المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حركة أمناء جبل الهيكل الصهيومسيحية


عبدالناصر محمود
11-10-2014, 08:32 AM
حركة أمناء جبل الهيكل الصهيومسيحية*
ـــــــــــــــــــ

17 / 1 / 1436 هــ
10 / 11 / 2014 م
ـــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8800.jpg


على موقع "ميديل إيست آي" البريطاني كتب الصحافي الأميركي اليهودي "دان كوهين" تقريراً مفصلاً حول حركة جبل الهيكل الصهيونية، بين فيه الطبيعة العنصرية للحركة، وممارساتها المتطرفة في مدينة القدس، وأنها مظلة لعدة منظمات، وكثير منها تدعمه الدولة الإسرائيلية بشكل مباشر أو غير مباشر، كما تحظى أيضاً بدعم واسع بين الصهاينة المسيحيين الإنجيليين في الولايات المتحدة.

ومما جاء في التقرير أن هذه الحركة قد انتشرت على مدى السنوات الثلاثين الماضية للمطالبة بفرض السيادة اليهودية على كل جبل الهيكل، والذي ينظر إليه على أنه أقدس موقع في اليهودية.

ويضيف التقرير "وجهات النظر من هذا النوع، والتي تبنتها الجماعة، لا يتردد صداها لدى معظم اليهود الأرثوذوكس الذين يعتبرون زيارة الهيكل كارثة، فالشريعة اليهودية أو (هالاخا) تُحرم على اليهود الذهاب إلى جبل الهيكل بسبب أهميته الدينية".

ومع ذلك، فقد نمت حركة جبل الهيكل من بضع مئات من الناشطين على هامش السياسة في إسرائيل- بحسب تقريرميديل إيست آي- إلى أن أصبحت شديدة التأثير بشكل متزايد، وتمكنت من إدراج مسألة السيادة اليهودية على جبل الهيكل في الخطاب الإسرائيلي العام.

وبحسب موقع مركز المعلومات الوطني الفلسطيني– (وفا)؛ فإن حركة أمناء الهيكل حركة دينية يهودية إسرائيلية يمينية متطرفة، تأسست إثر حرب حزيران (يونيو) عام 1967م، مؤسسها وزعيمها الحالي هو جرشون سولومون، وهو محاضر في الدراسات الشرق أوسطية، ومختص في تاريخ الحركة القومية الكردية.

وتعتقد جماعة أمناء الهيكل بأن على اليهود إعادة بناء الهيكل الثالث المزعوم مكان المسجد الأقصى، وذلك؛ للتحضير لمجيء المسيح، وقد حاولت هذه الحركة أكثر من مرّة إرساء حجر الأساس للهيكل المزعوم بعد أن تم تجهيزه وفق مواصفات توراتية، لكن محاولاتها فشلت حتى الآن.

ولهذه الحركة أهداف طويلة الأجل وأخرى قصيرة الأجل ذكرتها الحركة في موقعها الرسمي على الانترنت، وهي كالآتي:

الأهداف الطويلة الأجل:

1- تحرير جبل الهيكل [الحرم القدسي الشريف] من الاحتلال العربي (الإسلامي). لقد أقيمت قبة الصخرة والمسجد الأقصى على هذا الموقع اليهودي أو التوراتي كدلالة محددة على الفتح والسيطرة الإسلاميين، ولا يمكن بتاتاً لجبل الهيكل أن يٌقدَّس باسم الرب من دون إزالة هذه المقامات الوثنية، وقد اقتُرح إزالتها ونقلها إلى مكة وإعادة بنائها فيها.

2- تقديس جبل الهيكل باسم الرب بحيث يمكن أن يصبح المركز المعنوي والروحي لإسرائيل، للشعب اليهودي وللعالم بأكمله طبقاً لأقوال جميع الأنبياء العبريين، ومن المتصوَّر أن تقديس جبل الهيكل والهيكل نفسه سيركّز إسرائيل على (أ) إتمام الرؤيا والرسالة اللتين أُعطيتا على جبل سيناء لإسرائيل بأن يكون شعباً مختاراً من الرب، وأمة مقدَّسة، وأمة من الكهنة، و(ب) أن تصبح نوراً للأمم (يشعياهو 6:42 ) كي يُجَلّ اسم الرب لدى جميع الأمم وتُبث طريقة الحياة بحسب التوراة في جميع أنحاء العالم.

3- إعادة بناء الهيكل الثالث طبقاً لأقوال جميع الأنبياء العبريين، وسيكون هذا الهيكل بيت صلاة لشعب إسرائيل وجميع الأمم.

4- تأمين نقطة توراتية للتجمع كي يفي جميع شعب إسرائيل بالوصية الداعية إلى التجمع ثلاث مرات في العام في مواقيت أعياد الرب وفي المكان الذي أقام الرب فيه اسمه إلى الأبد.

5- جعل القدس التوراتية العاصمة الحقيقية غير المقسمة لدولة إسرائيل.

6- رفض "محادثات السلام" الزائفة التي ستنتهي بتقسيم إسرائيل والنكث بعهد الرب. فقد وعد الرب أبراهام ونسله بأن تكون أرض إسرائيل وحدودها أبدية ولا يمكن تقسيمها وإعطاؤها لشعب أو أمم أُخرى.

7- دعم الاستيطان في القدس ويهودا والسامرة ومرتفعات الجولان لأنها مقدسة. ولا يُسمح لأحد بأن يكسر كلمة الرب وإرادته من خلال أمر المستوطنين بالرحيل. في العهد التوراتي، أمر الرب شعب إسرائيل باستيطان الأرض استيطاناً كاملاً. وهذا الأمر نافذ المفعول اليوم. إن العلاقة المقدسة والعهد المبرم بين الرب وشعب إسرائيل وأرض إسرائيل هما أبديان.

الأهداف القصيرة الأجل:

1- تعزيز البنية التنظيمية للحركة في القدس من أجل السعي وراء أهدافها الطويلة الأجل.

2- رفع مستوى وعي شعب إسرائيل بأهميته في خطة الرب للخلاص. وسيتم تحقيق ذلك بعدد من الوسائل

بما فيها: (أ) تثقيف الشباب؛ (ب) تأليف نواد شبابية؛ (ج) نشر المواد التثقيفية ذات العلاقة وتوزيعها.

3- أن نُبيّن لشعب إسرائيل [كيفية] تجسيد التوراة.

4- إشاعة رسالة حركة جبل الهيكل وأرض إسرائيل على الملأ في الصحف والنشرات الإعلانية والملصقات والرسائل الإخبارية والإذاعة والتلفزة.

5- التظاهر علناً من أجل رفع مستوى وعي إسرائيل بقضية الهيكل الثالث وجبل الهيكل وأرض إسرائيل.

6- شراء منزل في المدينة القديمة (القدس التوراتية) بالقرب من جبل الهيكل من أجل إقامة مركز روحي وتعليمي يكون استعماله مباحاً للجميع، وسيخزن حجر الزاوية البالغ وزنه أربعة أطنان في هذا الموقع وسيُعرض فيه، وسيرسى الحجر الأول من الهيكل الثالث قريباً.

7- تنظيم مؤتمرات لدراسة القضايا المتعلقة بجبل الهيكل والهيكل الثالث. [وثائق إسرائيلية- مجلة الدراسات الفلسطينية- المجلد 12، العدد 48 (خريف 2001م)، ص210].
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــ