ونبتعد عن المتاجرة به".

بل ليت الدكتورة حذرت من السفور والتبرج وكشف الرؤوس والسيقان بدلاً من تحذيرها من فضيلة إنسانية وفريضة إسلامية، فأي متاجرة في امرأة اختارت أن تعف نفسها، وتطيع ربها، وترتدي ما يسترها عن الرجال؟

العجيب في الأمر أن الدكتورة تحدثت عن النقاب بهذا الأسلوب البعيد كل البعد عن العلمية والمنهجية والأمانة، وأمامها مذيعة كاشفة الرأس متبرجة، ولم تنكر عليها ما هي فيه من مخالفة صريحة لا خلاف عليها.
ــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــ