المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأعمال القذرة نيابة عن الغرب


عبدالناصر محمود
10-10-2014, 07:41 AM
ديلي تلغراف: تركيا لن تقوم بالأعمال القذرة نيابة عن الغرب
ــــــــــــــــــــــــــــــ

16 / 12 / 1435 هــ
10 / 10 / 2014 م
ـــــــــــــ

http://scd.france24.com/ar/files/imagecache/france24_ct_api_bigger_169/article/image/is%20ypg%20pkk%20syrie.jpg

جاءت افتتاحية صحيفة الغارديان تحت عنوان ''تركيا لها اسبابها الوجيهة في التعاطى بحذر بشأن كوباني''.
وقالت الصحيفة إن الرئيس التركي رجب طيب الدين أردوغان يواجه كما هائلا من الضغوط كي يشارك في القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية، إلا أنه لا يثق بأهداف الدول الغربية في سوريا ، فضلاً عن أنه يتعامل مع معادلة صعبة للغاية تتعلق بالأكراد.
وأضافت الصحيفة أن أنظار العالم تتجه هذه الايام الى التطورات التي تشهدها مدينة عين العرب (كوباني بالكردية)، كما ان تركيا تتعرض إلى ضغوط دولية متزايدة لمنع التنظيم من تحقيق انجازات على الارض، فضلاً عن منع وقوع كارثة انسانية أخرى في المنطقة التي عانت الكثير.
ورأت الصحيفة أن أنقرة تواجه معضلة كونها ''لاعبا اقليميا'' في المنطقة وأنها كانت تأمل في أن تزود الولايات المتحدة المعارضة السورية بأسلحة ثقيلة، إلا أن واشنطن تقاعست عن القيام بذلك.
وختمت الصحيفة بالقول إن مشاركة تركيا بالقتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية سيكون محفوفاً بالمخاطر لأن هذا التنظيم يمتلك خلايا نائمة داخل تركيا بحسب ما أكده الخبراء، مشيرة أنه يحق لأردوغان التأكد من أن أي قرار سيتخذه لن يؤثر سياسياً على بلده.
مساومة
حول نفس الموضوع نقرأ من صحيفة الديلي تليغراف مقال رأي للكاتب مارك ألموند تحت عنوان ''تركيا لن تقوم بالأعمال القذرة نيابة عن الغرب''.
يقول الكاتب إن الدول الغربية متفقة على ضرورة التخلص من تنظيم الدولة الاسلامية بلا رجعة لكنها تدرك جيدا أن الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة في الاغلب لن تكفي لتحقيق ذلك.
ويؤكد ألموند أن الأزمة تكمن في أن ارسال قوات على الأرض قد يكون قرار شبه مستحيل بسبب التجارب الأمريكية والبريطانية السيئة في العراق وأفغانستان لذلك فإن كل الأنظار تتجه الآن إلى أنقرة الذي يضمن تدخلها انجاز المهمة حيث أن من مصلحتها أن تحافظ على استقرار أوضاع الأكراد.
وقال الكاتب إنه رغم الضغوط لم يتحرك الجيش التركي أقوى ثاني الجيوش بحلف الناتو تجاه الوضع السوري عامة وتجاه الوضع في عين العرب ''كوباني'' بشكل خاص مؤكدا أن ذكاء أردوغان سيجعله يساوم العالم للقيام بهذا الدور فقط إذا دفع الغرب مقابلا باهظا قد يتمثل في أن يظل الأكراد بلا دولة وبلا جيش أو التفاوض على عضوية بلاده للاتحاد الأوروبي كما أنه قد يمتنع عن التدخل إذا لم تقدم له ضمانات احلال نظام سني حال الاطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.
وينهي الكاتب مقاله بأن خيوط اللعبة في ايدي تركيا الآن وأنها من ستحدد شروطها وقد تفرضها على الجميع.


------------------------------------