المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : على جبل عرفـــــات ..


صباح الورد
10-03-2014, 04:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://i34.photobucket.com/albums/d144/A_Adra/1146452_10152760882999630_3949180373387167998_n_zp s9b6886e6.jpg

الجمعة .. الشمس تنحدر إلى المغيب على جبل عرفات .
الجبل مزروع بالخيام .. مليون وخمسمائة ألف حاج يحطون عليه كالحمام في ثياب الإحرام الأبيض ..
لا تعرف الواحد من الآخر .. لا تعرف مَنْ الفقير ومن الغَني .. ولا تعرف من التركي ومن العربي .
اختفت الجنسيات .. واختفت الأزياء المميِزة .. واختفت اللغات .. الكل يلهج بلسان واحد .. حتى الجاوي والصومالي والإندونيسي والزنجي والأذربيجاني .. الكل يتكلم العربية .. بعضهم ينطقها مكسرة، وبعضهم ينطقها بلكنة أجنبية، وبعضهم يمد بعض الحروف .. ولكنك تستطيع أن تفهم مِن الجميع .. وتستطيع أن تسمع أنهم يهتفون ..
" لبيـــــك اللهــــــم لبيـــــك "
والذين لا يعرفون العربية تراهم قد التفوا حول مُطَوِف يُرددون وراءه الدعاء العربي حرفا حرفا في خشوع و ابتهال ..
في البقعة التي كنت أقف فيها أكثر من خمس عشرة جنسية مختلفة .. في مكان لا يزيد عن أمتار معدودة ..
و هم قطعًا لا يعرفون العربية ، و لم يكونوا يدركون معاني ما يرددون من حروف .. و إنما شعروا بها بقلوبــهم فبـــكـوا .
كان كل واحد يشعر أنه يخاطب الله بهذه الحروف .. و أنه في حضرة الله و في ضيافته وفي رحابه .. و أنه يقف حيث كان يقف محمد عليه الصلاة و السلام .. النبي العظيم البدوي الفقير الأمي ..
و أنه يسجد حيث كان يسجد و يركع حيث كان يركع و يردد ما يردده من دعاء .. بذات اللسان العربي .. و في ذات اليوم .. و في ذات الجمعة من ذي الحجة .. و لعل ذبذبات صوت النبي و أصوات أصحابه ما زال في الفضاء حوله .. فلا شئ يفنى في الطبيعة و لا شئ يُستحدَثْ .
كتاب / الطريق إلى الكعبة .
د/ مصطفى محمود
***

دمتم بخير