المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خاطرة طفلة من فلسطين!


صباح الورد
10-30-2014, 01:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://i34.photobucket.com/albums/d144/A_Adra/images_zpsd6287054.jpg

أبي ....
يقولون انت مجرم
وفي الحقيقة...أنت لست مجرم
أبي...
لم حرموني منك
إعتقلوك..دون أن تقبلني قبلة واحدة..
دون أن تمسح دمع أمي....
أمي....
أرى الدمع في عينيك ..كل صباح
ألا تستحق فلسطين التضحية...
جعلتني أخاطب الشمس من جديد..
أمي...
هل سأرى ابي من جديد...؟
أو
سيرحل الى يوم الوعيد..؟
أبي ...
أين أنت ...؟
رحلت أميرآ...........
آه... يا طفولتي
آه...يا طفولتي المستعمرة
أنا زهرة فلسطين..
ورقم هويتي ...سبعون الف..
ولم أقبل أبي منذ طلعت الشمس..
يأتي العيد .. تلو العيد ..
ويسقط الشهيد تلو الشهيد...
وأبي .....
قابع خلف قضبان الحديد...
إليكم يا من تقبلون ابنائكم كل صباح..
أوعدتم كثيرآ....
ولعبتم كثيرآ كثيرآ ...
فعار عليكم.. عار عليكم وأبي...
قابع خلف قضبان الحديد...
أريد أبي.....
أريد أبي.:faldbl_thumb:
***
دمتم بخير

د. علي محمود التويجري
10-29-2015, 12:07 PM
ان كل الشرفاء من ابناء الامة هم في سجن كبير تتداخل السجون في نفوسهم حتى تصل الى عصارة قلوبهم ثم يرتد اليهم سجنهم الكبير ثم الى عصارة قلوبهم، فهي دوامة الشرفاء الذين يعيشون الم و جراح الامة و فلسطين و ان كانت في القلب فتبقى هي واحدة من كثير من سجون احتلال كثيرة وضعناها لانفسنا و عاونا عدونا في ذلك عندما نسينا الله فأنسانا انفسنا فاصبحنا من الفاسقين و لا ابرأ احد الا اؤلئك القابعون في سجون المحتليين على امتداد ارض الامة بما فيهم من عملاء يدعون القيم و الدين و هن عنها بعيد يضاف اليهم من نذر ماله و نفسه في سبيل الله مقاتلا عدو الله اينما حل و كان ، فصبرا بنيتي ان النصر قادم و كلما اشتدت فاعلمي بانه اصبح اقرب مما كان عليه فذ الامس القريب.