المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أوباما يعتذر لكرزاي عن حرق مصاحف بأفغانستان


Eng.Jordan
02-23-2012, 08:44 PM
http://watnnews.net/Upload/Images/400x400/News-1-44158.jpg
أعلن مكتب الرئيس الأفغاني، حميد كرزاي، أن الأخير تلقى رسالة اعتذار من الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، عن قيام جنود بحلف شمال الأطلسي 'الناتو' بحرق نسخ من القرآن، فيما تتواصل الاحتجاجات المناهضة للناتو في مختلف أنحاء أفغانستان لليوم الثالث على التوالي.

ووصف أوباما، بحسب الرسالة التي كشف عنها مكتب كرزاي الخميس، حادثة حرق مصاحف ومواد إسلامية أخرى في قاعدة 'باغرام' الجوية، بأنه 'خطأ غير مقصود'، وقال: 'سوف نتخذ الإجراءات الملائمة لتجنب تكرارها، بما في ذلك توقيف المسؤولين عن ذلك.'

في الغضون، سقط قتيلان على الأقل من عناصر حلف شمال الأطلسي الخميس، بعدما أطلق 'أحد الأشخاص يرتدي زي الجيش الأفغاني' النار عليهما، بحسب ما ذكرت قوات المساعدة الدولية لإقرار الأمن في أفغانستان 'إيساف'، التابعة لحلف الناتو.

جاء مقتل الجنديين الدوليين بعد قليل من دعوة حركة طالبان المسلمين الأفغان إلى مهاجمة قواعد حلف الأطلسي والقوافل التابعة له، إلا أنه لم يتضح على الفور ما إذا كان الهجوم جاء انتقاماً لحرق القرآن، أم أنه حادث منفصل.

وفي وقت سابق الخميس، أدان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلي حرق نسخ من القرآن في قاعدة باغرام الأمريكية بأفغانستان، واصفاً الحادث بأنه 'عملية تحريض مؤسفة.'

ودعا أوغلي السلطات المعنية لاتخاذ إجراءات تأديبية عاجلة ومناسبة ضد المسؤولين عن ذلك، قائلاً إن 'هذا التصرف يتعارض مع الجهود المشتركة بين المنظمة والمجتمع الدولي، بما في ذلك حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، لمكافحة التعصب والتحريض على الكراهية على أساس الدين والمعتقد.'

ويوم الأربعاء، أطلقت قوات الأمن الأفغانية النار على محتجين في ولاية 'باروان'، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة عشرة آخرين، في مصادمات عنيفة لليوم الثاني، احتجاجاً على حرق المصاحف.

وكان المئات من الأفغان قد تجمعوا خارج قاعدة باغرام الثلاثاء، احتجاجاً على معلومات نشرتها تقارير أشارت إلى إحراق القوات الدولية لنسخة من القرآن.

وهتف المحتجون 'الموت لأمريكا' و'عاش الإسلام' بينما حلقت فوقهم مروحيات تابعة للقوات الدولية.'

وأقر الجنرال جون آلان، قائد قوات المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان 'إيساف' بأن عملية إحراق المصاحف في قاعدة باغرام الجوية التي جاءت على خلفية التخلص من مخلفات مركز الاعتقال الموجود فيها 'كان غلطة،' وذلك في مسعى منه لامتصاص حالة الغضب التي سادت البلاد، وتمثلت في مظاهرات خرجت بعدة مناطق.

وأكد آلان أن قضية حرق المصاحف 'لا تمثل الهوية الحقيقة' لقواته التي ما تزال تعاني من تبعات قضية الفيديو الذي يظهر قيام عدد من جنود الجيش الأمريكي بالتبول على جثث لمقاتلين أفغان.

من جانبهم، قال قادة في القوات الدولية بوجود 'مواد دينية إسلامية، بما فيها نسخ من القرآن،' ضمن مواد جرى التخلص منها بشكل غير صحيح في القاعدة، ولكنها لم تؤكد ما إذا كانت النسخ قد أحرقت بالفعل.

وقال العقيد غاري كولب: 'نعتقد أن نسبة ضئيلة من تلك المواد قد جرى التخلص منها، ولا أظن أن هناك مواد تعرضت للحرق لأننا تمكننا من استعادة معظمها.'

وكانت القضية قد طفت على السطح بعد أن عثر عمال في القاعدة، وهم من الأفغان، على المواد الدينية ضمن الأغراض المخصصة للإحراق، وقاموا بإخطار المسؤولين بوجودها، وقد قال الجنرال آلان آنذاك إنه 'أوقف العملية على الفور بعد أن علم بها،' مؤكداً أن المواد الدينية استعيدت وسُلمت إلى السلطات الدينية المعنية.'

وكانت أفغانستان قد شهدت عدة حوادث مماثلة، كان آخرها اقتحام مقر الأمم المتحدة في مدينة مزار شريف، العام المنصرم، بعد إعلان قس أمريكي عن نيته إحراق المصحف في الولايات المتحدة، بينما قتل ثلاثة أشخاص بمواجهات مع الشرطة بسبب القضية نفسها بمدينة قندهار.


سي ان ان