المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا فعلت أمريكا بوصية فرانكلين


عبدالناصر محمود
02-24-2012, 07:39 AM
ماذا فعلت أمريكا بوصية فرانكلين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ بنامين فرانكلين أول رئيس للحكومة الأمريكية المؤقتة التي قامت بعد
حرب الاستقلال ، وكان فرانكلين مثقفاً واسع الاطلاع ، جاب أفاق العالم
ودرس تاريخ الشعوب ، قبل توليه الرئاسة ، وقد عرف الخطر الذي
يأتي من اليهود ، وما يقومون به من فساد وإفساد ، ولذلك فإنّه بعد توليه
الرئاسة سنة 1789م كتب بخط يده وثيقة خطيرة تتعلق باليهود وبيان
الخطر المتوقع منهم ، يحذر الشعب الأمريكي الفتي من الوقوع في
براثنهم ، وقد ألقى بنيامين بنفسه الخطاب الذي كتبه بيده ، لقد جاء في
هذه الوثيقة ما نصّه :
(( أيها السادة ، هناك خطر عظيم يتهدد الولايات المتحدة الأمريكية ..
وذلك الخطر العظيم هو خطر اليهود ... ففي كل أرض حل بها اليهود
أطاحوا بالمستوى الخلقي ، وأفسدوا الذمة التجارية فيها ، ولا يزالون
منعزلين لا يندمجون بغيرهم . وقد أدى بهم انعزالهم عن الشعوب التي
يعيشون معها إلى محاولتهم خنق تلك الشعوب اقتصاديا كما فعلوا في
البرتغال وأسبانيا .
ـ وخلال 1700 عام من التاريخ ، استطاع هذا الشعب من خلال
الادعاء بالمسكنة والمعاناة وبأنهم شعب مغلوب على أمره مطرود
ومطارد في أنحاء الدنيا .. استطاعوا من خلال ذلك أن يخدعوا شعوب
العالم وأن يسيطروا على حياتهم )) .

ـ وقد حفظت هذه الوثيقة في معهد بنيامين فرانكلين في فيلادلفيا ، وقد
تعرضت هذه الوثيقة للسرقة والإتلاف من قبل اليهود ، وفي كل مرة
تضع إدارة المعهد صورة من النص الأصلي إلى أن حرق اليهود المعهد
واحترقت تلك الوثيقة باحتراقه ، وبقيت الوثيقة محفوظة في الكتب
والمتاحف .

ـ والذي ينظر اليوم يعلم أن أمريكا غشيها الخطر الذي حذرها منه
رئيسها الأوّل ، فوقعت فريسة لليهود ، فقد أطاح اليهود بالمستوى الخلقي
هناك ودمروه ، وقبضوا بأيد من حديد على أقتصاد أمريكا وإعلامها ،
وسخروها لمآربهم ومصالحهم الخاصة ، لقد عملت أمريكا بعكس
وصية بنيامين ، وقد أحرق اليهود الوصية مرتين :
ـ مرة عندما حملوا الشعب الأمريكي على مخالفتها ، ومرة أخرى
عندما حرقوها وحرقوا المعهد الذي يحتفظ بها .

ــ ولنا أن نعجب أشدِّ العجب كيف قاوم الإسلام خطر اليهود هذه القرون
الطويلة ، وتهاوت أمريكا أمامه بعد فترة وجيزة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
[ م:جولة في رياض العلماء ـــــــــ
د/ عمر الأشقر ــــــــ ]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ