المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عقوبة إلقاء الحجارة 20 عاما


عبدالناصر محمود
11-03-2014, 07:28 AM
فلسطين:قانون صهيوني لرفع عقوبة إلقاء الحجارة لــ20 عاما
ـــــــــــــــــــــــــــــ

10 / 1 / 1436 هــ
3 / 11 / 2014 م
ـــــــــــ

http://albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/152902112014101722.jpg


ذكرت مصادر فلسطينية أن مواجهات اندلعت بين شبان فلسطينيين و قوات الاحتلال الصهيوني مساء السبت 1 / 11 ، عندما اقتحمت قوة صهيونية حي شعفاط في القدس.وأعلن نائب رئيس الكنيست الصهيوني، موشيه فيغلين عزمه زيارة المسجد الأقصى .
وكتب فيغلين على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": " في الساعة الثامنة صباحا ـ يقصد الأحد 2 / 11 ـ سأصعد إلى جبل الهيكل"، في إشارة إلى المسجد الأقصى.
جاء ذلك بعد دقائق قليلة من دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، جميع أعضاء الكنيست (البرلمان) الإسرائيليين إلى تهدئة الأوضاع في محيط المسجد الأقصى، حيث قال اوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء، أن "نتنياهو يدعو جميع نواب الكنيست إلى العمل من أجل تهدئة الأجواء حول جبل الهيكل (المسجد الأقصى) والتصرف بشكل يتحلى بالمسؤولية وضبط النفس".
وأضاف في تغريدات على (تويتر) "رئيس الوزراء تحدث هذا المساء مع رئيس الكنيست (يولي ادلشتاين) حول هذا الأمر وطلب منه أن يعمل مع نواب الكنيست بهذا الخصوص".
وكان فيغلين أعلن عن نيته اقتحام المسجد الأقصى ردا على قيام فلسطيني، مساء الاربعاء 29 / 10 ، بإطلاق النار على الحاخام يهودا غليك، الناشط في اقتحامات المسجد، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، إلا أن الشرطة الإسرائيلية لم تسمح لعضو الكنيست فيغلين باقتحام المسجد يوم الخميس 30 / 10 بعد إغلاقه بشكل كامل بما في ذلك أمام المصلين المسلمين.
إلى ذلك، تجددت المواجهات في عدة أحياء عربية بالقدس بين الشبان الفلسطينيين والقوات الصهيونية على الرغم من تساقط الأمطار، وأصيب شرطي صهيوني بجروح طفيفة خلال اعتقال صبي فلسطيني في منطقة باب العامود، أحد أبواب البلدة القديمة.
وقالت الشرطة الصهيونية في تغريدة على حسابها الرسمي على موقع التدوينات القصيرة (تويتر) أنه "في منطقة باب العامود تم اعتقال صبي في الثالثة عشرة من العمر بعد أن ألقى الحجارة، وفي وقت اعتقاله حدث تجمهر للسكان ما أدى إلى إصابة شرطي بجروح طفيفة".
ودفعت الشرطة الصهيونية بقوات كبيرة من عناصرها إلى الأحياء الفلسطينية في القدس دون أن تتمكن حتى الآن من وقف ظاهرة رشق الحجارة بشكل نهائي.
من المقرر أن تصادق اللجنة الوزارية للتشريع في الكيان الصهيوني، على مشروع قرار يرفع عقوبة إلقاء الحجارة إلى السجن 20 عاما كحد أقصى.
وقالت الإذاعة إنه "من المتوقع أن تصادق اليوم اللجنة الوزارية لشؤون التشريع (لجنة حكومية مختصة بتمرير مشاريع القوانين لاسيما ذات الطابع السياسي) على مشروع قانون يقضي بتشديد العقوبات المفروضة على من يلقي الحجارة أو الاغراض على سيارات".
وينص مشروع القانون، بحسب الإذاعة، على فرض عقوبة السجن لمدة أقصاها 10 سنوات على من يلقي الحجارة والأغراض على سيارة، فيما يفرض السجن لمدة أقصاها 20 سنة على من يقوم بذلك لغرض استهداف ركاب السيارات أو تعريضهم للخطر.
كما سيضيف القانون، وفق المصدر ذاته، تعرّيفا لإلقاء الحجارة على أفراد الشرطة وهو "إلقاء حجر أو غرض ما على شرطي أو سيارة دورية للشرطة بهدف عرقلة عمل أفراد الشرطة".
وباين مشروع القانون بين عقوبة إلقاء الحجارة على المواطنين، أو الشرطة الصهيوني، حيث ستبلغ أقصى عقوبة لمن يرتكب فعل إلقاء الحجارة على الشرطة، السجن لمدة 5 سنوات.
وحاليا تبلغ الأحكام على من يلقي الحجارة على سيارات صهيونية، من 6 أشهر إلى عامين، بحسب الضرر الذي تحدثه الحجارة سواء كان المتعرض له من المدنيين أو الشرطة.

----------------------------