المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنت الأملُ بعد الله يا رفيقَة فلا تتخاذَلِي


صباح الورد
08-24-2014, 11:19 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

:12::12::12:

#اقْرئِيهآ تهمُّكِ :

الكِيبُوردْ –لوحةُ المفَآتِيحْ- يا رفِيقة مُذْ ولجتِ عالمَ التقنيَة قدْ صار أقرَبَ إليكِ من القلمِ .. صآرَ مُتنفَّسكِ و شفتكِ الثانِية ’

تنقُشِين على جُدرانِ الشبكَة ما شِئتِ من أبجديَّة الضّادِ أوِ العَجمْ ’
تنثُرِينَ ما جالَ بالخاطرِ من همساتٍ وَ تقذفِينَ بالبوحِ هنالكَ إلى حيثُ ترتمِي كلُّ الحُرُوفْ رفقَة الصُورْ{ فيسبوكْ، تْوِيتَر،تمبلرْ...}

لكنْ هلْ فكَّرْتِ يومًآ أن َ حُرُوفك تلك التِي تلقِين بهآ دُون تروٍ يمكنُ أن تكُون عليكِ وبالًآ ! تقُولِين لمَ ؟

دعِينِي أسرُدْ لكِ القلِيل عن هذهِ الآيَة:
{ إذْ يتلقَّى المتلقيانِ عن اليمِين و عنِ الشمالِ قعيدْ () مَا يلفِظُ من قولٍ إلَّا لدَيْهِ رقيبٌ عتيدٌ } [ق:18،17]

يَقُولُ الإمامُ السَّعديُ رحمهُ الله فِي تفسِير هذه الآية :
تتلقى الملائكةُ عن العبدْ أعمالهُ كلَّهآ –ركزِي معِي – (لم يقُلْ جزءًآ منها أو بعضهآ بلْ كلَها ) و يكملُ تفسيرهُ : واحدٌ يتلقى عن اليمين يكتبُ الحسَنآتِ و آخرُ عن الشمآلِ يكتُبُ السَّيئاتِ و كلٌّ منهما متهيءٌ لعملهِ الذِي أعدَّ لهُ ملآزمٌ له مراقبٌ للعملِ و حاضرٌ لحالهِ .. انتهى التفسيرْ

رأيتِ يا رفِيقتِي ؛ بأن الملائكَة لا تفارقُكِ و لا تبرحُ محلَّ وجُودكِ تخيَّلِي معِي هذا و أنت على مواقع التواصُلِ تنسجين كلماتٍ تمدحِين فيها التبرُجْ وَ التعرِي وَ كشفَ السترِ مثلًآ

هل برأيكِ ستغفلُ ملائكةُ الرحمن عن تسجيل ما قُلتِ ؟ لا أظنُ ذلكْ

هَبِي أنكِ قدْ نشرتِ على حسابك بالفيسبوكْ خاطرةً تُمجدِين فيها الحبَ و تُنادِين فيها باتخاذَ الأخدانِ ( المصاحبَة) و بعدَ لحظاتٍ وجدتِ عليها 100 إعْجابٍ ...و اقتنعَتْ بسببكِ فتياتٌ و فتيانٌ بما تقُولين و اتخذُوه لهم منهج حياةٍ...ِووقعُوا في الفاحشةِ انطلاقا من كلماتٍ بنظركِ بريئة ’

أتَظُنِّينَ أن وزركِ سيكُون خفيفا ؟يقُول تعآلَى:

{ و ليحملُن أثقالهُم و أثْقَالا معَ أثقالهمْ} [ العنكبوتْ:13] للسَّعْدِيْ رحمهُ الله مع هذه الآيةِ نصيبٌ من التَفْسِيرْ إذ يقُولُ:

[ وليحملُنَّ أثقالهم] أي أثقال ذنُوبهُمُ التِي عمِلُوها [ و أثقالا مع أثْقآلهِمْ] و هي الذنُوب التي بسببهمْ ، فالذنبُ الذي فعلهُ التابعُ لكل من التابع و المتبُوعْ حصتُهُ منَ الإثم لأن التابعَ فعلهُ و باشرهُ أمَّا المتبُوع فقد تسبب في فعله و دعا إليهِ ... انتهى التفسير
أَ تحتمِلِينَ أنْ تبُوئِي بذنبكِ و ذنُوبِ متابعيكِ ؟

تقُولين : لا لن أقدِرْ !! إذَنْ مالِيي أراكِ فِي ميادِين الرذِيلَة تجُوبينَ الأزقَة المظلمة .. تخطِين بيدكِ ما سيشهدُ عليكِ : تشتُمين فلانة و تفضحين فلانَة وَ تتميعِين في تعليقكِّ على صُورة فلانْ .. إلى أينَ أخيَّة ؟

وهبكِ اللهُ حرفًآ ذا بيانٍ ساحرْ فتدسِينَ فيه السُمَ الزعافَ لغيركِ ... منْ أجلِ ماذا ؟

تقُولينَ أنا لا أجدُ ما أصرفُ فيه موهبتِي ، فما انا فاعله ؟

لكِ أهمسُ الآنَ و كلِي فخرٌ بأنكِ مثلِي تمآمًآ بُرعُمةٌ غضةٌ من أمَّة ذات فرع طيبْ –أمة الإسلامِ-
فلمَ تبخلِينَ بحرفكِ على أمةٍ قد أجدبتْ من كثرةِ القانطِينْ ،
تدْعِين إلى الرذِيلة عوضَ أن تتصدري منابر الدعوة إلى الرشادْ .. تفِسدِين و لا تُصلحينْ ؟

أَينَ أنتِ منْ نُصرَة الأمَّة بقلمكِ و بفكْركِ الراقِي و بحرفكِ الزآهِي ؟ أين؟ أين؟
لمَ لا تتصالحِين مع نفسكِ و تجددين ولاءكِ لدينك لقيمكِ لأمتكِ المجرُوحة
ألم تتفقدِي ثوبها المُنسوج من وجعْ ؟

أترْضَين أن تكُوني ثغرًآ يلُج من خلاله إلى أمتكِ دُعاةُ الانحطاطْ ؟

أدْرِي أن فيكِ بذرة خيرٍ فدعِي أناملكِ تزرعُها ، و اجعلي من الحرفِ موطنآ تزهرُ فيه الدرُوب

فليلهجْ لسانِي و لسانُكِ بما ينصرُ أمتنا ...

أنت الأملُ بعد الله يا رفيقَة فلا تتخاذَلِي
***

دمتم بخير

مياس تاج الدين
08-24-2014, 01:10 PM
:Blooming-Rose-roses موضوع مهم جدا وطرح ممتاز ... بارك الله فيكم وجعله في ميزان حسناتكم