المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المطالبة بطرد المسلمين من الأقصى


عبدالناصر محمود
10-14-2014, 08:09 AM
الإرهاب الصهيوني يطالب بطرد المسلمين من الأقصى*
ـــــــــــــــــــــــــ

20 / 12 / 1435 هــ
14 / 10 / 2014 م
ـــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8696.jpg

لم يكن يتصور احد ولا حتى تيودور هرتزل نفسه حينما عرض على السلطان عبد الحميد الثاني عشرين مليون جنيها إسترلينيا، ليقبل ببعض الهجرة اليهودية إلى فلسطين، وليمنحهم قطعة من أرض فلسطين ليقيموا عليها حكماً ذاتياً فيرفض آخر خليفة للمسلمين هذا العرض المغري جدا وهو يعاني من مشاكل اقتصادية جمة، فرد عليه بقوله :"إذ أن الإمبراطورية التركية ليست ملكا لي وإنما هي ملك للشعب التركي فليس والحال كذلك أن أهب أي جزء فيها...فليحتفظ اليهود ببلايينهم في جيوبهم... فإذا قسمت الإمبراطورية يوما ما فقد يحصلون على فلسطين دون مقابل. ولكن التقسيم لن يتم إلا على أجسادنا".

لم يكونوا ليتخيلوا جميعا أنه سيأتي اليوم الذي يطلب فيها احد اليهود -وهو يشغل منصبا في فلسطين المحتلة- بإخراج المسلمين من الأقصى وعدم السماح لهم بالصلاة فيه، لكي يصلي اليهود فيه وحدهم ويطرد المسلمون منه.

فبحسب ما جاء على نائب رئيس الكنيست "الإسرائيلي" وعضو حزب الليكود موشيه فيجلين بمطالبته لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو بإصدار تعليماته فورًا بإخراج جميع المسلمين من المسجد الأقصى في أعياد اليهود "ليتسنى لهم الصلاة فيه بشكل حر". ودعا قبل ذلك عبر موقعه الإلكتروني إلى اقتحام المسجد الأقصى صباح الاثنين بمناسبة عيد العُرش.

وشن نائب الكنيست هجومًا حادا على كل من: نتنياهو ووزير الأمن الداخلي يسحاق أهرونوفيتش لإغلاقهم المسجد الأقصى أمام اليهود - الأحد - نتيجة الأوضاع الأمنية المتوترة في المسجد.

وكانت شرطة الاحتلال الصهيوني قد أغلقت المسجد الأقصى أمام المصلين اليهود الأحد خشية اندلاع مواجهات بالتزامن مع الدعوات اليهودية المتكررة لاقتحام المسجد في عيد العُرش (المظال) اليهودي.

وزادت حدة الأحداث الحالية نتيجة احتفال اليهود بعيد العرش أو (المظال) اليهودي حيث يبدأون في الاحتفال به لمدة أسبوع، لإحياء ما ذكر من سفر بني إسرائيل في البادية بعد خروجهم من مصر، وغالبا ما يدخلون المسجد الأقصى ويقتحمونه من باب المغاربة الذي تسيطر عليه الشرطة الصهيونية كاملا منذ عام 1967، وهو الذي يؤدي مباشرة إلى حائط البراق، وبالفعل زادت وتيرة الاقتحامات في الآونة الأخيرة بما يمكن وصفه بأنها أصبحت تتم بشكل يومي ومتتابع.

وانتقد فيغلين كذلك وزير الأمن الداخلي يسحاق أهرونوفيتش، لـ"منعه الشرطة "الإسرائيلية" من اعتقال الشبان الفلسطينيين في القدس"، وطالب باعتقال من يمنع المستوطنين من دخول الأقصى.

وكانت القناة الثانية العبرية قد نقلت عنه تصريحاته التي يقول فيها: إن "حركة حماس وداعش سيطروا اليوم على جبل الهيكل – وهي التسمية اليهودية للمسجد الأقصى- وأغلقوه أمام المصلين اليهود". وذلك في محاولة لتجييش العالم أيضا لإدخال قضية الأقصى ضمن ملف حركة "داعش" التي يتم الحشد ضدها اليوم.

وهذه الدعوة التي تعتبر سابقة لا مثيل لها وتعتبر جديدة تماما على ساحة الاحتلال الصهيوني لفلسطين، فكان المسجد الأقصى خارج الصراع وكانت له بعض الهيبة في نفوس الصهاينة من التوجه ناحيته بأي إساءة لما يعلمون من قدسيته لدى المسلمين، وعبرت عن ذلك مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في بيان لها قالت فيه: "إن ما يجري الآن على أرض المسجد الأقصى من شأنه أن يشعل المنطقة برمتها".

وقالت المؤسسة أيضا في بيانها: "إن المتابع لما يجري في الميدان وما يصدر من تصريحات لساسة "إسرائيليين"، بارزين بالإضافة إلى استطلاعات الرأي في الشارع العام - يرى بشكل جلي أن المجتمع "الإسرائيلي" مُجمع على فكرة تقسيم المسجد الأقصى زمانيًّا ومكانيًّا بين المسلمين واليهود".

ودعت المؤسسة في ختام البيان الدول العربية والإسلامية إلى تبني موقف شجاع ينتصر للمسجد الأقصى ويرفع عنه الظلم والأذى، ورغم هذا التصريح القوي إلا انه لا يبدو لهذا التصريح ولا أمثاله أي صدى - حتى على الأقل حاليا - في ظل انشغال العالم كله بما يسمى الحرب على الإرهاب وتجييش الجيوش من اجل ذلك.

العالم كله لا حديث له إلا الإرهاب، والجيوش تتحرك والبيانات تصدر والأنباء تتوالى عن التصدي لما يسمى بالإرهاب الإسلامي "داعش"، ولا احد يذكر أو يهتم ولا ينعت ما يفعله الصهاينة في فلسطين وأهلها إرهابا، فما الإرهاب إذن إذا ما كان العدوان الصهيوني إرهابا؟؟!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــ