المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما نعانيه من أخطار العفن الفني...


صباح الورد
11-02-2014, 07:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

:29::29::29:
سألتني إحدى الطالبات (إﯾش فيها ﯾا أستاذة المسلسﻼت واﻷفﻼم) ؟؟
أنا ولله الحمد ﻻ أتأثر بها وأعرف أنها تمثيل في تمثﯿل , لكن أشاهدها للتسلية
قالت أخرى : نعم ﯾا أستاذة : أخبرﯾنا ما المانع أن نشاهدها ، مادام أننا لن نتأثر بها , من ثم ﻻ أرﯾد أﯾة فتوى , أرﯾد أن أقتنع بأنها ﻻ تصلح للمشاهدة ؟
ًقلت : لو أنكن رأﯾتن بفناء المدرسة رجلاً ، وامرأة ﯾجلسان على أحد الكراسي وﯾنظران لبعضهما في رﯾبة ،
وﻻ ﯾتحرجان من نظرات الناس إليهم ، بل وربما لبسا اللبس المبدي للعورات أو أمسك أحدهما بيد اﻵخر وتبادﻻ النظرات؟ ومن ثم ﻻ أكثر من هذا
ثم دعونا اﻷمهات والطالبات في مختلف المراحل الدراسية، وكذلك الحضانة والروضة ليتفرجن معنا على هذا المشهد الذي ﯾجري بساحة المدرسة ، فما هو موقفكن من هذا ؟
ردّت الطالبات على الفور : قلّة أدب .. كيف نسمح لهم وهم على هذا الحال والله ﻻنتركهم بل سنفرقهم ونمنعهم .. من اللقاء في مكان عام
قلت لهن : إذن .. كيف لو جاء والدك وأخوك وكل أولياء اﻷمور في المدرسة وحتى السائقين ليشاهدوا معنا هذا المشهد ؟؟
تبادلت الطالبات النظرات فيما بينهن .. وبدأن تحرﯾك أرجلهن بغيظ
قلت : فكيف بنا ونحن ننظر إلى امرأة ورجل ﻻ علاقة له بها من قرﯾب وﻻ من بعيد ، ليظهر في هذا الفيلم على أنه !! أبوها أو زوجها أو صدﯾقها ؟
وكﯿف لو تخلل هذا المشهد ما ﯾخدش الحياء من تصرفات وحركات ... ؟
ثم قلت لهن : وهذا والله ما ﯾرﯾده الغرب وهذا الذي ﯾفعله البهود ليميتوا فينا الحياء ومن ثم ﯾميتوا فينا أضعف اﻹﯾمان .. أليس أضعف اﻹﯾمان اﻹنكار بالقلب؟؟؟
وها هو قلبك ﯾشاهد هذه اﻷفﻼم .. وﻻ ﯾنكر منها شﯿئاً .. بل تقولين : إنها على سبﯿل التسلﯿة .. فكيف تسمحين لقلبك أن ﯾتسلّى بمعصية وكذلك نظرك
وأنا أتحدّى أي واحدة تقول : إن ما تشاهده في هذه المسلسﻼت ﻻ ﯾؤثر على قلبها .. فكم من خُلق جمﯿل مات فﯿكِ وأنتِ ﻻ تعلمﯿن ، وكم من هوىً قد تمكّن في قلبك بعد أن كررت النظر إلى ما تكشّف من أجساد هؤﻻء الممثلﯿن والممثﻼت بل لقد تعلّمت دروسًا في الحب من تلك العواطف الهياجة في ذلك المسلسل
أطرقت الطالبات برؤوسهن .. ﯾتذكرن ما ﯾجري في مدارسنا من هوس اﻹعجاب والذي لم ﯾنج منه إﻻ القلﯿل ،
ثم التفتُ إلى الطالبات وقلت لهن أرجو – أخواتي – أن تدركن حقيقة هذه المسلسلات ، وما ﯾراد بها منكن على المدى الطوﯾل ,,
ودّعتهن وكلي أمل أن تجد كلماتي لهن آذانا صاغية وقلبًا واعيا ﯾحمل هم ما نعانﯿه من أخطار العفن الفني
***
قرأتها لكم
نسأل الله الهداية والثبات
***
دمتم بخير