المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف اعرف ان الله يحبني؟؟؟


صباح الورد
09-29-2014, 09:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://i34.photobucket.com/albums/d144/A_Adra/10420109_688579247924457_4690032437094045110_n_zps 894be0cf.jpg

من يحبهم الله تعالى…
قال الله تعالى ( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين )البقرة222
قال الله تعالى (والله يحب المحسنين) ال عمران 134
قال الله تعالى (والله يحب الصابرين) ال عمران 146
قال الله تعالى ( والله يحب المطهرين ) التوبة108
قال الله تعالى ( ان الله يحب المقسطين ) المائدة 42
قال الله تعالى (فان الله يحب المتقين ) ال عمران 76
قال الله تعالى ( ان الله يحب المتوكلين ) ال عمران 159
قال الله تعالى ( ان الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان اللهم اجعلنا من احبتك يارب

كيف أعرف أن الله يحبني؟؟
فعندما تتحقق كل ثمار محبة الله لك والتي هــــــــي:
1)محبة الناس لك و وضع القبول في الارض
فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( قال إذا أحب الله عبدا نادى جبريل إن الله يحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل فينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في أهل الأرض) رواه البخاري

2) ما ذكره الله سبحانه في الحديث القدسي من فضائل عظيمة تلحق أحبابه فعنْ أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله قال: (من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه ) رواه البخاري

فقد اشتمل هذا الحديث القدسي على عدة ثمار لمحبة الله لعبده

1- " كنت سمعه الذي يسمع به " أي أنه لا يسمع إلا ما يُحبه الله ..

2- " وبصره الذي يبصر به " فلا يرى إلا ما يُحبه الله ..

3- " ويده التي يبطش بها " فلا يعمل بيده إلا ما يرضاه الله ..

4- " ورجله التي يمشي بها " فلا يذهب إلا إلى ما يحبه الله ..

5- " وإن سألني لأعطينه " فدعاءه مسموع وسؤاله مجاب ..

6- " وإن استعاذني لأعيذنه " فهو محفوظٌ بحفظ الله له من كل سوء ..

3) اتباع النبي صلى الله عليه وسلم
قال جل ذكره قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم)

4) الابتلاء ففي الحديث القدسي:( إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه
فصبر عوضته منهما الجنة) والمقصود حبيبتيه: عينيه
وهذا الابتلاء -أيها الإخوة- يكون على قدر الإيمان، فلما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: (أيُّ الناس أشد بلاءً؟ قال: الأنبياء، ثم الأمثل، فالأمثل، يبتلَى الرجل على قدر دينه، فإن كان دينه صلباً اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على حسب دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض، وليس عليه خطيئة)

5)الذل للمؤمنين ، والعزة على الكافرين ، والجهاد في سبيل الله ، وعدم الخوف إلا منه سبحانه .
وقد ذكر الله تعالى هذه الصفات في آية واحدة ، قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم } .
ففي هذه الآية ذكر الله تعالى صفات القوم الذين يحبهم ، وكانت أولى هذه الصفات : التواضع وعدم التكبر على المسلمين ، وأنهم أعزة على الكافرين : فلا يذل لهم ولا يخضع ، وأنهم يجاهدون في سبيل الله : جهاد الشيطان ، والكفار ، والمنافقين والفساق ، وجهاد النفس ، وأنهم لا يخافون لومة لائم : فإذا ما قام باتباع أوامر دينه فلا يهمه بعدها من يسخر منه أو يلومه .

6 -الرفق
الشيء الرابع من علامات محبة الله للعبد: الرفق:

لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في الحديث الصحيح في صحيح الجامع : (إن الله إذا أحب أهل بيت أدخل عليهم الرفق) .الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع
تجد أمورهم تسير بغاية الرفق، تجد الزوج يرفق بزوجته، والزوجة ترفق بزوجها، وهما يرفقان بأولادهم، والأولاد يرفقون بأبيهم، وييسر الله لهم سبل الرزق، فيأتيهم رزقهم رغداً من كل مكان من حيث لا يحتسبون.

7- حسن تدبير الله للعبد
من ضمن العلامات كذلك: حسن تدبير الله للعبد، وحسن تربية الله لعبده منذ صغره :-

فتجد التوفيق حليفه دائماً، لا يطرق باباً إلا ويجده مفتوحاً، ولا يتعسر عليه أمر إلا ويكون التيسير حليفه بعد حين، إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً [الشرح:6] .

" فإن الله -كما يقول ابن القيم رحمه الله- إذا أحب عبداً اصطنعه لنفسه -مثلما اصطنع موسى- واجتباه لمحبته -ومثلما اجتبى إبراهيم- واستخلصه لعبادته، فشغل همه به، ولسانه بذكره، وجوارحه بخدمته ".

فيشغل الله جسد الإنسان بعبادته، ويشغل لسان عبده بذكره، ويشغل
همه وتفكيره في كيف يرضي الله عز وجل. وهذا توفيقٌ من الله.

8- إن أعطاك الله الصلاة و الصوم و القرآن و القيام فاعلم أن الله يحبك فلا تكن مهملا و اعمل بهم
( الشيخ محمد حسان )
***

دمتم بخير