المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البكتيريا المعوية تتحكم بعقولنا


عبدالناصر محمود
08-23-2014, 06:43 AM
البكتيريا المعوية تتحكم بعقولنا*
ـــــــــــــــ

27 / 10 / 1435 هــ
23 / 8 / 2014 م
ــــــــــ

http://altagreer.com/wp-content/uploads/2014/08/436x328_81503_152362.jpg

نعم، البكتيريا المعوية قد تتحكم بعقولنا !!! قد يبدو هذا مثل أفلام الخيال العلمي، ولكن هل تصورتم يوماً أن البكتيريا التي توجد في داخلنا يفوق عددها عدد خلايا الجسم بمئات الأضعاف ؟؟؟

في الحقيقة فإن العدد الكبير لهذه البكتيريا المتواجدة داخل أجسامنا، يؤثر على رغباتنا ومزاجنا، فقد تدفعنا هذه البكتيريا إلى تناول ما ترغب به هي من أطعمة، وغالباً ما تكون هي المسبب الأساسي في السمنة، فالبكتيريا تؤثر على السلوك الغذائي للإنسان، كما وتؤثر على أنواع الأطعمة التي يختارها تبعاً لما تحتاج إليه، حيث أنها لا تكتفي بالعناصر الغذائية التي يختارها الشخص، بل تعمد إلى التحكم بشهواتنا لتناول الأطعمة التي تساعدها على النمو والتكاثر.

بالنظر إلى أنواع البكتيريا المختلفة، فلا بد لنا من القول بأن نوع الأغذية التي تحتاجها البكتيريا تختلف تبعاً لأنواعها، فمنها من يفضل الدهون، ومنها من يفضل السكريات، وهذه الأنواع تتنافس فيما بينها داخل أجسامنا للحصول على الغذاء والحفاظ على مكانها ضمن البيئة الحاضنة لها (أجسامنا) ، وغالباً ما يكون هدفها من الغذاء الذي تطلبه، مختلف عن هدف الشخص الحاضن لها.

ولكن، كيف يمكن لمجتمعات البكتيريا المعوية أن تؤثر على قرارات الإنسان الغذائية؟؟
---------------------------------------------------

أغلب الظن أن البكتيريا تتحكم بقرارات الانسان الغذائية، عن طريق إطلاق إشارات جزيئية إلى الأمعاء، وكون الأمعاء مرتبطة بالجهاز المناعي ومرتبطة بالغدد الصماء وبالجهاز العصبي، لذا فإن هذه الإشارات تؤثر على استجابة الانسان السلوكية والفيزيولوجية.

يمكننا تشبيه البكتيريا الموجودة داخل الأمعاء بشخص استغلالي، فالأنواع المختلفة من البكتيريا يحصل بينها تضارب في المصالح، وبهدف الحصول على الغذاء، فإن بعضها يتماشى مع النظام الغذائي الذي يتبعه الإنسان، وبعضها الآخر يكون متطلباً، ولحسن الحظ فإن بإمكاننا التأثير على هذه المتطفلات الوحيدة الخلية بتغيير ما نتناوله من أطعمة، حيث يؤدي تغيير النظام الغذائي إلى حدوث تغيّرات في المكروبات المعوية خلال فترة لا تتجاوز الـ 24 ساعة.

هناك أيضاً طريقة أخرى قد تؤثر بها بكتيريا الأمعاء على قرارات الغذاء لدينا، وذلك من خلال العصب الرئوي المعدي، فهذا العصب يصل حوالي 100 مليون خلية عصبية من الجهاز الهضمي إلى قاعدة الدماغ ، حيث تقوم البكتيريا بتغيير الإشارات العصبية الصادرة عن العصب الرئوي المعدي والمتجهة إلى الدماغ، كالتأثير على المستقبلات الذوقية وإنتاج السموم مما يجعلنا نشعر بحالة سيئة، أو إفراز مواد كيميائية تجعلنا نشعر بالرضى والسعادة، ، وبهذا فإن البكتيريا تكون قادرة على التلاعب بسلوكنا وأمزجتنا .

ولكن هل يمكن الاستفادة من هذه البكتيريا ؟
-------------------------

إن الإجابة على هذا السؤال هي نعم، كون سرعة تغير المكروبات المعوية، يمكن أن يكون لها أثر إيجابي في تحسين الصحة العامة، فيمكننا إدخال أو تطوير أنواع محددة من البكتيريا داخل المعدة عن طريق المتممات الغذائية، وقتل بعض الأنواع الأخرى باستخدام المضادات الحيوية، وذلك بهدف تحسين توازن القوى بين أنواع البكتيريا المختلفة في الأمعاء، وبالنتيجة سنحصل على حياة صحية وبعيدة عن السمنة، حيث أن تحسين التوازن ما بين أنواع البكتيريا يساعد في تقديم حل لمشكلة السمنة الناتجة عن تناول الأغذية الغير صحية.

إضافةً إلى ذلك تشير بعض الأبحاث بأن هناك ارتباط وثيق بين المجتمع البكتيري وتطور الخلايا الورمية، حيث قد تكون بعض البكتيريا التي تعيش داخل الجسم هي السبب وراء الإصابة بسرطان المعدة، ولذلك فإن استهداف البكتيريا المعوية قد يفتح المجال أمام الوقاية من مجموعة كبيرة من الأمراض، انطلاقاً من السمنة وانتهاء بسرطانات القناة الهضمية.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
*{التقرير}
ـــــ