المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دعاوى لحجب فيس بوك وتويتر


عبدالناصر محمود
08-29-2014, 07:09 AM
دعاوى أمام القضاء المصري لحجب " فيس بوك وتويتر "
ــــــــــــــــــــــــــــ

3 / 11 / 1435 هـ
29 / 8 / 2014 م
ـــــــــــــ

http://204.187.101.75/memoadmin/media//version4_imagesCAY0XN2R%20%D9%81%D9%8A%D8%B3%D8%A8 %D9%88%D9%83.jpg


تم إقامة دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري تُطالب فيها بحجب موقعي فيس بوك وتويتر في مصر لحين حصول إدارة الموقعين على تراخيص بالعمل داخل مصر.
حيث تشهد مصر محاولات من مؤيدي الانقلاب، لحجب مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"، وذلك لتناقل النشطاء من خلاله أخبار المواقع الإلكترونية ، الأمر الذي يضيع جهود السلطات المغتصبة للحكم في تقييد وسائل الإعلام والسيطرة عليها لصالحها ومنعها من بث أو نشر أي أخبار تكشف الحقائق أمام المواطنين.
ومن جانبه تقدم المحامي محمد حامد سالم المؤيد للانقلاب العسكرى بدعوى قضائية تطالب بحجب مواقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك وتويتر " لحين حصول إدارة الموقعين على تراخيص بالعمل داخل مصر.، معتبرًا أنهما المستخدم الأول للتحريض ضد ميليشيات الجيش والشرطة الانقلابية.
وزعم حامد سالم، المحامي المعروف بالدفاع عن ضباط شرطة من المتهمين بارتكاب جرائم إطلاق الرصاص على المتظاهرين في ثورة 25 يناير، في الدعوى التي حملت رقم 79798 لسنة 68 قضائية، أن أجهزة الاستخبارات الخارجية استخدمت مواقع التواصل قبل ثورة 25 يناير وحتى الآن، في إشعال التظاهرات والتحريض على أعمال العنف والقتل وإشعال النيران في الممتلكات العامة والخاصة داخل مصر .
وطالبت الدعوى بحظر الحسابات المجهولة بأسماء مستعارة ووهمية وإلزام المستخدمين بتسجيل بياناتهم واختصمت الدعوى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزير الاتصالات ورئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بصفاتهم القانونية.
ولم يكن تحريك دعوى قضائية هو أول خطوات الانقلاب لتقييد وتقليم أظافر مستخدمو "فيس بوك"، إذ سبقها محاولة يائسة من دار الإفتاء المصرية لكنها فشلت حيث طالبت دار الإفتاء بوضع ميثاق شرف لأخلاقيات وضوابط استخدام مواقع التواصل بعد أن بات من المستحيل حظر استخدامها في عالم أصبح كالقرية الصغيرة .
وكان اللواء عبدالفتاح عثمان، مساعد وزير الداخلية للعلاقات العامة والإعلان، قد أكد في وقت سابق أن الوزارة اتخذت قراراً بمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي «فيس بوك وتويتر» بدعوى تعقب الإرهابيين والبحث عمن يصنعون المتفجرات لاستهداف عناصر الجيش والشرطة والممتلكات العامة والخاصة ، وقال «عثمان»: إن وزارة الداخلية تهدف من هذه المراقبة لاصطياد من يقومون بتصنيع التفجيرات التي تستهدف الأبرياء، ولا تسعى للتدخل في خصوصية أي أحد .
وعن حرية الصحافة بشكل عام قال الكاتب الصحفي محمد القدوسي إنه خلال حكم الرئيس محمد مرسي لم تكن الصحافة في أوج حريتها، لكنها كانت تتجه نحو الديمقراطية، في مقابل الاتجاه الآن نحو مزيد من الدكتاتورية، بحسب قوله.

------------------------------------