المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتب ومصاحف محرفة للروافض


عبدالناصر محمود
11-10-2014, 08:17 AM
بالكتب والمصاحف المحرفة الشيعة ينشرون مذهبهم في مصر*
ــــــــــــــــــــــــــــــ

17 / 1 / 1436 هــ
10 / 11 / 2014 م
ـــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8799.jpg


للمملكة العربية السعودية ولمصر أهمية خاصة لدى الشيعة، ففضلاً عن دورهما الريادي بين الدول العربية والإسلامية، وما لهما من ثقل في المحيط الإسلامي، فللدولتان مكانة دينية عند الشيعة، فالشيعة يحقدون على أهل السنة لوجود الكعبة بين أكنافهم رغم تأخر مكانة الكعبة المشرفة عندهم، فحوزاتهم وقبور أئمتهم وتربة كربلاء تتقدم الكعبة عند الشيعة من ناحية القداسة والمكانة.

أما مصر فترتبط مكانتها بأهم معتقد ديني يدين به الشيعة الاثنى عشرية، وهو معتقد "خروج المهدي" فبتهيئة مصر وعودة النَفَسِ الشيعي إليها مرة أخرى، يتهيأ مهديهم المنتظر للخروج من سردابه القابع فيه منذ ما يزيد عن ألف عام، إلى جانب ذلك ففي مصر مشاهد وقبور يدعي الشيعة نسبتها لأئمتهم، كما أن مصر كانت في يوم من الأيام تحت الحكم الشيعي العبيدي.

يقول على الكوراني مبيناً لمكانة مصر عند الشيعة: "لمصر في دولة المهدي العالمية مركز علمي وإعلامي متميز في العالم.. يسير المهدي- عليه السلام- وأصحابه إلى مصر، لا لكي يفتحها أو يثبت أمر حكمه لها، بل لتستقبله هو وأصحابه- أرواحنا فداهم- ولكي يصعد منبره الذي يكون اتخذه فيها كما وعد جده أمير المؤمنين- عليهما السلام- وليوجه خطابه من هناك إلى العالم". [عصر الظهور لعلي الكوراني: (ص: 154)].

لهذا الأمر يسعى الشيعة من حين لآخر إلى نشر فكرههم من جديد في مصر، لذلك نراهم لا يدخرون وقتاً أو جهداً في سبيل هذا الأمر، وتتعدد وسائل الشيعة، لكن أكثرها قوة وتأثيراً العبث الإعلامي والثقافي، عن طريق توجيه عدد من القنوات الشيعية للأقطار العربية والإسلامية، ومنها مصر لنشر الفكر الشيعي والطعن في أهل السنة وعلمائهم ومقدساتهم.

من جانب آخر تعد الكتب المطبوعة أحد أهم الوسائل المسلوكة في هذا المجال، لهذا نسمع من حين لآخر عن ضبط أجهزة الرقابة في مختلف الدول الإسلامية لكتب شيعية تدعو للتشيع أو تطعن في الصحابة ومذهب أهل السنة والجماعة، ولم يكن القرآن الكريم بمنأى عن عبث الشيعة، فقد طاله تحريف الشيعة، من خلال العبث بنسخ المصحف، فحرفوا فيها وزادوا ونقصوا وبدلوا تبعاً لمذهبهم الفاسد.

ففي مصر تمكن جهاز المطبوعات والصحافة الأجنبية، التابع لوزارة الإعلام، من ضبط 55 كتاباً هدفها نشر التشيع في مصر، إضافة إلى مصاحف بها أخطاء وتحريف في بعض الآيات، وتمت إحالة هذه الكتب إلى الأزهر الشريف للاطلاع عليها ودراستها، ومعرفة ما بها من مخالفات لصحيح الدين بحسب ما جاء في صحيفة المصري اليوم.

ومن الكتب التي تم ضبطها كتاب عن الإمام على الهادي، يتناول السيرة الذاتية له، وقصة الجهاد والمعجزات، وكتاب عصر الظهور والكتابان من تأليف على الكورانى العاملى، ورسالة جامعية بعنوان حديث الثقلين للسيد كمال الحيدرى، ومنها أيضا كتاب أسئلة مهدوية، وأنت يا على خليفة من بعدى، ومراتب السير والسلوك إلى الله، والإمام المنتظر.. رؤية جديدة ونظرة إنسانية، ومجموعة آثار الإمام الخمينى، والصحيفة الفاطمية الجامعة، والصحيفة العلوية الجامعة، والصحيفة الباقرية والصادقية الجامعة، والصحيفة الكاظمية والرضوية الجامعة، والصحيفة النبوية الجامعة، وسيدة الأئمة الاثنى عشرية.. دراسة وتحليل، ودور الأئمة في الحياة الإسلامية، والحوزة الشريفة وأدوارها ومسؤولياتها.

وتعليقا على هذا الأمر أكد مسؤول بوزارة الإعلام المصرية ضرورة محاربة التشيع من كل الجوانب سواء بمصادرة الكتب التي تتنافى مع الفكر السني، وتتنافى أيضًا مع الأزهر وصحيح الدين، كذلك أكد منع القنوات الشيعية على القمر الصناعي نايل سات.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــ