المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وحدة الأمة الإسلامية في القرآن الكريم


عبدالناصر محمود
09-22-2014, 08:39 AM
وحدة الأمة الإسلامية في القرآن الكريم "دراسة موضوعية"*
ــــــــــــــــــــــــــــ

27 / 11 / 1435 هــ
22 / 9 / 2014 م
ـــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8562.jpg



وحدة الأمة الإسلامية في القرآن الكريم "دراسة موضوعية"

أنوار زهير النوري

مجلة كلية التربية – جامعة بغداد

ـــــــــــــــــــــ

تنامت الروح الإسلامية في أوساط الأمة, حتى أصبح الحديث عن الوحدة الإسلامية من أبرز المفردات المتداولة على صعيد الشعار والخطاب, وجداول اللقاءات ومواضيع المجالس, ولا تكاد تخلو خطب الجمعة من التحذير من الفرقة والاختلاف, خاصة بعد أن كثرت الخلافات والنزاعات بين الجماعات الإسلامية.

والحقيقة أن القرآن الكريم ما دام قائما والحديث النبوي يروى, فإن الوحدة الإسلامية ممكنة, وموانعها ليس من المستحيل إزالتها, فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إني قد تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما : كتاب الله وسنتى) المستدرك للحاكم برقم 93

بعد هذه المقدمة أشارت الباحثة إلى كثرة ورود الوحدة الإسلامية في القرآن الكريم, سواء بالنص الصريح أو الإشارة, مشيرة إلى تتبع هذا البحث الآيات التي تتعلق بالوحدة, والوسائل والطرق التي توصل إليها, وذلك من خلال خمسة مباحث, تناول الأول مفهوم الوحدة الإسلامية, وتحدث الثاني عن الأمر بالوحدة في القرآن الكريم, بينما عرض الثالث لصور هذه الوحدة, والرابع في وسائل تحقيقها, والخامس في الموانع وكيفية تجنبها.

المبحث الأول: مفهوم الوحدة الإسلامية

ذكرت الباحثة في هذا المبحث تعريف الألفاظ المتعلقة بالبحث: الوحدة – الأمة –الإسلامية - القرآن الكريم, مشيرة إلى أن كلمة (الأمة) قد استعملت في القرآن الكريم بمعان مختلفة أبرزها: الجماعة, والطريقة والملة والدين, والحين والأمد كما أن كل جنس من الحيوان أمة.

وقد ذكرت في نهاية هذا المبحث المراد من وحدة الأمة الإسلامية في القرآن الكريم بأنه: اجتماع المنتسبين إلى الإسلام على أصول الدين وقواعده, وهي فريضة شرعية لأن الأصل في الشريعة وحدة الأمة, التي تعد من خصائصها, والتي عمل القرآن الكريم عليها لكونها سبيل المسلمين لحياة كريمة قوية في ظل الكيانات الكبيرة التي يعاد بناؤها في العالم.

المبحث الثاني: الأمر بالوحدة في القرآن الكريم

فمع اهتمام القرآن الكريم بالفرد إلا أن البشرية لا تعيش أفردا بل جماعات وأمم, والدين الإسلامي جاء ليحكمها وهي كذلك, وقد عرضت الباحثة في هذا المبحث الآيات القرآنية التي تأمر بالوحدة, ومن أبرز هذه الآيات قوله تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} آل عمران/ 103

المبحث الثالث: صور وحدة الأمة في القرآن الكريم

في هذا المبحث عرضت الباحثة لبعض الصور التي يحب الله أن يكون المؤمنون فيها صفا واحدا ويدا واحدة, ومن أبرز هذه الصور:

1- وحدة الأمة في التوحيد: قال تعالى: {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} الأنبياء/92, فهي واحدة في توحيد وعبادة الله وحده, بينما أديان الشرك تتشعب بعدد الأصنام والأوثان التي يعبدونها من دون الله, وإن كان يجمعها وصف الشرك.

2- في النفير العام: فإذا ما هدد كيان الأمة الإسلامية وجب النفير العام للدفاع عنها, قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا} النساء/71

3- طريقة أداء النسك في شعائر العبادات الكبرى: من صلاة وصيام وحج, فكل واحدة من هذه العبادات تؤدى بنفس الطريقة, وهي تشير إلى وحدة الأمة بشكل واضح, ناهيك عن الإشارة لاجتماع أفراد الأمة في صلاة العيد والحج وغيرها من الشعائر.

4- في القتال: حيث قال الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ} الصف/4

المبحث الرابع: وسائل الوحدة في القرآن الكريم

تناولت الباحثة في هذا المبحث كيف رسم الله تعالى في كتابه العزيز معالم الوحدة وأسبابها ومنها:

1- طاعة الله ورسوله: التي هي سبيل الهداية: {...وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا......} النور/54, ومن أهم معاني الهداية: الهداية إلى طريق الوحدة والتمسك بها.

2- التحاكم إلى القرآن والسنة: الذي فيه الخيرية للأمة والسبيل لوحدتها في المشارق والمغارب.

3- التحدث بالقول الأحسن: التي تنشر المودة والمحبة بين المسلمين, وهي عامل من أهم عوامل الوحدة ونبذ الفرقة.

4- الجدال بالتي هي أحسن: خاصة مع المخالفين سواء مع أهل الكتاب أو مع المسلمين المخالفين في الرأي, وهي وسيلة ناجعة للوحدة.

5- الإصلاح بين الأخوة والتبين من الادعاءات والأخبار: وذلك لتقوية نسيج الصف الإسلامي, والمحافظة على تماسكهم ووحدتهم.

6- الإعراض عن اللغو, والعفو والتسامي عن الجاهلين, ودفع السيئة بالحسنة, وهي أخلاق إسلامية تزيد من قوة الوحدة القائمة, وتساهم في إقامة الوحدة المرجوة.

المبحث الخامس: موانع الوحدة الإسلامية وكيفية تجنبها ومعالجتها

1- الاختلاف الفقهي: الذي هو في الحقيقة من دلالات وعلامات يسر الإسلام وسماحته, من خلال التوسيع على أبناء المسلمين وعدم التضييق عليهم, فلا ينبغي أن نجعل من هذه الميزة عاملا في تجزئة الدين, أو التفريق بين المسلمين.

2- الخلافات العقدية: فعلى الرغم من كون العقيدة الإسلامية واحدة لا تتبدل بتبدل الزمان أو المكان, إلا أن السياسة والاتصال بالمذاهب الفكرية والدينية للأمم الأخرى, كانت سببا في عدول البعض عن منهج عقيدة السلف الصالح, وتحولها إلى أقيسة منطقية ومناقشات كلامية فلسفية, تمخضت عن مدارس فكرية عقدية, كالمعتزلة والأشاعرة والماتريدية .....الخ, والتي كانت عاملا لتفريق المسلمين, ويمكن تجنب ذلك بالعودة إلى عقيدة السلف المستمدة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

3- الغرور بالنفس والتعصب للرأي: والذي كان وما يزال سببا في نشوء الفرقة بين المسلمين, وعلاجه بالعودة للتربية القرآنية: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} آل عمران/159

4- الجهل وقلة العلم: الذي يعتبر من أخطر موانع الوحدة, وعلاجه بالعلم والعودة لأهل الذكر فيما نجهل ولا نعلم.

5- مؤامرات أعداء الإسلام: والتي لا تنتهي لتفريق صفهم وتشتيت وحدتهم, وقد مثلت الباحثة لذلك باحتلال أمريكا للعراق, ومحاولة زرع بذور الفرقة والخلاف بين أبنائه, وعلاجه بالتوعية والمواجهة.

وبذكر أهم نتائج البحث ختمت الكاتبة دراستها ذات العنوان والمضمون الشديد الأهمية, الذي يعتبر الأمل المنشود لجميع المسلمين في كافة بقاع الأرض, فجزاها الله عن المسلمين كل خير.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــ