المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إقحام قيادات تمرد بمناهج التعليم


عبدالناصر محمود
10-01-2014, 08:14 AM
إقحام قيادات تمرد بمناهج التعليم يثير عاصفة من الانتقادات
ـــــــــــــــــــــــــــــ

7 / 12 / 1435 هــ
1 / 10 / 2014 م
ـــــــــــ

http://el-wasat.com/portal/upload/images/1412090953.jpg


"العدل والتنمية" تطالب بإقالة وزير التربية والتعليم.. وخبير: لا يمكن التأريخ بموضوعية قبل مرور 50 عامًا على الحدث تزايدت حدة الانتقادات الموجهة لوزارة التربية والتعليم، وذلك بعد اكتشاف التعديلات والإضافات الجديدة بكتب التاريخ الدراسية والتى وضع بها الكثير من الفقرات التى تصف أحداث 30 يونيو بالثورة وتتجاهل ذكر ثورة 25 يناير فى الوقت ذاته، كما تتحدث عن محمود بدر، مؤسس حركة تمرد، ورفاقه كمفجري الثورة وقادتها، ليصل الأمر إلى المطالبة بإقالة المسئولين عن تلك التعديلات ووزير التربية والتعليم. لم تكن جماعة الإخوان المسلمين وحلفاؤها فقط من اعترضوا على وضع حركة تمرد في كتب التاريخ لطلاب المرحلة الابتدائية، بل وصلت الاعتراضات لمؤيدي 30 يونيو أيضاً، معتبرًا البعض أن هؤلاء الشباب لا يصلحون أن يكونوا قدوة لأبنائنا.
فيما انتقد إسحق عبيد، مقرر لجنة التاريخ بالمجلس الأعلى للثقافة، كتابة الأحداث الجارية فى كتب التاريخ أثناء وقوعها، مشددًا على ضرورة ألا يتم تأريخ الأحداث السياسية وتسجيلها إلا بعد مرور ما يقرب من 50 عامًا من وقوع الحدث، موضحًا أن كتابة الأحداث أثناء حياة أصحابها يكون دائمًا سببًا فى الحرج والتردد لدى المؤرخ، كما يتسبب فى تزييف الحقائق وافتقاد الموضوعية، ولضمان تحرر المؤرخ من ضغوط أصحاب الحدث التاريخى. وأوضح عبيد، أن التاريخ علم له قواعده وأصوله المنهجية فهو يتساءل عن وقت وقوع الحدث وأسبابه ونتائجه لكى يصبح عبرة للأجيال المتتالية، مضيفا: "والمهم عند دارسي التاريخ تحرى الموضوعية والبعد عن الذاتية والميول الشخصية". واستكمل مقرر لجنة التاريخ بالمجلس الأعلى للثقافة، موضحًا أنه لا يوجد بالعلوم الاجتماعية موضوعية 100 %، ومن هنا تختلف وجهات نظر المؤرخين فى كثير من القضايا. وأشار عبيد، إلى كثير من الأحداث التى تم تزييفها بالتاريخ بسبب تناولها وتأريخها أثناء وقوعها ومن بينها ما كتبه المؤرخون عن الإسكندر الأكبر خلال حياته والذى جاء معظمه مجاملا له خوفا من بأسه، إلا أنه وبعد وفاته بخمسين عامًا بدأت الأقلام تكشف عن المسكوت عنه واقتربوا من الموضوعية والنزاهة، وذات الأمر حدث أثناء تدوين أحداث الحربين العالمية الأولى والثانية، مضيفًا: "التاريخ العالمى وكل الأقطار مليئة بالكتابات المشبوهة إما مجاملة لأبطال الحدث أو هجومًا عليهم، ولذلك جاءت تلك الأحكام مجافية للنزاهة والموضوعية". وشدد عبيد على خطورة وخصوصية الموضوعات التاريخية المقدمة للأطفال وصغار السن بالمدارس، مطالبًا بضرورة تحرى البساطة والكثير من الشفافية خلال كتابة الموضوعات التاريخية لهم وعدم الدخول فى قضايا معقدة تشوه الصورة عند الأطفال، مضيفا: "يجب أن يشارك فى وضع الموضوعات التاريخية بالكتب الدراسية خبراء وعلماء التربية وعلم النفس إلى جانب المؤرخين".
وفى السياق، ذاته طالبت منظمة العدل والتنمية بإقالة وزير التربية والتعليم وخبراء تطوير المناهج التعليمية عقابًا على ما حدث، حيث اتهم زيدان القنائى، مسئول المكتب الاستشارى للمنظمة، المسئولين بالوزارة عن وضع المناهج بتعمد تزييف الحقائق والتاريخ، الأمر الذى يعد إهانة لثورة الشعب المصرى خلال 25 يناير وإهانة للشعب المصرى بأسره وللحركات الثورية وشباب مصر.

--------------------------------------------