المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذاكرة التاريخ


عبدالناصر محمود
02-26-2012, 08:09 AM
ذاكـرة التاريخ
ــــــــــــــــــــ

*ـ إفريقيا والاحتلال الأوربي :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ بدأت الاتصالات الأوربية بإفريقيا عن طريق الرحلات الاستكشافية وتجارة العبيد التي كانت مزدهرة بين القرنين الخامس عشر والتاسع عشر ، وقد بيع في هذه الفترة مائة مليون إفريقي ، ومات عدد كبير منهم في أثناء النقل ، أو بسبب المرض والمقاومة والتمرد .
ـ وقد أدت عمليات خطف الأفارقة وأسرهم لأجل استرقاقهم إلى هجرات جماعية بحثاً عن ملاذ آمن بعيد عن الحملات الغربية ، وقد أدى هذا إلى تدمير الأنظمة الاقتصادية القائمة على الزراعة والتجارة والتي تحتاج إلى مجتمعات مستقرة ومنظمة ، وكان اختيار العبيد من الشباب من الجنسين سبب نزف وخلل كبير في الموارد البشرية والتركيبة السكانية ، وكان عدد العبيد يفوق البيض في المستعمرات الجديدة في أمريكا أحياناً بأحد عشر ضعفاً ، وظلت القوة الإفريقية العاملة مصدر الرخاء والنمو في القارة الأمريكية حتى القرن التاسع عشر .

ـ وبدأت الدول الأوربية تنشئ مستعمرات لها في جميع أنحاء إفريقيا، وبخاصة السواحل ومناطق استخراج الذهب والمعادن ، وبدأت الممالك الإفريقية التقليدية بالانهيار لتحل مكانها خريطة جديدة قائمة على النُّخب والجماعات السياسية والاجتماعية المرتبطة بالاستعمار ، كما عمّت القارة موجة حركات مقاومة لأجل الاستقلال والتحرر ، واستقلت معظم دول إفريقيا على النحو الذي نعرفه اليوم.(*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
(*) م: قراءات إفريقيّة ـ ع:العاشر ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ

عبدالناصر محمود
02-27-2012, 08:24 AM
2 ذاكرة التاريخ
ـــــــــــــــــــــــ

ـ تجارة الرقيق في إفريقيا :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ بدأت تجارة الرقيق بين إفريقيا والبرتغال في عام 1441م، عندما أحضر أنتا مكالفس ( Antamcalves ) أول حمولة إلى لشبونة ، وكانت هذه بدء عملية تدفّق منتظمة من الرقيق إلى البرتغال ، وكانت جزيرة أرجوين ( Arguin ) المركز الرئيس لهذه التجارة على ساحل إفريقيا الغربي .
ـ ولكن بعد اكتشاف أرض جديدة انتقل مركز الجاذبية التجاري إلى الجنوب ، وصارت منطقة سانجامبا مجالاً خصباً لغارات صيد الرقيق ، وانتهى الأمر بساحل بنين ، ومن المحتمل أن ازدهار تجارة الرقيق في غينيا العليا كان في عام 1470م ، وأن بنين لم تفتح تى عام 1486م .
ـ وشارك الأمير هنري الملاح ( 1394م ـ 1460م ) في هذه التجارة عندما أحضر عدداً من رقيق إفريقيا ، وأخذ يشجّع هذه التجارة ب*** حوالي 700 أو 800 عبد من إفريقيا ، وتوسّعت هذه التجارة بعد اكتشاف الأمريكتين ، وشملت القارة بأسرها ، حتى صارت كلمة
(( التجارة الإفريقية )) تعني (( التجارة في البشر )) !
ـ وخلال القرن السادس عشر ؛ تمكن الأوربيون من الحصول على آلاف الرقيق من الساحل الإفريقي ، من مملكة أنجولا ولوندا التي تأسست في عام 1578م ، ثم نمت وتطورت حتى صارت جزيرة ساوتومي ( Sao Tome ) مركز تجارة الرقيق في خليج غانا ، حيث كان الزنوج يؤخذون إلى ساوتومي من بنين ، ومن أماكن أخرى على الساحل .
ـ وكانت أول إرسالية من الزنوج قد بيعت في لشبونة لجزر الهند الغربية في عام 1510م ، وبذا تكون البرتغال أول من أفتتح صفحة الرق في العصر الحديث ، ومما لا شك فيه أن البرتغاليين هم مؤسسو مدرسة الرق الحديث(*) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
(*) م : قراءات إفريقيّة ـ ع: 11 ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ