المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإعجاز في كتابة الكلمات القرآنية


صباح الورد
09-30-2014, 06:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعض صور الإعجاز في كتابة الكلمات القرآنية :
أمثلة لحذف حرف ( الألف ) من كلمة ( صاحب ) في الآية / 34 / من سورة الكهف :

﴿ وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ ﴾
بدأ مالك الجنتين الحوار مع صاحبه ، وكانا صاحبين قريبين من بعضهما البعض لدرجة الالتصاق ؛ لذا جاءت كلمة
( صاحبه ) في هذه الآية الكريمة علي هيئة ( صحبه ) . أي : بحذف الألف الوسطية ؛ لتبين صورة صاحبين متلاصقين .

ثم تكلم مالك الجنتين ، وبدأ يكفر بالساعة وبالله سبحانه وتعالي .. حينئذ تغير فورًا رسم وكتابة كلمة ( صحبه ) بدون ألف وسطية إلى ( صاحبه ) بألف وسطية ؛ لتوحي بنوع من الانفصال فى الصورة ، ولتوضح الانفصال الايماني ، رغم رفقة الزمان والمكان ، حيث جاء ذلك في الآية / 37 / من نفس السورة :
﴿ قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ ﴾
وجاء رد صاحبه بقوله :﴿ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً ﴾ سببًا مباشرًا للبعد عنه ، وسببًا لنشوء الألف الوسطية في كلمة ( صاحبه ) ؛ لتوحى بالانفصال .
ولو تدبرنا كل كلمة ( صاحب ) في القرآن الكريم كله ، لوجدناها تأتي بصورتين مختلفتين : إحداهما بدون ألف وسطية . والأخرى بألف وسطية .

وفي حالات وجود الألف الوسطية نجد أن هناك نوعًا من الانفصال ؛ فمثلاً حينما يتكلم القرآن الكريم عن الرسول صلى الله عليه وسلم وقومه الكافرين ، يقول :
﴿ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى ﴾(النجم: 2) ، ﴿ مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ ﴾(سبأ: 46) ، ﴿ وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ ﴾(التكوير :22)

وكلها تحتوي على الألف الوسطيه الفاصلة ، غير أنه حين يذكر القرآنالكريم سيدنا أبا بكر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم تأتي كلمة ( صاحبه ) بدون ألف ؛ لتبين الصحبة الحقيقية والالتصاق الإيماني :
﴿ إِذْ يَقُولُ لِصَحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا ﴾(التوبة: 40) .

كذلك تأتي كلمة ( صاحبته ) بمعنى الزوجة بدون ألف على شكل ( صحبته ) في القرآن الكريم كله ؛ لتبين التصاق الزوجية :

﴿ وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ ﴾(المعارج: 12) ،
﴿ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ ﴾(عبس: 36)

وكذلك تأتي ( أصحاب النار ) ، و( أصحاب الجنة ) كلها ملتصقة على شكل ( أصحب ) بدون ألف وسطية ؛ لتثبيت الخلود والدوام والالتصاق ؛ كما في قوله تعالى :

﴿ أُولَـئِكَ أَصْحَبُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴾ (البقرة: 39) ،
﴿ أُولَـئِكَ أَصْحَبُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴾(البقرة: 82)

كذلك حين يتكلم القرآن الكريم عن الأبوين الكافرين ، والابن المؤمن ، فإنه يخاطب الابن ، فيقول :

﴿ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً ﴾ (لقمان: 15)

حيث جاءت كلمة ( صاحبهما ) بألف وسطية ؛ لتوحي بعدم وجود التصاق إيماني .

أما حين يتكلم القرآن الكريم في سورة الكهف عن سيدنا موسى عليه السلام مع العبد الصالح ، فإنه يقول له :
﴿ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَحِبْنِي ﴾
(الكهف: 76) ، بحذف الألف ؛ لوجود الالتصاق الإيماني بينهما .
والله تعالى اعلم
***

دمتم بخير