المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أوباما يواجه الفشل في 3 معارك


عبدالناصر محمود
10-16-2014, 07:17 AM
التايمز: أوباما يواجه الفشل في 3 معارك
ــــــــــــــــــــ

22 / 12 / 1435 هــ
16 / 10 / 2014 م
ــــــــــــ

http://albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/152915102014084522.jpg

* ـ في مقالة نشرها مراسلها في واشنطن ديفيد تايلور قالت صحيفة التايمز البريطانية إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يواجه الفشل في ثلاثة معارك يخوضها حاليا. وقال الكاتب إن "الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي شكل ائتلافاً لشن ضربات جوية على تنظيم "الدولة الاسلامية" والعمل على القضاء عليه، يواجه سؤالاً واحداً يطرحه العديد من الأشخاص ألا وهو "لماذا لم نربح الحرب بعد".
وأوضح تايلور أن جميع المعارك التي يخضوها أوباما هي أقرب للفشل منها إلى النجاح.وقال تايلور،أولا: "معركة التخلص من تنظيم الدولة الاسلامية"، وأوضح تايلور أن النجاح الأكبر لأوباما في حربه ضد التنظيم هو إقناعه الدول العربية الخمس بالدخول في ائتلاف مشترك مع بلاده لشن ضربات جوية ضد التنظيم، كي لا ينظر إلى هذه المعركة بأنها أمريكية بحته.
وأشار تايلور إلى أنه بالرغم من شن هذه الضربات الجوية ضد "تنظيم الدولة الاسلامية" فإنه ما زال مسيطراً على ارض المعركة، وتساءل تايلور عن جدوى إنفاق المئات من ملايين الدولار على هذه الضربات التي نجحت بتفجير شاحنة تابعة للتنظيم أو قتل بعض من عناصره.وشدد أنه لا يمكن القضاء على هذا التنظيم الجهادي من دون ارسال جنود للقتال على الأرض لأن اقتصار الخطة على الاستمرار بشن ضربات جوية فقط، يعد تحدياً لا نهاية له.
أما الفشل الثاني الذي ينتظر أوباما فهو في معركته للتوصل لحل في العراق، إذ أن طموح أوباما إعطاء السنة والأكراد حصة في الحكومة العراقية التي يسيطر عليها بشكل كبير الشيعة، مضيفاً أن بناء وحدة سياسية في العراق يعد مفتاح الحل، لاسيما بعد إزاحة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومجيء حيدر العبادي، إلا أن هذه الحكومة لم تنل ثقة السنة بعد.
ويستشهد تايلور بمقوله الجنرال الأمريكي مارتن دمبسي الذي قال إن "القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية سيستمر لغاية اقناع 20 مليون سني بأن مستقبلهم في العراق لن يتحقق إلا بوضع ثقتهم بالحكومة العراقية".
ويضيف الكاتب أن المعركة السورية هي ثالث معركة فشل فيها أوباما، لأنه يعتقد أن الجماعات السورية المعتدلة قادرة على التغلب على 20 إلى 30 الف مقاتل من "تنظيم الدولة الاسلامية"، إذ لا يمكن تحقيق ذلك إلا في حالة واحدة تتمثل باستطاعته بناء تحالف بين جميع الجماعات القادرة على القتال ضد تنظيم "الدولة" وإلحاق الهزيمة به.
وختم قائلاً، إن إرساء السلام في سوريا قد يستغرق سنوات، مضيفاً ان المستقبل في سوريا سيشهد بقاء الرئيس السوري بشار الأسد سواء رضيت بذلك تركيا أم لا.
----------------------------------------