المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبناء الزبالين بمصر لا يصلحون للقضاء


عبدالناصر محمود
10-23-2014, 07:46 AM
الغارديان: أبناء "الزبالين" بمصر لا يصلحون للقضاء
ـــــــــــــــــــــــــــــ

29 / 12 / 1435 هــ
23 / 10 / 2014 م
ـــــــــــــــ

http://el-wasat.com/portal/upload/images/1413970436.jpg


*ـ كتب باتريك كينغزلي مراسل صحيفة "الغارديان" عن المعركة الطبقية الجديدة، المتركزة حول استبعاد العشرات من وكلاء النيابة بعد أشهر من تعيينهم؛ لأن آباءهم لم يتلقوا تعليما جامعيا.
يقول كينغزلي إن "مظاهر قلق جديدة برزت حول النظام القضائي المصري، بعد رفض إعادة تعيين العشرات من وكلاء النيابة الشباب، الذين طردوا من وظيفتهم بسبب عدم تلقي آبائهم تعليما".
وتذكر الصحيفة أنه بعد أشهر من تعيينهم، فصل 138 **** نيابة في أيلول/ سبتمبر 2013، بعد قرار من الهيئة القضائية التي تشرف على القضاء إعادتهم لعملهم، والتي قالت إنه لن يسمح للعمل إلا لمن كان أبواه حاصلين على الشهادة الجامعية الأولى.
وتبين "الغارديان" أن وكلاء النيابة، ومعظمهم ممن أنهوا دراستهم الجامعية في العام الماضي، يتهمون المؤسسة القضائية بالطبقية، الأمر الذي يخرق الدستور الذي يمنع التمييز، وكذلك يخالف قانون العمال الدولي.
وبعد عام على القضية طلبوا تدخل الرئيس السيسي، الذي لم يدرس والداه في الجامعة، وفق التقرير.
وينقل التقرير عن محمد كمال الدين، واحد ممن فصلوا، قوله إن رفض المؤسسة القضائية إعادتهم يعتبر "كارثة للعدالة الاجتماعية". مضيفا إن "هذا الشرط هو عقاب للآباء، الذين لم يذهبوا للجامعة، ويجب أن يكون القضاة حماة للعدل، ومن الغرابة وضع هذا الشرط".
ورفضت وزارة العدل التعليق على القرار عندما اتصلت بها صحيفة " الغارديان"، كما رفض المتحدثان باسم وكلاء النيابة الـ 138، حيث قالا إن الموضوع مصري يخص المصريين، ولا يهم الإعلام الأجنبي، وفق ما أورده تقرير الصحيفة.
وتحدث أحمد عبدالرحمن، أحد القضاة السابقين وعضو مجلس القضاء، الذي منع المحامين من العمل، في التلفزيون قائلا إن القرار يهدف للحفاظ على نوعية القضاء "لا نعارض مهنة عمال النظافة، ولكن أبناءهم ينتمون لتخصص غير تخصص القضاء، الذي يعتبر وظيفة حساسة"، وفق التقرير.
ويجد كينغزلي أن النزاع هو جزء من سلسلة من النزاعات، التي ألقت بظلالها على النظام القضائي المصري في الأشهر الأخيرة، بما فيها المحاكمة السياسية لمراسلي قناة الجزيرة، الذين حكم عليهم في حزيران/ يونيو.
ويشير الكاتب إلى أنه قد وجهت انتقادات للنظام القضائي المصري لسماحه لما يمكن وصفه بالحجز العشوائي لعشرات الآلاف من السجناء السياسيين، مئات منهم معتقلون في سجن سري يقع شمال- شرق القاهرة. وفي واحدة من الحالات حكم في نيسان/ أبريل على مئات من المعتقلين بالإعدام، بتهمة قتل ضابط شرطة.
ويختم كينغزلي تقريره بقول محمد المسيري، الباحث في منظمة العفو الدولية، (أمنستي انترناشونال)، "تعتبر المحاكمات حكما بالإعدام على ما تبقى من مصداقية للنظام الجنائي المصري". كل هذا في وقت تؤكد فيه الحكومة المصرية أن القضاء مستقل ومحايد، وأن البلاد تدار عبر حكم القانون.

--------------------------------------------