المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [ مشغول أم محروم؟ ]


صباح الورد
11-07-2014, 09:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
http://i34.photobucket.com/albums/d144/A_Adra/10614113_388744161288593_7490301606349057848_n_zps f21c6942.jpg

[ مشغول أم محروم؟ ]
أنا "مشغول" كلمة نسمعها كثيراً في واقعنا، وتتردد هذه الجملة لدى فئات من الناس ، وخاصة عند سماع التحفيز لعمل صالح ؛ مثال: قراءة القرآن الكريم.
فﻼ‌ تتعجب إذا سمعت بعض الناس يقول:
" أريد قراءة القرآن " ولكني مشغول " أريد صيام النوافل " و " قيام الليل " و " أداء العمرة " و " حضور مجالس الذكر " وغير ذلك من صالح اﻷ‌عمال،
ولكن صاحبنا ﻻ‌ يحفظ إﻻ‌ " أنا مشغول " لكي يقنع نفسه بسبب تركه لهذا العمل الصالح.
والسؤال هنا: هل هو مشغول فعﻼ‌ً أم يا ترى أنه من المحرومين؟!.
إن الحياة مليئة باﻷ‌عمال والهموم بﻼ‌ ريب ، وﻻ‌ يكاد الواحد منا ينتهي من عمل إﻻ‌ ويجد عمﻼ‌ً آخرا يناديه " هلمّ إليّ " .
ولكن أﻻ‌ نجيد ترتيب حياتنا وضبط اﻷ‌ولويات في أعمالنا لكي نجمع بين العمل للدنيا و العمل لﻶ‌خرة ؟
إنّه ﻻ‌ يصحّ أن نكدح لعمل الدنيا ونحتج بقوله تعالى:
[ وَﻻ‌ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا]
[القصص:77]
وننسى أن نضع في جداولنا أعماﻻ‌ً صالحة غير الفرائض لتكون زاداً لنا في قبورنا ويوم حشرنا
[وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى]
[البقرة:197] .
إنني أجزم أنّ المرء مهما كان مشغوﻻ‌ً فإنه يستطيع إدارة وقته وتعبئته بصالح اﻷ‌عمال ،
ولن يتحقق ذلك إﻻ‌ إذا أيقنّا بأنّ حاجتنا للعمل الصالح أعظم من العمل للدنيا؛ ﻷ‌نّ:
- العمل الصالح سبب للطمأنينة.
- ورفعة في الدرجات.
و سبب للتّوفيق الدّائم :
[وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ]
[الطﻼ‌ق:2] .
- والعمل الصالح سبب لحسن الخاتمة.
- وهو طريق إلى رضوان الله.
- وموصل إلى الجنة [وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ] [الزخرف:72]

اللهم لا تجعلنا من المحرومين
***
دمتم بخير