المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سرقة حسابات تويتر


عبدالناصر محمود
08-23-2014, 07:01 AM
لماذا يهتم قراصنة الإنترنت بحسابك على تويتر أكثر من رقم بطاقة ائتمانك؟*
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

27 / 10 / 1435 هــ
23 / 8 / 2014 م
ـــــــــــ

http://altagreer.com/wp-content/uploads/2014/08/*******.jpg

فوكاتيف
-------
ربما أصبح هذا الخبر مألوفًا:

“الشركة التي تدير المستشفيات في جميع أنحاء البلاد تعلن اعترافًا مذهلًا أواخر الأسبوع الماضي، أنه قد تم اختراق حسابها على الإنترنت، وقد قدم مسؤولو الشركة بعض التفاصيل عن الجريمة، ولكنهم أعلنوا أن قراصنة الكمبيوتر الذين يعتقد أنهم يعملون من الصين قد استطاعوا الوصول إلى قاعدة بيانات الشركة والحصول على أكثر من 4.5 مليون من الأسماء والعناوين وتواريخ الميلاد، وأرقام الهواتف وأرقام الضمان الاجتماعي”.

وربما أصبح اختراق أجهزة الكمبيوتر شيئًا ليس بجديد. حيث بلغ عدد الحالات التي تم الإبلاغ عنها في العام الماضي 47.000 حالة. ولكنّ شيئًا في هذا النوع من الجرائم المألوفة قد تغير.

فقد أصبح الحصول على المعلومات الشخصية والحسابات على وسائل الإعلام الاجتماعية، وليس أرقام بطاقات الائتمان هو التجارة الأكثر سخونة في السوق السوداء على الإنترنت والتي تحصل على أعلى الأسعار وتكون أكثر تحقيقًا للربح بالنسبة للمشتري.

ورغم أنّ تزوير بطاقات الائتمان وسرقة بطاقات الهُوية لا تزال تشكل مشاكل كبيرة لكلٍّ من المنظمين والبنوك، حيث تقدر الإحصائيات على سبيل المثال، أن ما يقرب من 17 مليون شخص قد تعرضوا لسرقة هوياتهم في عام 2012، مما أدى إلى خسائر الشخصية بلغت 24.7 مليار دولار. ولكن حينما تذهب لبعض الأماكن المظلمة على شبكة الإنترنت، حيث يتم شراء المعلومات الشخصية وبيعها في السوق السوداء، ستجد أن بيانات حساب تويتر هي أشياء ثمينة جدًّا أيضًا.

مؤسسة راند، وهي مؤسسة بحثية غير ربحية، أجرت تحليلًا في مارس الماضي من حول مبيعات السوق السوداء لحسابات تويتر، ووجدت أن تكلفة سرقة حسابات تويتر أعلى من التكلفة التي تسببها بطاقات الائتمان المسروقة.

ويعود ذلك لعدة أسباب. أولًا، أنه بعد اختراق بيانات مصرف كبير، يمكن أن تكون قيمة معلومات بطاقة الائتمان يمكن أن تكون عالية جدًّا، حيث تكون الحسابات لا تزال نشطة. ولكن بعد فترة من الوقت، حينما يتم إغراق السوق بالبيانات، تنخفض قيمة تلك المعلومات حيث تصبح تلك البيانات لا معنى لها.

وبالمقابل، فإن حسابات تويتر المسروقة، يمكن أن تحقق فائدتين لقراصنة الإنترنت؛ أولًا، أنها تمكنهم من السيطرة على حساب المستخدم وإغراق متابعيه بالروابط من المواقع المشبوهة. وقد ذكرت مؤسسة راند أن أسعار حسابات تويتر يمكن أن تتراوح بين بضعة دولارات إلى 325 دولارًا اعتمادًا على نوع الحساب.

ومن الواضح أن الحساب الذي لديه عدد أكبر من المتابعين يكون ثمنه أعلى. ومن المعروف أن تويتر لديه الآن حوالي 271 مليون مستخدم نشط شهريًّا، يقومون بإرسال 500 مليون تغريدة في اليوم الواحد.

ثانيًا، الناس يميلون إلى استخدام نفس الأسماء وكلمات المرور في حساباتهم المختلفة. لذا، فإنه إذا أمكنك اختراق حساب تويتر لشخص ما، ربما يمكنك أيضًا إختراق حساباته الشخصية الأخرى.

حيث قال خبير أمني على تقرير مؤسسة راند بقوله: “ونظرًا لعدد الناس الذين يميلون إلى استخدام نفس اسم المستخدم وكلمات السر، فإن نجاح القرصنة في اختراق أحد الحسابات يمكن في كثير من الأحيان أن يعطيك معلومات قيمة أخرى مثل الخدمات المصرفية أو حسابات التجارة الإلكترونية على شبكة الإنترنت، فمن خلال سرقة معلومات حساب جو سميث في أحد المواقع، قد يستطيع المجرم الوصول إلى معلوماته على 10 مواقع أخرى”.

هذه ليست مجرد نظرية؛ فمن الصعب معرفة حجم اختراق حسابات تويتر؛ لأن الشركة لا تعلن الأرقام، ولكن كانت هناك بعض الحالات البارزة الأخيرة، بما في ذلك ما حدث لنيل يونغ، وديمتري ميدفيديف.

لذا؛ فإذا كنت سيّئ الحظ الذي تم اختراق حسابه، فهناك شيء واحد فقط يمكنك القيام به: تغيير كلمة المرور على الفور. وإذا قرر القراصنة إزعاج متابعيك بنشر روابط إباحية، كما حدث في حالة نيل يونغ، فقد ترغب في كتابة تغريدة توضح الأمر.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التقرير}
ـــــــــــ