المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موقف الشيعة من أطفال أهل السنة


عبدالناصر محمود
09-15-2014, 08:07 AM
موقف الشيعة من أطفال أهل السنة*
ـــــــــــــــــ

20 / 11 / 1435 هــ
15 / 9 / 2014 م
ــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8661.jpg


منذ ما يقرب من شهرين انتشر فيديو قصير على مواقع التواصل الاجتماعي، لعائلة لبنانية أقدمت على تعذيب طفل سوري لاجئ، حيث أمروا طفلهم الصغير بضربه بالعصا وبالأيدي والأرجل.

وكشفت المصادر فيما بعد أن العائلة اللبنانية عائلة شيعية، وأن الطفل اللاجئ ينتمي لعائلة سنية فرت مما يحدث في سوريا، ومع ذلك لم ترحم الأسرة الشيعية ضعف هذا الطفل، أو ما يمر به من ظروف عصيبة، وقامت بتعذيبه بأسلوب شاذ لا يقدم عليه إلا من تلوثت فطرته، وانعدمت عنده الأخلاق والمروءة والقيم، فضلاً عن فضائل الإسلام وأخلاقه.

ومضى هذا الأمر عند البعض على أنه مجرد حادثه، لكن البعض الآخر ربطها بطبيعة الشخصية الشيعية، فالشيعة شديدو الكره لأهل السنة، بل يكفرون جموع أهل السنة، ويرون أن دمائهم وأموالهم وأعراضهم حلال لهم، بل يرونهم أخطر وأكفر من اليهود والنصارى؛ ولهذا فلا تستغرب مما يظهر من تعاون عجيب وغريب بين الشيعة والنصارى أو اليهود ضد أهل السنة، والعراق وما يحدث في العراق خير شاهد على هذا الأمر.

والذي يؤيد ربط هذا الأسلوب الشاذ بالعقلية الشيعية ما حدث منذ أيام، حيث انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مؤلم، لكنه هذه المرة لرجل لبناني وهو يهدد ثلاثة أطفال من اللاجئين السوريين من أهل السنة بالذبح قائلا لهم: "مين حندبح أول شي؟ من سنذبح أولا؟".

والمثير للدهشة والألم في ذات الوقت أن هذا اللبناني المريض كان مشهراً للسكين أمام الأطفال، وظل الأطفال يبكون دون أن يلتفت هذا المريض (نفسياً) لبكائهم، وخلال مقطع الفيديو الذي يستمر لما يقرب من الدقيقة والنصف يظل هذا الشخص يهدد الأطفال الثلاثة بقطع الأيدي تارة، وبقطع الرؤوس تارة أخرى، ثم ينتهي المقطع المصور، وهو يشير لأحد الأطفال بالسكين ويسأله: "أنت داعش؟".

ومسألة استحلال الدماء وهوس الشيعة بترهيب أهل السنة وأطفال أهل السنة مما لا خلاف عليه، والواقع يشهد لهذا، فما يحدث في سوريا من استهداف للأطفال بقتلهم أو إجاعتهم أو تعذيبهم بيّن للجميع، والأمر لا يختلف كثيراً عما يحدث في العراق، فاستهداف الأطفال والنساء سمة بارزه في المشروع الشيعي، وهم كالنصارى واليهود في هذا الأمر، فما يفعله الشيعة مع أطفال ونساء أهل السنة لا يختلف كثيراً عما يفعله اليهود والنصارى، بل ربما كان الشيعية أشد قسوةً وفتكاً وأقل رحمةً من غيرهم.

وقد رصدت تقارير كثيرة طريقة الشيعة في تعاملهم مع أهل السنة، ففي بيان إحصائي قام به مركز جنيف الدولي للعدالة بعنونته بأن "المالكي يواصل قتل أطفال ونساء الفلوجة بذريعة (داعش)"

ونقلت جريدة اللواء الدولية ما جاء في التقرير من "استخدام قوات المالكي لكل ما لديها من أسلحة ضد المواطنين الآمنين في هذه المناطق فحصدت أرواح عوائل كثيرة جلّها من النساء والأطفال".

وفي سوريا هناك أكثر من حادثة تؤكد استهداف الشيعة لأـطفال أهل السنة، ومن أشهر هذه الحوادث تعمد النظام بمساعدة شبيحته قطع الكهرباء عن المستشفيات مما أدى إلى وفاة أعاد كبير من الأطفال الخدج، حتى وصل الأمر إلى وفاة ما يزيد عن أربعين طفلاً في مستشفى واحدة.

فالنساء والأطفال عنصران شديدَا الاستهداف في حرب الشيعة ضد أهل السنة، ولهذا تكثر حالات القتل للنساء والأطفال في المواجهات التي تدور بين أهل السنة والشيعة، ولهذا فحوادث المقاطع المسربة التي يتم فيها تعذيب أو ترهيب أطفال أهل السنة هي من أهون الأمور مقارنة بحالات القتل يتعرض لها أطفال أهل السنة ليل نهار على يد الشيعة. وليس هذا تهويناً من هذه المقاطع بل بياناً لمدى جرم الشيعية وظلمهم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــ