المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : واحد من كل أربعة أمريكيين يرغب بالانفصال


عبدالناصر محمود
09-20-2014, 08:23 AM
غاضبون من واشنطن: واحد من كل أربعة أمريكيين يرغب بالانفصال*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

25 / 11 / 1435 هــ
20 / 9 / 2014 م
ــــــــــــ

http://altagreer.com/wp-content/uploads/2014/09/9122012-2f9a0.jpg

هافينغتون بوست
----------

فشل الاسكتلنديين في التصويت على سحب بلدهم من المملكة المتحدة لم يحبط الآمال الانفصالية للبعض في الولايات المتحدة، حيث إن ما يقرب من ربع الشعب الأمريكي يوافق اليوم على ترك ولاياته للاتحاد، وبالتالي الاستقلال، وذلك وفقًا لاستطلاع جديد للآراء قامت به رويترز بالتعاون مع أيبسوس.

وقال 23.9 في المئة من الأمريكيين الذين شملهم الاستطلاع في الفترة ما بين 23 أغسطس و16 سبتمبر، إنهم يدعمون بقوة أو يميلون لدعم فكرة الانفصال بولاياتهم عن أمريكا، في حين قال 53.3 في المئة من المستطلعة آراءهم بأنهم يعارضون بشدة أو يميلون إلى معارضة هذه الفكرة.

وكانت الرغبة بالانفصال، وفقًا للاستطلاع، أكبر بين الجمهوريين والمقيمين في الولايات الغربية الريفية، منها بين الديمقراطيين والمقيمين في الولايات الشمالية. وجاء في مقدمة أسباب الرغبة في الانفصال الغضب من تعامل الرئيس باراك أوباما مع قضايا تتراوح بين إصلاح نظام الرعاية الصحية، إلى صعود متشددي “الدولة الإسلامية” في العراق وسوريا.

ولكنّ آخرين قالوا إنّ الجمود السياسي الذي تعاني منه واشنطن منذ فترة طويلة هو ما دفعهم إلى التساؤل عمّا إذا كانت ولاياتهم ستكون أفضل حالًا لو أنها أصبحت دولًا تدير شؤونها بنفسها، وهي خطوة لم تجرأ أي ولاية أمريكية على محاولة القيام بها خلال الـ 150 عامًا التالية للحرب الأهلية الدامية، والتي أدت إلى نهاية العبودية في الجنوب.

وقال روي غوستافسون من كامدن في ساوث كارولينا، والذي يعيش على مدفوعات الإعاقة: “أنا لا أعتقد بأنه سيكون هناك أي فرق بشأن أي حزب سياسي يدير الأمور في واشنطن، لأنّه لا شيء ينفذ على أرض الواقع”. وأضاف: “إن الولاية ستكون أفضل حالًا لو تعاملت مع الأشياء من تلقاء نفسها”.

وبدوره، قال مارك ديني، وهو متقاعد يبلغ من العمر 59 عامًا ويعيش في دالاس على مدفوعات الإعاقة أيضًا: “تكساس لديها كل ما نحتاجه. لدينا تصنيع، لدينا نفط، ونحن لسنا بحاجة لهم. نحن قادرون على الاستقلال بأنفسنا”.

هذا، ويقول الخبراء إنّ هبوط التأييد الشعبي لإدارة أوباما، وتصويت الاسكتلنديين من أجل الاستقلال، ونجاح النشطاء الذين يتهمون الحكومة الأمريكية بتجاوز سلطتها، هي عوامل أسهمت في ارتفاع الرغبة في الانفصال داخل بعض الولايات الأمريكية.

وقال مردخاي لي، وهو أستاذ الشؤون الحكومية في جامعة ويسكونسن في ميلووكي: “يبدو أن الحركات الانفصالية قد اشتدت، وخاصةً منذ انتخاب الرئيس أوباما”.
ــــــــــــــــــــــــــــ
*{التقرير}
ـــــــــ